الأمان والراحة لأطفالكم المصابون بالسكري

في الجزء الأول من سلسلة مقالات لاحقة يتحدث فيها الدكتور قيس أبو طه عن الأطفال المصابين بمرض السكري، يخصص حديثه ها هنا حول كيفية توفيرالأمان والراحة لأطفالكم المصابون بالسكري!

الأمان والراحة لأطفالكم المصابون بالسكري

هذا الموضوع قد يكون أكثر أهمية من كل المواضيع التي سبق أن كتبتها في كتبي الأربعة حول مرض السكري

أولاً: لأنني على ثقة ان اكثر ما يهم الاباء والأمهات هو توفير كل السبل لراحة فلذات  أكبادهم  المصابون بالسكري، والاطمئنان عليهم و وقايتهم من المضاعفات المحتملة.

ثانياً: لان الأطفال المصابين بالسكري معرضون لبعض المضاعفات التي قد تحدث فجأة و في اي مكان و زمان، وقد تكون أحيانا خطيرة، وخاصة الهبوط الحاد للسكر في الدم.

ثالثاً: معظم الأطفال المصابين بالسكري هم تلاميذ او طلاب حيث يقضون معظم وقتهم في المدرسة او في الملعب، اي انهم بعيدون عن نظر ابائهم وأمهاتهم وهذا بالتأكيد يسبب للأهل قلقاً بالغاً. ولذلك فإنني سوف أتناول بالتفصيل هذا الجانب من حياة الطالب في المدرسة. المزيد في: انواع مرض السكري وخصائصها

رابعاً: ان المراجع الطبية المتخصصة بالسكري لم تعط أولياء أمور أطفال السكري و طلاب السكري ما يستحقه هذا الموضوع من اهتمام كاف واعني به راحتهم وأمنهم وحقهم في أن يشاركوا كل الأطفال المرح والتعلم و السعادة.

توجد العديد من المواضيع التي تستحق ان تناقش وتوضح، و علي سبيل المثال  الخطة الغذائية، مراقبة النمو ، الهبوط المفاجيء للسكري ، حقنة الجلوكاجون ، الحماض الكيتوني، الجرعة التصحيحية للإنسولين، مسؤولية ممرضة او ممرض المدرسة، ومسؤولية كل من له علاقة مع هؤلاء الأطفال او الطلاب، ولعله من المهم ان نبدأ اولا بمسؤولية الوالدين نحو المدرسة! اقرأ أيضاً، سكري الاطفال: كيف يمكن مواجهته؟ 

ما هي مسؤولياتك الأولى كأب أو أم لطفل مريض بالسكري؟

١.  تزويد ممرضة او ممرض المدرسة بتقرير مفصل عن حالة الطالب، هذا التقرير  يمكن الحصول عليه من الطبيب المعالج ، متضمنا جرعات الأنسولين ومواعيدها و مواعيد اجراء تحليل الدم  و أية توصيات مهمة اخرى

٢. تزويد عيادة المدرسة بكافة احتياجات متابعة علاج الطفل  مثل جهاز تحليل الجلوكوز في الدم، حقنة الأنسولين او قلم الأنسولين، و حقنة الجلوكاجون التي سوف نتكلم عنها بالتفصيل فيما بعد، و أقراص الجلوكوز.

٣. تقليل العبء على  إدارة المدرسة والكادر التعليمي وذلك في ضبط نسبة الجلوكوز في الدم بحيث يكون في أفضل حال عند حضوره الى المدرسة.

٤. تزويد الطالب بسلة الغذاء المحتوية على الوجبة المناسبة لحالته.

٥. اذا كان الطالب يستعمل مضخة الأنسولين فيجب تفقد وضبط  مضخة الانسولين حسب الإرشادات الخاصة بهذه المضخة يوميا قبل ذهاب الطالب الى المدرسة.

٦. تعليم الطالب ان لا يخجل بان يخبر المدرسين باي أعراض غير طبيعية يشعر بها وخاصة أعراض الهبوط الحاد لجلوكوز الدم.

٧. التأكيد على الطالب ان يشارك زملاءه في كافة الأنشطة المدرسية  وان  يشعر داءما انه لا يختلف عن زملاءه في اي شيء.

٨. التأكد ان الطالب  يحمل  او يلبس حول رسغه او عنقه المدالية التعريفية بكونه مرض السكري 'Medic Alert' لانها قد تساعد إسعافه عند حدوث أية مضاعفات.  (فيما يلي صور لهذه  الاسورة  او المدالية).

  

 

من قبل الدكتور قيس أبو طه - الأحد ، 18 ديسمبر 2016
آخر تعديل - الاثنين ، 19 ديسمبر 2016