الذبحة الصدرية: إليك أبرز المعلومات

ماذا تعرف عن الذبحة الصدرية؟ وكيف تتخطاها؟ وكيف يتم تشخيص الإصابة والعلاج؟ ما هي أعراض الذبحة الصدرية التحذيرية؟ الإجابات تجدوها في المقال.

الذبحة الصدرية: إليك أبرز المعلومات

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل عن الذبحة الصدرية:

ما هي الذبحة الصدرية؟

الذبحة الصدرية هي أحد أمراض القلب الناتجة من انخفاض تدفق الدم إلى عضلة القلب بسبب تضيق أو انسداد في الشريان التاجي، وقلة تدفق الدم هذه تؤدي إلى ألم في الصدر باتجاه القلب، أي الجهة اليسرى من الصدر.

أهم أعراض الذبحة الصدرية

تتمثل أعراض الذبحة الصدرية في ما يأتي:

  • الضغط أكثر من الألم، وخاصةً في منطقة الصدر الوسطى واليسرى.
  • شعور بألم يمتد إلى الذراعين وأعلى الظهر والفك أو أعلى البطن.
  • ضيق في التنفس.
  • الغثيان.
  • الحرقة.
  • التقيؤ.
  • التعرق.
  • خفقان القلب.

لدى فئات معينة من الناس وخاصةً كبار السن، والإناث، ومرضى السكري، فالشكاوى أقل تميز وحدة، لذلك حوالي 40% من المرضى الذين يتعرضون لاحتشاء عضلة القلب لم يشعروا بذلك أو لم ينتبهوا.

متى يجب التوجه إلى الطبيب؟

بشكل عام إذا استمرت الشكاوى لفترات طويلة أو تكررت أعراض الذبحة الصدرية، وخاصةً لدى فئة السكان المعرضين لزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية، ويفضل التوجه للفحص الطبي في أقرب وقت ممكن.

إذا كانت الشكوى حادة، فيجب استدعاء الطاقم الطبي الذي يقوم بتشخيص ومعالجة المشكلة في المكان للسماح للطاقم الطبي في علاج المضاعفات، مثل: اضطرابات النبض أو قصور القلب، والتي قد تحدث أثناء عملية إخلاء المرضى الذين يعانون من أمراض القلب.

فحوصات تشخيص الذبحة الصدرية

تشخيص الذبحة الصدرية يتم من خلال ما يأتي:

  • تخطيط القلب الكهربائي (Electrocardiogram).
  • اختبار تخطيط صدى القلب في حالة الجهد (إيكو الجهد)، وهي طريقة تصوير لاكتشاف التضييق في الشرايين التاجية بواسطة الموجات الصوتية (الموجات فوق الصوتية) التي ترسل من محول موضوع على صدر المريض، ويمكن الحصول على الكثير من المعلومات منها مثل:
    • قدرة تقلص البطينين.
    • حجم تجاويف القلب المختلفة.
    • سماكة عضلة القلب.
    • وظائف الصمامات المختلفة.
    • وجود السوائل في غشاء القلب.
    • وجود جلطات أو أورام في تجاويف القلب.
    • تقييم وضع الأوعية الدموية الكبيرة.

علاج الذبحة الصدرية

علاج الذبحة الصدرية يكون بثلاثة طرق تمثلت في الاتي:

1. تغير نمط الحياة السيئ

يجب على المريض أن يقوم بتغير العديد من أنماط الحياة السئية، فعليه أن يقوم بالاتي:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحفاظ على الوزن المثالي.
  • الابتعاد عن التوتر والقلق.
  • تناول الأطعمة الصحية والابتعاد عن الأطعمة الدسمة، وخاصةً الوجبات السريعة.

2. تناول الأدوية

يوجد العديد من الأدوية التي تهدف إلى تخفيف حدة أعراض الذبحة الصدرية، ومن أبرز هذه الأدوية الاتي:

  • الأسبرين
  • حاصرات بيتا (β-Blockers)
  • الأدوية الخافضة للكوليسترول، والتي من الأمثلة عليها الاتي:
    • أتورفاستاتين (Atorvastatin).
    • لوفاستاتين (Lovastatin).
    • بيتافاستاتين (Pitavastatin).
    • برافاستاتين (Pravastatin).
  • حاصرات قنوات الكالسيوم (calcium channel antagonists). 

3. الخضوع للقسطرة

تهدف القسطرة إلى توسيع الشريان التاجي الذي كان انسداده سبب الذبحة الصدرية.

هل من الممكن منع الموت المفاجئ الذي سببه القلب وخاصةً الذبحة الصدرية؟

بالإمكان القيام بذلك من خلال اتباع النصائح الاتية:

  • متابعة وعلاج عوامل خطر الاصابة بأمراض القلب، مثل: التدخين، والسمنة، وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري، وزيادة مستوى الدهون في الدم.
  • التوجه على الفور لطلب المساعدة للنقل إلى المستشفى بواسطة سيارة الإسعاف إذا كان هناك شك بحدوث نوبة قلبية حادة.
  • التأكد من أنه يوجد في مكان عملك جهاز مزيل الرجفان الشبه الي (Defibrillation).
  • ممارسة الرياضات التنافسية.
  • الخضوع للمراقبة الطبية المنتظمة وأخذ الأدوية الموصى بها في حال المعاناة من أحد أمراض القلب.
من قبل ويب طب - الأحد ، 16 مارس 2014
آخر تعديل - الجمعة ، 8 أكتوبر 2021