البول الأحمر: ما هي الأسباب؟

يمكن أن يؤشر البول الأحمر بوجود مشكلة صحية تؤدي إلى وجود دم في البول، إليك أبرز الأسباب في ما يأتي:

البول الأحمر: ما هي الأسباب؟

يتراوح لون البول الطبيعي من الأصفر الشاحب إلى الكهرمان العميق، وذلك نتيجة صبغة تسمى يوروكروم (Urochrome) ومدى تخفيف البول أو تركيزه.

هناك العديد من الأسباب التي تجعل لون البول أحمر، منها أسباب طبيعية لا تستدعي القلق، ومنها أسباب متعلقة بمشكلات صحية، في ما يأتي أبرز أسباب البول الأحمر:

أسباب البول الأحمر

في ما يأتي أبرز الأسباب ما يأتي:

1. الإصابة بالتهابات المسالك البولية

تحدث التهابات المسالك البولية نتيجة دخول البكتيريا إلى الجسم من خلال مجرى البول، وتتكاثر البكتيريا في المثانة، وتؤدي إلى بعض الأعراض، مثل: ألم، وحرقة في التبول، ورائحة البول القوية.

وقد يصاحب المشكلة ظهور دم في البول ليتحول لونه إلى الأحمر. 

2. الإصابة بالتهابات الكلى

تعد الإصابة بالتهابات الكلى أحد أسباب البول الأحمر حيث يمكن أن تحدث هذه المشكلة عندما تدخل البكتيريا إلى الكليتين من مجرى الدم، أو تنتقل من الحالب إلى الكليتين.

غالبًا ما تتشابه أعراض التهابات الكلى مع أعراض التهابات المثانة، ولكن عدوى الكلى يمكن أن تسبب الحمى، والشعور بألم. 

3. الإصابة بحصى الكلى

تشكل المعادن الموجودة في البول المركز أحيانًا بلورات على جدران الكلى أو المثانة، وبمرور الوقت يمكن أن تصبح البلورات أحجارًا صلبة صغيرة.

وبشكل عام تكون هذه الأحجار غير مؤلمة، وربما يصعب اكتشافها إلا إذا تسببت في انسداد في المجرى البولي وألم، وأحيانًا قد تسبب الجروح في المجرى البولي مما ينتج عنها نزول الدم في البول. 

4. الإصابة بتضخم البروستاتا

تزداد فرص الإصابة بتضخم البروستاتا لدى الرجال مع تقدم العمر، ويتسبب هذا في ضغط على مجرى البول مما يعيق تدفق البول بشكل جزئي.

ويمكن أن يؤدي تضخم البروستاتا إلى صعوبة التبول وكثرة الرغبة في التبول، وقد يظهر الدم في البول لذلك يعد من أسباب البول الأحمر. 

5. الإصابة بالتهاب الكبيبات الكلوية

هو التهاب في نظام ترشيح الكلى (Glomerulonephritis)، وقد يكون هذا الالتهاب نتيجة الإصابة بمرض آخر، مثل: مرض السكري، أو يمكن أن يحدث نتيجة الالتهابات الفيروسية، أو أمراض الأوعية الدموية، أو المشكلات المناعية.

وقد يتسبب التهاب الكبيبات الكلوية في بعض الأعراض، ومنها ظهور دم في البول ليصبح لونه مائلًا إلى الاحمرار. 

6. الإصابة بمرض السرطان

قد يكون النزيف البولي علامة على الإصابة بسرطان الكلى، أو المثانة، أو البروستاتا في مراحل متقدمة.

ولسوء الحظ قد لا تظهر علامات أو أعراض في المراحل المبكرة التي يسهل فيها علاج المشكلة. 

7. وجود الاضطرابات الوراثية

يمكن أن يرتبط دم البول ببعض الاضطرابات الوراثية، مثل: فقر الدم المنجلي، وهو مرض وراثي في خلايا الدم الحمراء يسبب تكسرها وبالتالي، ظهور لون الدم الأحمر في البول.

كما أن بعض الاضطرابات الوراثية الأخرى يمكن أن تسبب دم البول، مثل: متلازمة ألبورت التي تؤثر على ترشيح الأغشية في الكبيبات بالكليتين.

8. تناول بعض الأدوية

يمكن أن يكون تناول بعض الأدوية أحد أسباب البول الأحمر. وأبرزها:

  • الأدوية المضادة للتجلط ومميعات الدم، مثل: الأسبرين (Aspirin)، والهيبارين (Heparin)، والوارفارين (Warfarin).
  • الأدوية المستخدمة لعلاج أنواع معينة من السرطان وبعض الأمراض المناعية، مثل: سيكلوفوسفاميد (Cyclophosphamide).

9. تناول بعض الأطعمة

يمكن أن يتغير لون البول أيضًا بسبب الصبغات الحمراء من أصباغ الطعام أو الأدوية أو تناول الكثير من البنجر، أو التوت الأسود أو الراوند.

ويكون هذا الأمر بشكل مؤقت نتيجة تناول هذه الأطعمة، ثم يعود البول إلى لونه الطبيعي، وهي حالة لا تستدعي القلق.

من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء 12 أيار 2020
آخر تعديل - الأربعاء 31 آب 2022