البوتاسيوم والكلى: معلومات تهمك

ما هي علاقة البوتاسيوم والكلى؟ وكيف يمكن تنظيمها؟ إليك الإجابة والمزيد من التفاصيل في المقال الآتي.

البوتاسيوم والكلى: معلومات تهمك

تعد مستويات البوتاسيوم مهمة جدًا في الحفاظ على عمل عضلاتك وأعصابك وقلبك بشكل جيد، والبوتاسيوم مهم أيضًا لصحة الجهاز الهضمي وصحة العظام، علاقة البوتاسيوم والكلى يتناولها هذا المقال:

البوتاسيوم والكلى

البوتاسيوم معدن مهم حيث يساعد على تنظيم ضربات القلب، ويوجد في كثير من الأطعمة، مثل: البطاطا، والبندورة، وعصير البرتقال، والأفوكادو، والموز، والبطيخ.

لا يسبب البوتاسيوم مشكلة لدى الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة في القلب والكلى، لكن المشكلة تظهر حينما يكون لديك مرض مزمن في الكلى.

النسبة الطبيعية للبوتاسيوم في الدم تتراوح بين 3.6-5.0 ملليمول/لتر، والمرض المزمن في الكلى يجعل الكليتين تواجهان مشكلة في الحفاظ على مستويات البوتاسيوم، كل من المستوى المرتفع جدًا أو المنخفض جدًا قد يتسبب في عدم انتظام نبضات القلب والإصابة بنوبة قلبية.

يوصى بتناول ما يقارب من 3510 ملليغرام يوميًا من البوتاسيوم، أما كمية البوتاسيوم الموصى بها للأشخاص الذين يعانون من مرض الكلى المزمن المتوسط للشديد حوالي 2000 ملليغرام يوميًا.

فرط البوتاسيوم والكلى

يعد فرط بوتاسيوم الدم شائعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الكلى، حيث يحتوي الطعام على كميات مختلفة من البوتاسيوم وتساعد الكليتين على إزالة البوتاسيوم الزائد مع البول.

إذا كنت تعاني من مرض الكلى المزمن فإن كليتيك لا تعملان كما ينبغي، لذا لا يمكنهما التخلص من البوتاسيوم الإضافي الذي تحصل عليه من الطعام، لذلك يتراكم في دمك.

يمكن للطبيب تشخيص فرط البوتاسيوم عن طريق فحص الدم، وقد يطلب أيضًا إجراء مخطط كهربائي للقلب للتأكد من أن القلب يعمل بشكل صحيح.

أعراض فرط البوتاسيوم

قد لا ينتج لدى بعض الأشخاص أعراض نتيجة فرط بوتاسيوم الدم إلا أن مستويات البوتاسيوم التي تتراوح بين 6.5 - 7.0 ملليمول/ لتر أو أعلى يمكنها التسبب بأعراض خطيرة، مثل:

  1. ضعف العضلات.
  2. شلل عضلي.
  3. عدم انتظام ضربات القلب.
  4. خفقان القلب.

أسباب أخرى لفرط بوتاسيوم الدم

إضافة للارتباط بين فرط البوتاسيوم والكلى وأمراضها المزمنة، فإن الحالات الصحية الاتية قد تتسبب بفرط بوتاسيوم الدم:

  • مرض السكري.
  • نوبات الصرع.
  • انحلال الربيدات (Rhabdomyolysis).
  • استخدام بعض الأدوية، مثل: الأدوية الخافضة للضغط، ومضادات الفطريات.
  • الإفراط في تناول البوتاسيوم.

علاج فرط بوتاسيوم الدم

يمكن علاج فرط بوتاسيوم الدم عن طريق تقليل تناول الأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من البوتاسيوم أو تغيير الأدوية، في الحالات الشديدة يمكن وصف بعض العلاجات التي تساعد على التخلص من البوتاسيوم الزائد.

نقص بوتاسيوم الدم والكلى

تعد مستويات البوتاسيوم التي تقل عن 2.5 ملليمول/ لتر خطيرة للغاية وتشخص بنقص بوتاسيوم الدم، قد يضعف نقص البوتاسيوم قدرة الكلى على تركيز البول مما يؤدي للتبول المفرط والعطش المفرط، غالبًا يحدث نقص البوتاسيوم نتيجة مرض أو حالة صحية معينة.

يحدث نقص البوتاسيوم نتيجة أحد الأسباب الاتية:

  • كثرة القيء أو الإسهال بما في ذلك الإسهال نتيجة تعاطي الملينات.
  • التعرق المفرط.
  • شرب الكثير من الكحول.
  • الأدوية بما في ذلك الأدوية المدرة للبول والمضادات الحيوية والكورتيكوستيرويدات.
  • عدم تناول ما يكفي من البوتاسيوم بسبب سوء التغذية.
  • اضطرابات الغدة الكظرية، مثل: متلازمة كوشينغ.
  • مرض الكلى، مثل: الحماض الأنبوبي الكلوي وهو سبب نادر لنقص البوتاسيوم.
  • أسباب نادرة، مثل: الزوائد اللحمية في القولون، ومتلازمة ليدل، ومتلازمة بارتر، ومتلازمة جيتلمان.
  • أعراض نقص بوتاسيوم الدم

قد لا تسبب الحالات الخفيفة من نقص بوتاسيوم الدم أي أعراض، لكن قد تسبب الحالات الأكثر شدة ما يأتي من الأعراض:

  1. تشنجات العضلات.
  2. تقلصات العضلات أو ضعفها.
  3. عدم تحرك العضلات (شلل).
  4. عدم انتظام ضربات القلب.
  5. مشكلات في الكلى.

علاج انخفاض بوتاسيوم الدم

يتم وصف مكملات البوتاسيوم عمومًا لمستويات البوتاسيوم المنخفضة، إذا كانت الحالة شديدة يمكن إعطاء البوتاسيوم في الوريد، إذا كان هناك حالة تسبب نقص مغنيسيوم الدم أو فرط نشاط الغدة الدرقية فيجب معالجة الحالة الأخرى.

أغذية غنية بالبوتاسيوم

إليك بعض الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم:

  • المشمش.
  • الموز.
  • الفاصوليا.
  • اللحم.
  • بروكلي.
  • الأسماك.
  • الكيوي.
  • المكسرات.
  • السبانخ.
  • الكوسا.
  • الطماطم ومنتجاتها.
من قبل براءة حسن - السبت ، 31 يوليو 2021