الاعتناء بعينيك

تعرف على أهمية اختبارات العين، و كيف أن الأسلوب الحياتي الصحي يساعدك في الحفاظ على بصر جيد. تعرف على أهم النصائح التي تساعدك في الحفاظ على صحة عينينك

الاعتناء بعينيك

لماذا تعد الاختبارات المنتظمة للعينين ( اختبارات البصر) هامة للغاية ؟

من السهل إهمال عينيك نظرا لأنهما نادرا ما تؤلمان عند وجود مشكلة ما. الا انه لن يخبرك اختبار العين فقط إذا كنت بحاجة لنظارات جديدة أو لتغيير الوصفة الطبية، وإنما يعد أيضًا فحصًا ضروريًا لصحة العين. و يمكن لتلك الاختبارات تحديد كثير من المشكلات الصحية العامة و التعرف على الإشارات المبكرة من قبل أن تعي أي أعراض – و التي يمكن معالجة كثير منها في حال اكتشافها في وقت مبكر بالقدر الكافي.

كم مرة لابد أن أجرى اختبارا للعين ؟

يوصى أطباء العيون بضرورة أن يقوم كل فرد بإجراء اختبار للعين كل عامين تقريبًا. أما من هم في الفئة العمرية فوق الأربعين عامًا، و من ينتمون لمجموعات عرقية سوداء أو من الأقليات فإنهم بحاجة لإجراء اختبارات النظر على نحو أكثر تكرارًا.

ما الذي يجب فعله حال ملاحظة حدوث تغيير في البصر؟

إذا ساورك القلق بخصوص أي جانب من جوانب بصرك في أي وقت، فيجب الرجوع إلى طبيب العيون أو الممارس العام.

هل البعض أكثر عرضة لمخاطر أمراض العين من غيرهم ؟

قد يعانى أي شخص من مشكلات بصرية، لكن البعض قد يكون أكثر عرضة لأمراض العين. لذا، فمن الضروري إجراء اختبارات منتظمة للعين إذا كنت:

  • فوق الستين من العمر
  • تنتمي لجماعات عرقية معينة – على سبيل المثال من ينتمون لبلدان أفريقية أو بلدان الكاريبي معرضون لخطر أكبر للإصابة بمرض الزرقة و السكري، بينما الجنوب أسيويين معرضون لخطر أكبر للإصابة بمرض السكري، اعتلال الشبكية السكري، حيت تتدمر الشبكية، حيث يعد أحدى المضاعفات الشائعة لمرض السكري.
  • شخصًا يعانى إعاقة في التعلم.
  • تنتمي لعائلة ذات تاريخ مرضى في العين.

ماذا عن بصر طفلي ؟

لا يشتكى الأطفال من بصرهم عادة، لكنهم يظهرون إشارات تدل على عدم القدرة على الرؤية على النحو الأكمل. وهناك أمور لابد من متابعتها، ومنها الجلوس قرب التلفاز، الإمساك بالأشياء وتقريبها من وجوههم، الرمش بالعين كثيرًا، فرك العين، أو تحرك أحد العينين للداخل أو للخارج.

إذا عانى طفلك أي نوع من مشكلات الإبصار، لابد من اصطحابه إلى طبيب العيون لمزيد من الفحص.

من غير الضروري أن يملك الأطفال القدرة على قراءة الأحرف لفحص أعينهم. ولكن كما هو الحال لدى البالغين، لابد من إجراء فحوصات منتظمة على أعين الأطفال كل عامين تقريباً.

ما الذي يمكنني القيام به غير ذلك للعناية بعيني ؟

الإقلاع عن التدخين

المدخنون أكثر عرضة للإصابة لضمور بقعي مرتبط بالعمر و مياه زرقاء، مقارنة بغير المدخنين. تعرف على القسم الخاص بالإقلاع عن التدخين.

 ممارسة الحركة

بينما قد يبدو غريبًا أن التمارين قد تساعد العين، إلا أنها في الواقع هامة، حيث تظهر الأبحاث أن التمرينات قد تقلل من مخاطر فقدان البصر، الذي قد يحدث جراء ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري أو ضيق الشرايين.

تناول الطعام الصحي

بالإضافة إلى التنوع الكبير في تناول الخضروات و الفاكهة، فإن النظام الغذائي الصحي يفيد صحتك العامة، كما قد يبقى على شبكيتك بصحة جيدة. 

تناول الكحوليات في إطار الحدود المصرح بها

يرتبط الاستهلاك المفرط للكحوليات بتزايد مخاطر الضمور البقعى المرتبط بالعمر.

و تبلغ الحدود اليومية المصرح بها لتناول الكحوليات ثلاث إلى أربع وحدات للرجال و اثنان إلى ثلاث وحدات للسيدات. 

حماية عينيك من أشعة الشمس

لا تنظر قط إلى الشمس بشكل مباشر، حتى حين وقوع أمر مثير، كالكسوف. فقد يتسبب ذلك في تدمير لا رجعة فيه لعينيك، و قد يؤدى إلى العمى. كما تظهر دراسات أخرى أن التعرض لضوء الشمس يعد عامل خطر بالنسبة لعدستي العين.

ارتداء قبعة كبيرة أو نظارات شمسية قد يساعدك على حماية عينيك من الأشعة فوق البنفسجية. توصى كلية أطباء العيون بشراء نظارات شمسية قاتمة ذات جودة عالية ( ليس بالضروري أن تكون باهظة الثمن ).

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 6 أكتوبر 2015