أعراض الذبحة الصدرية ومعلومات مهمة

ماذا تعرف عن الذبحة الصدرية وكيف تتخطاها؟ كيف من الممكن تشخيص الإصابة والعلاج؟ ما هي أعراض الذبحة الصدرية التحذيرية؟ كل هذا وأكثر في المقال التالي.

أعراض الذبحة الصدرية ومعلومات مهمة

كل واحد منا يستخدم المقولة ''وجع القلب'' في الحياة اليومية. مع ذلك، وخلافا للاعتقاد الشائع، فالقلب هو ليس بالجهاز الذي يشعر ويعبر بشكل مباشر عن المشاعر، فماذا نعني بذلك؟

 في بعض الأحيان فإن الالام في منطقة الصدر، الموجود بداخلها القلب، قد تشير إلى وجود مشكلة خطيرة في وظائف أو بنية القلب أو ببساطة قد تكون ضمن أعراض الذبحة الصدرية، اليك التفاصيل.

أهم أعراض الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية هي الناجمة عن تعطل تدفق الدم الى القلب نتيجة تضيق أو انسداد أحد الشرايين التي تغذي عضلة القلب.

تتميز أعراض الذبحة الصدرية في:

  • الضغط أكثر من الألم وخاصة في منطقة الصدر الوسطى- اليسرى
  • شعور بالألم يمتد الى الذراعين وأعلى الظهر والفك أو أعلى البطن
  • ضيق في التنفس
  • الغثيان
  • الحرقة، التقيؤ
  • التعرق
  •  خفقان القلب.

في بعض الأحيان، يكون الشعور أكثر في هذه المناطق وليس في الصدر.

لدى فئات معينة من الناس وخاصة كبار السن، والإناث منهم، إضافة إلى مرضى السكري، فالشكاوى اقل تميز وحدة، ولذلك حوالي 40 ٪ من المرضى الذين يتعرضون لاحتشاء عضلة القلب لم يشعروا بذلك أو لم ينتبهوا، والتشخيص يتم بعد أيام أو سنوات وفقا لنتائج تخطيط القلب الكهربائي (electrocardiogram) أو الاختبارات المساعدة الأخرى.

متى يجب التوجه إلى الطبيب؟

 بشكل عام، إذا استمرت الشكاوي لفترات طويلة أو تكررت أعراض الذبحة الصدرية، وخاصة لدى فئة السكان المعرضين لزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية، يفضل التوجه للفحص الطبي في أقرب وقت ممكن.

لا يوجد معيار قاطع متى يجب أن تدق أجراس الخطر، ولكن يجب التذكر أنه من الأفضل دائما التوجه أو طلب المساعدة لمجرد الشك بأعراض الذبحة الصدرية، بدلا من أن نأسف لاحقا بسبب عدم تشخيص النوبة القلبية والتي تكون قد انتهت بشكل مأساوي.

إذا كانت الشكوى حادة، فيجب استدعاء الطاقم الطبي الذي يقوم بتشخيص ومعالجة المشكلة في المكان للسماح للطاقم الطبي في علاج المضاعفات مثل اضطرابات النبض أو قصور القلب، التي قد تحدث أثناء عملية إخلاء المرضى الذين يعانون من أمراض القلب.

من الممكن أن يخضع الشخص لاختبار صدى القلب (Echocardiogram) وهو اختبار غير غازي بسيط نسبيا، ويساعد على تشخيص المرضى الذين يحتاجون للخضوع لقسطرة القلب في وقت لاحق.

لأن هذا الاختبار بسيط فليس من الضروري إجراء القسطرة كفحص أولي لدى كل شخص يشتبه بإصابته بمرض الشريان التاجي أو معرض لعوامل الخطر ويمكن الاكتفاء بفحص أبسط، ويمكن تكرار ذلك على فترات معقولة.

فحوصات تشخيص الذبحة الصدرية

ما هو اختبار تخطيط صدى القلب في حالة الجهد –ايكو الجهد؟ هي طريقة تصوير لاكتشاف التضييق في الشرايين التاجية بواسطة الموجات الصوتية (الموجات فوق الصوتية ) التي ترسل من محول موضوع على صدر المريض، يمكن الحصول على الكثير من المعلومات مثل:

  • قدرة تقلص البطينين
  • حجم تجاويف القلب المختلفة
  • سماكة عضلة القلب
  • وظائف الصمامات المختلفة
  • وجود السوائل في غشاء القلب (التأمور pericardium)
  • وجود جلطات أو أورام في تجاويف القلب
  • تقييم وضع الأوعية الدموية الكبيرة.

من هم الذين يحتاجون للخضوع لهذا الاختبار؟

كل شخص لديه علامات مشبوهة لأعراض الذبحة الصدرية أو لأمراض القلب أو عوامل الخطر المعروفة لأمراض القلب.

مثل هذا التقييم يمكن إجراءه في المرحلة الأولى بواسطة اختبار الجهد البسيط، ولكن في كثير من الحالات يكون من الضروري اجراء اختبار أكثر دقة مثل تخطيط صدى القلب في حالة الجهد.

المرضى قبل الجراحة غير القلبية، حيث يكون من الضروري معرفة ما إذا كان قلبهم يستطيع تحمل العبء الجراحي ووفقا للنتائج يتم تحديد مستوى المخاطر للمريض. الاختبار يساعد على تشخيص مرض الشريان التاجي بدقة تصل الى حوالي 90 ٪.

منع حدوث الموت المفاجئ

مصطلح " الموت المفاجئ" يشير إلى حادثة غير متوقعة  تحدث دون سبب واضح، وتنتهي بوفاة المريض في أقل من أربع وعشرين ساعة، لذا خبراء أمراض القلب يوضحون ذلك:

  • معظم حالات الموت المفاجئ سببها القلب، حيث ان السبب الأكثر شيوعا لذلك هو اضطراب ضربات القلب السريعة (مثل الرجفان البطيني)، وفي بعض الحالات يكون السبب هو وتيرة ضربات القلب البطيئة جدا.
  • يمكن أن يحدث الموت المفاجئ في أي سن، بدءا من مرحلة الولادة، عندما يتم تشخيص خلل خلقي معقد في القلب، وفي مرحلة الطفولة المبكرة، وهي الحالة المعروفة بموت الطفل المفاجئ في المهد.
  •  الموت المفاجئ للرياضيين خلال التمارين.

هل من الممكن منع الموت المفاجئ الذي سببه القلب؟

العلاج الطبي الأفضل هو الوقاية. اعتماد نمط حياة صحي مثل التوقف عن التدخين، علاج ارتفاع ضغط الدم، خفض الكولسترول، النظام الغذائي السليم والأنشطة الرياضية، يوصى بها لجميع السكان وخاصة بالنسبة للمرضى المعرضين لخطر كبير لتطوير تصلب الشرايين.

كيف يمكننا تقليل مخاطر حدوث الموت المفاجئ؟

بالإمكان القيام بذلك من خلال اتباع النصائح التالية:

  1.  متابعة وعلاج عوامل خطر الاصابة بأمراض القلب مثل التدخين، السمنة، ارتفاع ضغط الدم، السكري، زيادة مستوى الدهون في الدم وعدم ممارسة الرياضة.
  2.  إذا كان لديك شك بحدوث نوبة قلبية حادة (أعراض الذبحة الصدرية) فتوجه على الفور لطلب المساعدة لنقلك الى المستشفى بواسطة سيارة الإسعاف.
  3.  تأكد من انه يوجد في مكان عملك جهاز مزيل الرجفان الشبه الي Defibrillation.
  4.  إذا كنت تنوي ممارسة الرياضات التنافسية توجه الى الطبيب لإجراء الفحص الطبي الوقائي.
  5.  إذا كنت مريضا بالقلب فاحرص على الخضوع للمراقبة الطبية المنتظمة وخذ الأدوية الموصى بها.
من قبل ويب طب - الأحد ، 16 مارس 2014
آخر تعديل - الثلاثاء ، 3 يوليو 2018