اختلال التوازن: الأسباب المختلفة التي تؤدي إليه

يحدث اختلال التوازن لعدة أسباب مرضية، ويؤدي للشعور بالدوران والدوخة، ولذلك يجب معرفة أسباب اختلال التوازن وكيفية التصرف عند الإصابة به.

اختلال التوازن: الأسباب المختلفة التي تؤدي إليه

تتسبب مشاكل التوازن في الشعور بالدوخة والدوران عند الجلوس أو الوقوف، وبالتالي تؤثر على حياتك اليومية، ويمكن أن تؤدي إلى بعض المضاعفات.

ويجب أن تعمل العديد من أجهزة الجسم، بما فيها العضلات والعظام والمفاصل وجهاز التوازن في الأذن الداخلية والأعصاب والأوعية الدموية والقلب بشكل طبيعي، حتى لا تصاب بمشاكل في التوازن.

أعراض اختلال التوازن

هناك بعض الأعراض التي تظهر عند الإصابة باختلال التوازن، وتشمل:

  • الشعور بالدوار والدوخة.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • صعوبة في التركيز.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • تغيرات في ضغط الدم.
  • عدم انتظام ضربات القلب.

أسباب اختلال التوازن

تؤدي بعض الأسباب إلى الإصابة باختلال التوازن، وتتمثل في:

1-مشاكل في الأذن الداخلية والوسطى

إن الأذن الداخلية هي الجزء الأساسي المسؤول عن تحقيق التوازن بالجسم، ويكون ذلك من خلال القنوات الثلاثية الهلالية والدهليز الذي يقوم بربطهم.

حيث يقوم الدماغ بتنسيق جميع الإشارات بين الأذن الداخلية والجهاز الهيكلي والنظام البصري، وذلك للحفاظ على توازن الجسم.

كما أن هناك قنوات شبه دائرية مسؤولة عن التوازن الديناميكي بالجسم.

وأي خلل في أو التهابات هذه الأجزاء، سوف يؤدي إلى اضطرابات التوازن.

2-إصابة في الرأس

يمكن أن تتسبب إصابة الرأس في حدوث اختلال التوازن، حيث تحدث إصابة في الجمجمة أو الدماغ أو فروة الرأس.

وعند حدوث إصابة في الرأس أدت إلى اختلال التوازن ودوخة مستمرة، يجب الذهاب إلى الطبيب وإجراء الفحوصات على الدماغ.

3-تناول بعض الأدوية

هناك بعض أنواع الأدوية التي تسبب اختلال التوازن، ويكون هذا مدون في نشرة الدواء ضمن الأعراض الجانبية.

كما أن عدم الإلتزام بجرعات الأدوية الصحيحة ومواعيدها يمكن أن يؤدي إلى حدوث اختلال في التوازن.

4-الصداع النصفي الشديد

سبب اخر لحدوث اختلال في التوازن هو الإصابة بالصداع النصفي، ويكون في جانب واحد من الرأس أو في مقدمة الرأس، وهذه الالام الشديدة الناتجة عن الصداع تسبب الدوار والدوخة.

5-الورم العصبي السمعي

هو ورم حميد ونادر ينمو على العصب السمعي، مما يؤدي لتأثيرات على التوازن وعلى السمع.

6-انخفاض ضغط الدم المفاجىء

ينتج عن انخفاض ضغط الدم المفاجىء شعور بالإرهاق والدوخة، كما يؤثر على التركيز والرؤية وعدم انتظام ضربات القلب.

ويمكن أن تتسبب بعض الأدوية في انخفاض ضغط الدم، كما أن هناك ارتباط بين انخفاض ضغط الدم وبعض المشكلات الصحية مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وقصور الغدة الدرقية وقصور الغدة النخامية.

كما أن ارتفاع ضغط الدم الشديد يمكن أن يسبب اضطرابات في التوازن.

7-فقر الدم

عندما يعاني الجسم من نقص في الفيتامينات والمعادن الهامة، وذلك بسبب سوء التغذية، فيمكن الإصافة بفقر الدم.

ويؤدي فقر الدم إلى الشعور بعدم التوازن في بعض الأحيان، بالإضافة إلى صعوبة القيام بالأنشطة المختلفة والضعف العام.

أمور يجب القيام بها عند اختلال التوازن

ولتفادي مضاعفات اختلال التوازن، ينصح بالاتي:

  • البقاء في مكان ثابت: وفي وضعية الجلوس عند الشعور بالدوخة واختلال التوازن، حتى لا تتسبب في السقوط وحدوث أي كسور بالجسم.
  • عدم مغادرة المنزل: يفضل عدم القيام بأي أنشطة أو مهام خارج المنزل إذا كنت تعاني من اختلال التوازن لحين علاج المشكلة التي تسببه.
  • الذهاب إلى الطبيب: لمعرفة سبب هذا الإختلال والبدء في علاج المشكلة على الفور قبل أن تتفاقم.

علاج اختلال التوازن

يكون العلاج وفقاً للمشكلة المسببة هذا الاختلال، فيمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية لضبط مستوى ضغط الدم، أو أن يطلب من المريض تناول غذاء صحي متكامل إذا كان جسمه يفتقر بعض العناصر الهامة للحفاظ على التوازن.

من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء ، 21 مايو 2019