اعراض التهاب القولون التقرحي وتأثيرها على العلاقة الزوجية!

التهاب القولون التقرحي هو مرض عضال يصيب القولون ويعبر عنه بالإسهال وكثرة التغوط; ونتيجة لذلك فالكثير من أولئك الناس يجدون صعوبة في ممارسة علاقة رومانسية!

اعراض التهاب القولون التقرحي وتأثيرها على العلاقة الزوجية!

التهاب القولون التقرحي هو التهاب مزمن في القولون.ويعاني المرضى المصابون به من الام حادة في البطن، الإسهال، التغوط المتكرر، وغيرها من الأعراض الأخرى التي تؤثر على مسار حياتهم الطبيعية، وخصوصا العلاقة الزوجية الحميمة. ولرفع مستوى الوعي لهذا المرض، فقد قرر مؤخرا في جميع انحاء العالم تخصيص يوم في السنة للتوعية لمرض التهاب القولون التقرحي ومرض كرون.

اعراض التهاب القولون التقرحي تجعل مرضاه يواجهون العديد من الصعوبات في حياتهم اليومية المتعلقة بالحاجة إلى التغوط في غضون دقيقة أو اثنتين من لحظة مهاجمة "نوبة الالحاح". التهاب القولون التقرحي يضر بمسار الحياة الطبيعية، في مكان العمل، الحياة الاجتماعية، الأسرة والعلاقة الزوجية. كثير من الناس يخجلون أن يعترفوا من أنهم يعانون من هذا المرض، ولذلك فان الدخول في علاقات رومانسية قد يكون معقد بالنسبة لهم.

للأسف معظم الكتب حول موضوع العلاقات الزوجية تتحدث حول المشاعر والحب، والجمل التي يجب قولها في لقاءات التعارف، لكنها لا تذكر الأمراض والأعراض المرتبطة بها، مثل الغازات والإسهال المتكرر في هذه الحالة - والتي قد تجعل العريس\العروس تهرب. ويسرنا ابلاغك بأنه توجد طرق للتغلب على هذه الصعوبة، لذلك لا تدعوا المرض يعيق طريقكم الى من اختاره قلبكم. اليكم بعض الطرق التي من شأنها أن تجعل عملية التعارف بهدف الزواج أكثر سلاسة في ظل مصاحبة اعراض القولون التقرحي:

متى نتحدث عن المرض؟

قد لا يعتبر التهاب القولون التقرحي مرض يمكن الحديث عنه بسهولة وبشكل منفتح، وخاصة لدى المرضى الصغار بالسن "الشباب"! اذ يجد الناس أنه من الأسهل اشراك البيئة بالأمراض مثل: الربو، الحساسية الغذائية وغيرها من الأمراض - بدلاً من الاخبار عن التهاب القولون التقرحي، وهو مرض الذي تكون الأعراض المرتبطة به شديدة وربما تكون محرجة للغاية.

تكرر الحاجة الى التغوط يشكل مشكلة أثناء لقاء التعارف!

مرضى التهاب القولون التقرحي يمكنهم أن يطوروا علاقة طبيعية، ولكن من المهم أن تكون هناك ثقة متبادلة وتفاهم بين الشريكين. عندما يطلب من الشخص الكشف عن مثل هذا الموضوع الشخصي للغاية، يجب أن يكون هناك مستوى معين من الثقة في العلاقة. ليست هناك فترة محددة من الوقت التي يجب فيها الكشف عن المرض لشريك المستقبل، يجب ببساطة الاعتماد على الشعور الغريزي الخاص بكم - حرفيا – وأخذ قرار ما إذا كان الوقت قد حان لإخبار شريك الحياة حول هذا الجانب من حياتك.

كيف تتحدثون مع شريك المستقبل حول التهاب القولون

الشباب من مرضى التهاب القولون التقرحي يشيرون إلى أن إثارة الموضوع في المحادثة ليس بسيط على الإطلاق. فإنه ليس من المستغرب أن الشخص الذي يسمع حول هذه المشكلة، قد يشعر بعدم الارتياح عند الحديث عن هذا الامر. في ضوء حقيقة أنه لا يزال هناك نقص في الوعي لوجود أمراض مثل التهاب القولون التقرحي وداء كرون. علاوة على ذلك، التغوط وزيارة المرحاض هي ليست مواضيع شائعة للدردشة، على أقل تقدير. مع ذلك، تجنبوا المخاوف التي لا داعي لها - في كثير من الحالات فان كشف المشكلة لا يشكل سببا لإنهاء العلاقة الزوجية.

كما هو الحال مع أي شيء اخر في الحياة يجب أن نكون صادقين وصريحين بالنسبة لهذه المسألة. الناس لن يرتدعوا بالضرورة إذا تحدثتم معهم حول التهاب القولون التقرحي. وذلك بشرط أن تكونوا راضين عن أنفسكم وتعرضون المرض بطريقة عملية ومسلية. تذكروا، مجرد تحدثكم عن التهاب القولون التقرحي لديكم يمكن أن يجعلكم تشعرون أكثر بالراحة، فأنتم الان لستم بحاجة لاخفاء ذلك. عندما يرى الناس أنكم تتقبلون المرض، تتعايشون معه ويمكنكم ان تتحدثوا عن ذلك دون خجل، بذلك يزيد احتمال تقبلهم لهذا الأمر بتفهم.

روح الدعابة يمكن أن تساعد!

لا تخافوا من وجوب ذهابكم إلى الحمام كل ساعتين. إذا قمتم بعرض هذا الموضوع بطريقة فكاهية فذلك يظهر المزيد من الجوانب في شخصيتكم – النضج، الصدق والقدرة على الضحك من أنفسكم. الكثير من الناس يجدون ان هذه الميزات جذابة. بالإضافة إلى ذلك، إذا كنتم قد دخلتم المستشفى في السابق بسبب المرض، فلا تترددوا في الكشف عن ذلك. من المهم أن يعرف الشريك أيضا عواقب المرض لكي يستطيع أن يفهمكم ويدعمكم بشكل صحيح.

الجنس والتدخين

قد تحتاجون إلى الأخذ بالحسبان بعض جوانب مرض التهاب القولون التقرحي عندما تقررون أخذ القرارات بشأن قضايا مثل الجنس، شرب الكحول والتدخين. التدخين، فضلا عن كونه مضر للصحة، يمكن أن يصعب على الأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرحي مقاومة التلوثات، بما في ذلك الأمراض المنقولة جنسيا مثل الإيدز. الكحول قد يؤدي إلى تفاقم الوضع لدى بعض المرضى ودمجه مع الأدوية قد يؤدي إلى نتائج سيئة. لذا فمن المهم استشارة الطبيب بخصوص شرب الكحول والتدخين.

وماذا عن الجنس؟ 

حتى إذا كنتم تعانون من اعراض التهاب القولون التقرحي، فليس هناك سبب بأن تمتنعوا عن ممارسة الحياة الجنسية الطبيعية والممتعة. حتى إذا كان هناك قلق من الهرولة الغير متوقعة الى المرحاض، الام البطن، أو ندوب الجراحة التي ستتكشف للزوج(العديد من مرضى التهاب القولون التقرحي يخضعون لعمليات جراحية مختلفة في البطن)، والحديث عن ذلك في وقت مبكر سوف يخفف الوضع. بذلك، إذا لزم الأمر، لن تشعروا بعدم الراحة إذا لم تشعروا بشعور جيد أثناء ممارسة الجنس أو تضطرون للتوقف في الوسط. في كثير من الحالات، التواصل الجيد مع الزوج حول موضوع المرض الخاص بكم قد يزيد من الحميمية بينكما.

من قبل ويب طب - الأربعاء,22أبريل2015
آخر تعديل - الأحد,18ديسمبر2016