أعراض نقص السائل الدماغي

هل تعرف علامات نقص السائل الدماغي؟ كل ما يهمك معرفته عن أعراض نقص السائل الدماغي.

أعراض نقص السائل الدماغي

يعرف السائل الدماغي النخاعي بأنه سائل جسمي شفاف عديم اللون يحيط بمنطقة الدماغ والحبل الشوكي ووظيفته الأساسية هي حماية الدماغ داخل الجمجمة وتوفير المغذيات الضرورية لهذه المناطق وينتج في الضفائر المشيمية لبطينات الدماغ.

يغطي الدماغ أنسجة رقيقة جدا تسمى دورا ماتر (Dura Mater) وهي ما تعني بالعربي الأم الحازمة.

يمكن للسائل الدماغ التسرب من خلال تمزق ولو بسيط في هذه الأنسجة وممكن بعد ذلك تسربه من أجزاء أخرى من الجسم مثل الأنف أو الأذنين.وبالتالي يتسبب ذلك في نقص السائل الدماغي الذي ينتج عنه أعراض ومضاعفات خطيرة وعديدة. 

أسباب نقص السائل الدماغي

يمكن تلخيص أسباب نقص السائل الدماغي كما يلي: 

  • إصابة في الرأس والجمجمة أو العمود الفقري.
  • الإصابة بالعدوى.
  • إرتفاع ضغط الدم الأساسي داخل الجمجمة (إرتفاع الضغط في سائل الدماغ).
  • نتوءات العظام على طول العمود الفقري.
  • أورام الدماغ.
  • الحقن المخدرة.
  • الحقن فوق الجافية (Epidural).
  • تشوهات خلقية في الجمجمة.
  • الجراحة في منطقة الدماغ والجمجمة أو العمود الفقري.
  • أسباب تلقائية غير معروفة.

أعراض نقص السائل الدماغي

إن أعراض نقص السائل الدماغي عديدة وكثيرة تتفاوت ما بين الشديدة والطبيعية التي لا يمكن ملاحظتها حتى، يمكن ذكر الأعراض الأكثر شيوعا على النحو الاتي:

  • الصداع الموضعي: أو ما يعرف بالصداع المستقيم الناجم عن إنخفاض ضغط الدم داخل الجمجمة حيث يعتبر هذا العارض الأكثر شيوعا وقطعية، حيث يزداد سوءا وشدة عندما يكون الرأس في حالة مستقيمة كما هو الحال في الوقوف أو الجلوس وتخف أوجاعه في حالة النوم والاستلقاء وفي بعض الأحيان يكون الصداع دائم وشديد لا يتأثر بوضعية معينة.
  • سيلان الأنف: سيلان مادة شفافة عديمة اللون من الأنف نتيجة تسرب السائل من الدماغ إلى الأنف.
  • طعم مالح ومعدني في الفم: يشعر الشخص المصاب بمرارة وطعم معدني دائم نتيجة تسرب السائل الدماغي من منطقة الدماغ إلى الفم ويظهر ذلك في حاسة الذوق لمرارة السائل.
  • الاستفراغ والغثيان: حيث يعاني المصاب من غثيان دائم واستفراغ عند الأكل أو بدون سبب.
  • الام في الرقبة والرأس: يمكن أن تظهر الالام فجأة بدون سبب في أعلى الرأس وأسفل الرقبة تتراوح ما بين شديدة و طفيفية.
  • الشعور بعدم التوازن: حيث يشعر المصاب بدوخة وعدم توزان وعدم القدرة على الوقوف بشكل منفرد حيث يحتاج إلى الإتكاء على أحد أو على جسم.
  • تغير في السمع: من الأعراض الممكنة الحدوث تغير في السمع حيث يشعر الشخص بكتمة في الصوت وعدم سماع الأصوات بالشكل الطبيعي كما قد يعاني الشخص من طنين ورنين مفاجئ في الأذن يستمر لفترات طويلة.
  • رهاب الضوء: عند الدخول فجأة إلى غرفة مضيئة يشعر الشخص برهاب الضوء وومضة تزعجه نتيجة الانتقال من مكان لمكان اخر.
  • مشاكل في الذاكرة: حيث يفقد الشخص حاسة التذكر المعتادة ويعاني من نسيان دائم غير معروف السبب.
من قبل د. ميس هلال - الاثنين ، 15 يونيو 2020