الإغماء: أسباب وإسعاف

هل شاهدت من قبل حادثة لإغماء شخص ما، هل عرفت كيف تتعامل بطريقة صحيحة في هذه الحالة؟ تعرف على ذلك الآن.

الإغماء: أسباب وإسعاف

فلنتعرف في ما يأتي على أهم أسباب الإغماء (Fainting)، وطرق الإسعاف المهمة في هذه الحالة:

أسباب الإغماء الطبية

الإغماء هو مصطلح يشير إلى الفقدان المفاجئ والمؤقت لوعي الإنسان، وعادةً ما يكون نتيجة انخفاض مستوى الأكسجين الواصل إلى الدماغ.

للأكسجين أهمية كبيرة في جسم الإنسان، وعدم وصوله إلى المناطق المختلفة من شأنه أن يسبب الضرر تمامًا مثلما يحدث في حالة الإغماء.

هناك عدة أسباب قد تكون كامنة وراء قلة وصول الإكسجين إلى الدماغ وبالتالي إصابة الإنسان بالإغماء، وأبرزها الاتي:

أسباب الإغماء العامة

من الممكن أن يكون هناك أسباب عامة مختلفة لإصابة الشخص بالإغماء، وأبرزها الاتي:

  • الرؤية المفاجئة لأمر صادم وغير محبب.
  • التعرض المفاجئ لتجربة غير محببة.
  • الصدمة النفسية من قبل مشاعر صادمة، مثل: تلقي خبر غير جيد.
  • الشعور بالإحراج بشكل كبير.
  • الوقوف لفترة طويلة من الزمن.
  • التواجد في مكان مكتظ وحار لفترة طويلة.
  • القيام بمجهود بدني كبير لفترة طويلة.
  • تغيير الوضعية من الجلوس إلى الوقوف بسرعة كبيرة.
  • الإفراط في تناول الكحول خلال فترة زمنية قصيرة

في معظم الحالات لا يشكل الإغماء إي حالة طبية طارئة، لكن إن كان الشخص يعاني من الإغماء المتكرر من الضروري استشارة الطبيب بشكل فوري.

لماذا يحدث الإغماء؟

الإغماء هو الية دفاعية للجسم، من أجل بقاء الإنسان على قيد الحياة.

المقصود هنا، عندما يقل تدفق الدم والأوكسجين إلى الدماغ بشكل حاد، يقوم الدماغ بوقف عمل جميع أجزاء الجسم غير الحيوية، لتتركز الطاقة الشحيحة المتبقية في عمل الأعضاء الأساسية في الجسم.

عندما يلاحظ الدماغ أن مستوى الأوكسجين قد قل، يحدث في الجسم الأمور الاتية:

  • زيادة سرعة التنفس كمحاولة لتعويض هذا النقص.
  • ارتفاع معدل نبضات القلب في محاولة لإيصال الأوكسجين إلى الدماغ.
  • انخفاض ضغط الدم لدى المصاب.
  • حصول الدماغ على كمية فائضة من الدم المحمل بالأوكسجين على حساب الأعضاء الأخرى.
  • زيادة سرعة التنفس المترافق مع انخفاض ضغط الدم يؤديان إلى فقدان الوعي المؤقت وضعف عضلات الجسم.

أعراض تسبق الإغماء

قبيل حالة الإغماء، قد يمر الشخص بالأعراض الاتية:

  • توهج الرؤية.
  • الارتباك.
  • زيادة درجة حرارة الجسم.
  • الدوار.
  • الغثيان والقيء.
  • التعرق.
  • التثاؤب.
  • قلة التركيز.
  • شحوب البشرة.

إسعاف الإصابة بالإغماء

تنقسم طريقة إسعاف الإغماء لقسمين، وهما:

1. إسعاف الذات

المقصود بإسعاف الذات هي أنك أنت الذي تتعرض للإغماء، فيمكن لك أن تسعف نفسك في مرحلة قبل الإغماء، ويتطلب منك ذلك القيام في الاتي:

  • اعثر على مكان لتجلس فيه.
  • عند جلوسك يجب وضع الرأس بين ركبتيك.
  • عندما تشعر بتحسن، ارفع رأسك رويدًا رويدًا.

أما في حال فقد الوعي الكلي فلا يستطيع الشخص إسعاف نفسه.

2. إسعاف الاخرين

المقصود هنا إسعاف شخص أمامك تعرض للإغماء، ويتطلب منك ذلك القيام في الاتي:

  • ساعد الشخص على الاستلقاء على ظهره.
  • إن كان يتنفس، ارفع قدميه حوالي 30 سم فوق مستوى قلبه من أجل استعادة تدفق الدم إلى الدماغ.
  • حاول فك الحزام أو أي ملابس ضيقة.
  • عندما يتحسن الشخص، ساعده على الوقوف مجددًا لكن ببطئ.
  • إن بقي الشخص فاقدًا للوعي أكثر من دقيقة، اطلب الإسعاف فورًا.

أما إن الإغماء مترافقًا مع اختفاء النفس، فيجب عليك التعامل مع الحالة وفقًا للاتي:

  • حاول تفقد نفس المصاب أو أي حركة في جسمه.
  • تأكد من أن مجرى التنفس لديه غير مغلق.
  • قم بالتنفس الاصطناعي حتى وصول المساعدة الطبية.

من قبل رزان نجار - الجمعة ، 16 فبراير 2018
آخر تعديل - الاثنين ، 22 فبراير 2021