أعراض مرض الكواشيوركور: تعرفوا عليها

مرض الكواشيوركور هو أحد أنواع سوء التغذية الحادة، فما هي أعراض مرض الكواشيوركور التي قد تظهر على المصاب؟ الإجابة في هذا المقال.

أعراض مرض الكواشيوركور: تعرفوا عليها

سوف نعرفك في ما يأتي على أعراض مرض الكواشيوركور (Kwashiorkor):

أعراض مرض الكواشيوركور

هذه أبرز الأعراض التي قد تظهر على المصابين بمرض الكواشيوركور:

1. الوذمة (Oedema)

تعد الوذمة أحد أعراض مرض الكواشيوركور الرئيسة، إذ قد يتسبب هذا المرض في تحفيز تراكم السوائل في أنسجة الجسم بشكل مفرط، مما قد يؤدي لنشأة التورم أسفل الجلد.

تبدأ الوذمة المرافقة لمرض الكواشيوركور عادة بالظهور في الأطراف السفلية، ولكن وفي بعض الحالات قد تنشأ الوذمة في الجسم بأكمله، بما في ذلك منطقة الوجه.

قد يتسبب هذا النوع من أعراض مرض الكواشيوركور في إخفاء بعض أعراض المرض الأخرى، مثل فقدان الوزن، إذ قد يخلق انتفاخ الجسم المرافق للوذمة انطباعًا خاطئًا بأن المصاب لديه كتلة عضلية أو سوائل كافية وصحية في جسمه، بينما وفي الحقيقة يكون المريض مصابًا بالوذمة. 

2. تغييرات جلدية 

من أعراض مرض الكواشيوركور أنه قد يتسبب في نشأة مجموعة من التغييرات على الجلد والأظافر والشعر في غضون بضعة أيام بعد الإصابة، مثل التغييرات الاتية:

  • التهاب الجلد أو الافات الجلدية (Skin lesions)، والتي قد تظهر في البداية بمظهر حمامي (Erythematous) قبل أن تبدأ بالتحول إلى لون بنفسجي أو أحمر أو بني، وهذا التغيير في ألوان الافات قد يترافق كذلك مع تقشر في الجلد.
  • ميل الجلد للتشقق في المناطق الجلدية المصابة بالجفاف والتي اكتسبت لونًا داكنًا، لتكشف هذه التشققات عن مناطق شاحبة اللون.
  • تغيرات ملحوظة في لون مناطق معينة من الجلد، وهذه المناطق قد تظهر على هيئة بقع أو مناطق غير منتظمة، وتنتج عن تغييرات في صبغة الجلد قد يسببها مرض الكواشيوركور.
  • تغييرات في لون وطبيعة الشعر، مثل: جفاف الشعر وتحول لونه إلى لون أصفر محمر أو إلى لون أبيض، وضعف وترقق الشعر، وسهولة خروج الشعر من منبته.
  • تغييرات معينة في الأظافر، مثل: ترقق الأظافر، وتشقق الأظافر، وظهور خطوط ومنحنيات في الأظافر.

كما قد يتسبب مرض الكواشيوركور كذلك في تحفيز الإصابة المتكررة بالالتهابات الجلدية، بالإضافة لإبطاء وتيرة تعافي الجروح.

3. تغييرات في الجهاز الهضمي

كما قد تشمل أعراض مرض الكواشيوركور كذلك تغييرات معينة متعلقة بالهضم والشهية، مثل:

4. أعراض أخرى 

هذه بعض أعراض مرض الكواشيوركور المحتملة الأخرى:

  • التجفاف.
  • عجز جسم الطفل عن اكتساب الوزن وتباطؤ وتيرة النمو الطبيعي مما قد يؤدي لقصر القامة.
  • نقص الكتلة العضلية والدهنية في الجسم.
  • النوام (Lethargy).
  • الإرهاق.
  • تضخم الكبد، وانتفاخ البطن.
  • ضعف جهاز المناعة، مما قد يؤدي للإصابة المتكررة بالعدوى والالتهابات.

أعراض مرض الكواشيوركور الخطيرة

في بعض الحالات قد يؤدي مرض الكواشيوركور لنشأة أعراض ومضاعفات خطيرة تستدعي التوجه للطبيب بشكل مستعجل، مثل: 

  • الإغماء أو توقف المريض عن الاستجابة للأشخاص الموجودين حوله.
  • فرط التعرق.
  • حمى مرتفعة تتجاوز فيها درجة حرارة الجسم 38.3 درجة مئوية.
  • الشعور بنوع من الألم أو الضيق أو الضغط في الصدر أو خفقان القلب.
  • عدم إنتاج كمية كافية من البول.
  • تغييرات معينة في الجلد والأظافر، مثل: برودة ورطوبة البشرة، وتحول لون الشفاه والأظافر إلى اللون الأزرق.
  • مشكلات في التنفس، مثل: انقطاع النفس، والتنفس السطحي، وصعوبة التنفس.

إذا لم يتم الحصول على العناية الطبية اللازمة لهذا النوع من أعراض مرض الكواشيوركور، قد تشكل هذه الأعراض خطرًا على حياة المصاب.

ما المقصود بمرض الكواشيوركور؟

مرض الكواشيوركور هو نوع من الأنواع المختلفة لمشكلة سوء التغذية، وينشأ مرض الكواشيوركور نتيجة عدم تناول الشخص لحصة كافية من البروتينات على الرغم من احتواء الطعام الذي يتناوله على كمية كافية من السعرات الحرارية.

ينتشر مرض الكواشيوركور بشكل خاص في المناطق التي تشيع فيها ظروف الجفاف والمجاعة، وعادة ما يصيب هذا المرض الأطفال. هذه بعض العوامل التي قد ترفع من فرص الإصابة:

  • فطام الطفل عن حليب الثدي ليتم استبدال الحليب بحمية غذائية قليلة البروتينات.
  • نقص منسوب البروتينات في حمية الأم المرضعة.
  • الإصابة بمشكلات صحية قد تقلل من قدرة الجسم على الاستفادة من المواد الغذائية.
  • اتباع حميات غذائية فقيرة.

من الممكن محاولة الوقاية من مرض الكواشيوركور من خلال اتباع حمية غذائية صحية غنية بشكل خاص بمصادر البروتينات المختلفة، مثل: الأسماك، والبيض، والصويا، واللحوم الحمراء، ومنتجات الحليب والألبان.

بمجرد أن ينشأ مرض الكواشيوركور، قد يكون من الصعب عكس بعض الأضرار والمضاعفات الصحية التي قد يسببها المرض، لا سيما المشكلات المتعلقة بالنمو والإدراك، مثل: قصر القامة، والإعاقات الذهنية.

من قبل رهام دعباس - الخميس ، 24 يونيو 2021