البيتا كاروتين وسرطان الرئة

وجدت بعض الدراسات علاقة تربط ما بين ارتفاع كمية مكملات البيتا كاروتين المتناولةوالاصابة بسرطان الرئة، اليك التفاصيل:

البيتا كاروتين وسرطان الرئة

البيتا كاروتين هي مادة كيميائية موجودة بصورة طبيعية في النباتات وأحد مشتقاتها هو فيتامين A، وتعد المادة المسؤولة عن اعطاء اللون البرتقالي لبعض الخضار والفواكه. واشتهرت البيتا كاروتين كمضاد اكسدة قوي جداً يساهم في تعزيز الصحة ومهم جداً كأساس في النظام الغذائي الصحي. الا انه على الرغم من كل هذه الايجابيات، الا ان أخذ مكملات غذائية من البيتا كاروتين  وبكميات كبيرة وجد بانه يعلب دور في زيادة خطر الاصابة بسرطان الرئة لدى كل من المدخنين والاشخاص المعرضين لمادة الأسبستوس. 

فوائد البيتا كاروتين

تعد البيتا كاروتين من الكاروتينات وكما ذكرنا سابقا هي التي تعطي الخضار اللون البرتقالي وأهم مصادرها: الجزر والمشمش، والبطاطا الحلوة والقرع، والمانجو، والخضراوات الورقية الخضراء كما في البروكلي والسبانخ والكرنب. وزيت كبد السمك، واللحم البقري والاجبان وصفار البيض.

ويتم تحويل البيتا كاروتين في الجسم الى فيتامين A، وهو فيتامين ذائب في الدهن وذو فوائد مهمة للجسم، اذ تشمل فوائده:

  • مهم لصحة الجلد والبشرة.
  • علاج حب الشباب.
  • مهم لسلامة العينين.
  • تعزيز المناعة وتقويتها.
  • علاج التهابات المفاصل.
  • مهم لسلامة العظام والاسنان وتقويتها.
  • الوقاية من بعض انواع السرطانات، مثل سرطان الثدي، وسرطان الدم.

ونقص البيتا كاروتين مرتبط بالاصابة بالعمر الليلي ومشاكل في العظام والاسنان، ومناعة ضعيفة، ومشاكل جلدية، ومشاكل بالشعر والاظافر.

اعرف المزيد حول فيتامين أ

سرطان الرئة والبيتا كاروتين

وجدت الدراسات مؤخرا وجود علاقة ما بين التناول الزائد لبعض أنواع مضادات الاكسدة والاصابة ببعض السرطانات، ومن بينها البيتا كاروتين! فعلى الرغم مما شاع عن مضادات الاكسدة ووظيفتها المهمة في حماية الخلايا من التلف ومواجهة الجذور الحرة، والوقاية من السرطانات الا انه ما اظهرته بعض الابحاث مؤخرا تعارض بعض الشيء مع أنواع منها.

ففي دراستين حديثتين، واحدة تم اجراؤها في الولايات المتحدة والاخرى في فنلندا، بحثتا تناول الاشخاص المدخنين، والأشخاص المعرضين لمادة الاسبستوس، والذين يعتبرون أكثر عرضة للاصابة بسرطان الرئة من غيرهم ، لكميات كبيرة من مكملات البيتا كاروتين، وخطر اصابتهم بسرطان الرئة، وبالمقابل كان فريق اخر لم يتناول سواء دواء وهمي لا يحوي البيتا كاروتين، فكانت النتائج كما يلي:

  • كشفت الدراستين عن وجود علاقة ما بين تناول مكملات البيتا كاروتين بكميات كبيرة يومياً وزيادة معدل الاصابة بسرطان الرئة ما بين المشتركين، مقارنة مع الذين لم يتناولوا المكملات.
  • كان معدل اصابة المشتركين بسرطان الرئة في الدراسة الفنلندية بما يقارب 16%، وفي الدراسة الامريكية بما يقارب 28% بالمقارنة مع غيرهم ممن لم يتناولوا المكملات.
  • الدراسة الامريكية لم تظهر أي نتائج ايجابية أو سلبية على غير المدخنين.

كما وحذر المعهد الوطني للسرطان من كون مكملات البيتا كاروتين ضارة لمن هم معرضون لخطر الاصابة بسرطان الرئة. وينصح بتجنب تناولها وخاصة للمدخنين ، ولمن يتعرضون لمادة الاسبستوس.

الكمية الموصى بها من فيتامين A

ان الكمية اليومية الموصى بها (RDA) من فيتامين A للبالغين هي تقريباً 900  ميكروغرام، للرجال أي ما يقارب 3000 وحدة دولية، وللنساء 700 ميكروغرام، أي ما يقارب 2500 وحدة دولية. وللنساء الحوامل 770  ميكروغرام (2600 وحدة دولية)، وللمرضعات وكبار السن ما يقارب 1300 ميكروغرام، أي ما يقارب 4300 وحدة دولية.

وتناولك لخمس حصص يومية من الخضراوات والفواكه سيساعد في توفير ما يقارب 50-60% من الكمية الموصى بها يوميا من فيتامين A للبالغين.

كما ويوصى بشكل عام للأشخاص العاديين بأن لايتناولوا اي مكمل غذائي دون استشارة الطبيب وارشاداته، والحرص بشكل خاص على أن لا تتجاوز الكمية المتناولة يومياً من فيتامين A، الـ 2500 وحدة دولية.

وعند تناول المكملات التي تحوي فيتامين A فيجب أن لاتتجاوز كل 5000 وحدة دولية ما لايزيد عن 50% من البيتا كاروتين.

من قبل شروق المالكي - الاثنين ، 9 نوفمبر 2015
آخر تعديل - الاثنين ، 9 نوفمبر 2015