أعراض مرض السكر الأكثر شيوعاً

يعتبر مرض السكري أحد أكثر الأمراض انتشارا وهو منتشر بكثرة في الوطن العربي بكافة أنواعه الثلاث، تعرف عليه وعلى اعراضه ومسبباته

أعراض مرض السكر الأكثر شيوعاً
محتويات الصفحة

يعتبر مرض السكر أو المعروف باسم داء السكري أحد أكثر الامراض المزمنة شيوعاً، وهو ناتج عن نقص في افراز هرمون الأنسولين أو عدم افرازه كلياً بسبب خلل في عمل البنكرياس، أو عدم استجابة الجسم للهرمون بشكل صحيح، مما يؤدي الى عدم السيطرة على مستويات السكر في الدم.

هنالك نوعان رئيسيان له:

  1. النوع الاول من السكري والمعروف بسكر الاطفال
  2. النوع الثاني والمعروف بسكري البالغين 

ويوجد نوع ثالث هو عادة لا يصيب سوى الحوامل لذا يعرف بسكر الحمل.

ولمرض السكر أعراض كثيرة شائعة تسهل التعرف عليه، سنحدثكم عنها وعن طريقة فحصها في هذا المقال:

أسباب السكري

العديد من الأسباب قد تكون فيما وراء اصابتك بالسكري، الا أن السكري من النوع الاول لم يتم تحديد السبب الاساسي وراء الاصابة به حتى الان.

أما النمط الثاني فقد تكون أبرز أسبابه نمط الحياة الغير صحي واتباع عادات غذائية غير صحية، بالاجتماع مع القابلية الوراثية للاصابة به، واليكم بالنقاط أشهر العوامل التي قد تكون كامنة فيما وراء الاصابة به: 

  • الوراثة: تلعب دور كبير وأساسي في زيادة خطر الاصابة بالسكري وخاصة من النوع الثاني.
  • نمط الحياة الخاطئ: أي اتباع نظام غذائي غير صحي وعدم ممارسة النشاط البدني.
  • السمنة: والوزن الزائد.

أعراض مرض السكر

تتشابه أعراض مرض السكر بنوعيه كثيراً، الا ان بعضها قد يكون مميز أكثر لدى فئة معينة دون الأخرى!

تتمثل أهم أعراض مرض السكر في:

  • الجوع الشديد
  • العطش
  • كثرة التبول
  • فقدان الوزن
  • عدم وضوح الرؤية
  • التعب والوهن
  • شفاء الجروح ببطء.

أعراض النوع الأول

أشهر أعراض مرض السكر من النوع الأول تتمثل في:

  • الشعور بالعطش 
  • الجوع الشديد
  • التبول المتكرر
  • التبول اللاإرادي عند الاطفال
  • عدم وضوح الرؤية
  • الاصابة بالالتهابات المهبلية والفطريات لدى الاناث
  • التعب والضعف العام
  • فقدان الوزن والنحافة
  • تقلبات في المزاج

علاج النوع الاول من السكري

لا يوجد علاج شافي لمرض السكري من النوع الاول الا انه ، يمكن السيطرة عليه والتحكم به والوقاية من مضاعفاته اللاحقة عن طريق:

  • أخذ إبر الأنسولين
  • مراقبة مستويات السكر في الدم باستمرار
  • تنظيم تناول الطعام وعد حصص الكربوهيدرات
  • تناول نظام غذائي صحي والالتزام بالعادات السليمة
  • ممارسة النشاط البدني السليم والمنتظم.

أعراض النوع الثاني

عادة ما تتطور أعراض مرض السكر من النوع الثاني ببطء.

في بعض الأحيان قد يكون من الصعب أن يعرف مريض السكري اصابته بهذا النوع لسنوات. وأكثر أعراض هذا النوع شيوعاً: 

  • الجوع المفرط: اذ لا يتم افراز هرمون الأنسولين بكميات كافية في الجسم مما يعني عدم نقل السكر الى خلايا الجسم بصورة سليمة واستغلاله كمصدر للطاقة كما يجب، وبالتالي الشعور بالجوع الشديد.
  • التعب والوهن: اذ تم حرمان الخلايا من الجلوكوز والحاجة الى الطاقة.
  • العطش الشديد: السكر الزائد في مجرى الدم يؤدي الى اختلال في توازن السوائل على اسطح الخلية، مما يؤدي سحب السوائل داخل الانسجة، وبالتالي زيادة الشعور بالعطش.
  • التبول المتكرر: وخاصة ليلاً، نتيجة للشعور بالعطش وتكرار عملية الشرب يزيد عدد مرات التبول.
  • ضبابية الرؤية: نسبة السكر المرتفعة في مجرى الدم تؤدي الى سحب السوائل من عدسية العين مما يؤثر على قوة التركيز والنظر.
  • بطء في التئام التقرحات والجروح.
  • التهابات متكررة: نتيجة لارتفاع السكر في الدم، مما يجعل البيئة مناسبة للميكروبات.
  • رائحة النفس الكريهة: نتيجة لانتاج الاجسام الكوتينة، اذ يتوجه الجسم الى حرق الدهون كمصدر بديل للطاقة عند عدم توافرها من الجلوكوز بالخلايا، وكنتيجة جانبية لعملية أيض الدهون ينتج أجسام كيتونية تتسبب برائحة الفم الكريهة.
  • فقدان الوزن: اذ على الرغم من تناولك لوجبات بسعرات حرارية عالية، لا يستطيع الجسم الحصول على الطاقة بمقدار كاف من الجلوكوز وبالتالي يعمل على التحول الى مخازن الجلايكوجين والدهون واستخدامها لانتاج الطاقة.
  • وجود أماكن غامقة اللون في الجسم: مثل الرقبة أو الابطين، قد يكون دليل على مقاومة الانسولين في الجسم.

علاج النوع الثاني من السكري

لا يوجد علاج نهائي لمرض السكري من النوع الثاني حتى الان، الا أنه يمكن ضبطة وتخفيف أعراضه بمجرد اتباعك للقواعد الاتية:

  • مراقبة نسبة السكر في الدم باستمرار
  • ان كنت تعاني من السمنة قم بتخفيض وزنك والوصول الى الوزن المثالي المناسب لك
  • مارس النشط البدني بانتظام
  • التزم بتناول الادوية الموصوفة من قبل الطبيب وخاصة الادوية المنظمة
  • نادرا ما قد يحتاج مريض السكري من النوع اللثاني لتناول الانسولين وفي حالات متقدمة من المرض
  • التزم بنظام غذائي صحي وسلوكيات صحية.

سكر الحمل

عادة ما يتم تطوير سكر الحمل فقط في فترة الحمل، وله نفس أعراض مرض السكري المتعارف عليها. الا ان ارتفاع نسبة السكر في دم الحامل قد يؤثر على صحة الأم والجنين، ويعرضهما للخطر.

علاج سكر الحمل 

تستطيع الأمهات السيطرة على مرض السكري خلال فترة الحمل بمجرد اتباعها لنظام غذائي سليم يساعدها على ادارة مستويات السكر في الدم، وممارسة نشالط بدني مناسب والالتزام بالأدوية الموصوفة ان استلزم الامر تناولها.

أعراض مرض السكر عند الحامل

  • زيادة خطر الاصابة بالالتهابات 
  • حكة في الاعضاء التناسلية
  • زيادة خطر الاجهاض وولادة أطفال ذوي وزن منخفض.

التشخيص

عادة ما يكون ارتفاع مستوى السكر في الدم او في البول هو وسيلة للكشف عن الاصابة بمرض السكري، وعادة ما يتم ذلك بعدد من الفحوصات المخبرية التي يتم اجراؤها من قبل المريض، فاذا اتضح في النتائج زيادة في مستويات السكر عن المعدل الطبيعي (70- 120 ملغم/ديسليتر) فعندها قد يتم تشخيص الاصابة.

 فحوصات الدم المستخدمة لهذا الغرض تشمل:

  • فحص مستوى السكر في الدم العشوائي
  • فحص مستوى السكر في الدم أثناء الصيام
  • الفحص التراكمي.

الوقاية

في النوع الأول من السكري، لا يوجد سبل وقاية من الاصابة بالمرض طالما أن السبب وراء الاصابة به مجهول حتى الان.

أما في السكري النوع الثاني وسكري الحمل، فبالتأكيد اتباع نمط حياة صحي قد يساهم وبشكل كبير في ذلك أو في منع تطور المضاعفات!

من أهم الإجراءات الوقائية:

  • اتباع نظام غذائي صحي: قليل بالدهون والسعرات الحرارية وغني بالالياف الغذائية. مع زيادة التركيز على الكربوهيدرات المعقدة والحبوب الكاملة، والفواكه والخضار.
  • خسارة الوزن الزائد: اذ اثبتت الدراسات أن خسارة ما يقارب 7% من وزن الجسم يساهم في تقليل خطر الاصابة بمرض السكري من نوع 2 بنسبة عالية.
  • ممارسة نشاط بدني منتظم: لا يقل عن 30 دقيقة يومياً.
  • تناول بعض أنواع الادوية: مثل ميتفورمين أو جلوكوفيج قد يساهم في بعض الحالات في الوقاية لكن بعد استشارة الطبيب واتباع نمط حياة صحي.
من قبل شروق المالكي - الخميس ، 14 يناير 2016
آخر تعديل - الخميس ، 1 يونيو 2017