التبرع: أخلاقيات ومخاوف

هناك الكثير من المسائل والمخاوف التي تحيط بعملية التبرع بالأعضاء. وفيما يلي بعض الأسئلة والأجوبة الشائعة.

التبرع: أخلاقيات ومخاوف

هل سيناضل الأطباء من أجل إنقاذي؟

بالطبع... يعتني الأطباء بالمريض ويجب عليهم أن يبذلوا كل جهد ممكن لإنقاذ حياة المريض. وهذا هو أول واجباتهم. وعلى الرغم من الجهود التي يبذلها الأطباء للحفاظ على حياة المريض، إذا مات المريض، فيمكن وضع عملية التبرع بالأعضاء والأنسجة في الاعتبار. وسيتم دعوة فريق مختلف تمامًا من المتخصصين في التبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة.

كيف يعرفون أنني سأموت؟

لا تتم عملية أخذ الأعضاء من أجل الزرع إلا بعد وفاة الشخص فقط. وسيؤكد على الوفاة الأطباء المستقلين بشكل تام عن فريق زرع الأعضاء والأنسجة. ويتم تأكيد الوفاة بالنسبة للأشخاص الذين يتبرعون بالأعضاء بنفس الطريقة التي يتم تأكيد الوفاة من خلالها لأولئك الذين لا يفعلون ذلك.

ومعظم المتبرعين بالأعضاء من المرضى الذين يموتون بسبب نزيف في الدماغ، والإصابات البالغة في الرأس أو السكتة الدماغية، والذين هم على جهاز التنفس الصناعي في وحدة العناية المركزة في المستشفى. وفي ظل هذه الظروف، يتم تشخيص الموت من خلال اختبارات وفحوصات جذع الدماغ. وهناك معايير وإجراءات واضحة جدا وصارمة لهذه الاختبارات، وتتم دائما من قبل اثنين من الأطباء ذوي الخبرة المتمرسين.

ويوفر جهاز التنفس الصناعي الأكسجين الذي يحافظ على استمرار نبض القلب والدورة الدموية بعد الموت. ويسمى هؤلاء المتبرعون بمتبرعي القلب النابض. وعادة لا يتم التبرع بأعضاء مثل القلب الذي يموت بسرعة كبيرة بدون وجود إمدادات الأوكسجين، إلا من قبل المتبرعين بالقلب النابض.

ويمكن للمرضى الذين يموتون في المستشفى ولكن ليس على جهاز التنفس الصناعي، أن يتبرعوا في بعض الحالات، بالكلى وغيرها من الأعضاء. ويطلق على هؤلاء المتبرعين بالمتبرعين بغير القلب النابض. ويمكن للمتبرعين بالقلب النابض والمتبرعين بغير القلب النابض التبرع بالقرنية والأنسجة الأخرى.

هل سأتعرض للتشويه؟

تتم إزالة الأعضاء والأنسجة دائما بأكبر قدر من الرعاية والاحترام للشخص المتبرع. وتتم عملية التبرع في غرفة العمليات العادية في ظل الظروف المعتادة. وبعد ذلك يتم إقفال الشق الجراحي بعناية ويتم تغطيته بالملابس بالطريقة العادية. كما يمكن إزالة الأنسجة في غرفة العمليات، أو في المشرحة أو في بيت الجنازة. وسيقوم بتنفيذ العملية المتخصصين في الرعاية الصحية. وهم يضمنون التعامل مع المتبرعين بكل التقدير والاحترام والكرامة. ولن يتم أخذ إلا تلك الأعضاء والأنسجة التي يحددها المتبرع أو أسرته فقط.

هل من الممكن أن نرى الجسم بعد التبرع؟

نعم. يتم إعطاء الأسر فرصة لقضاء بعض الوقت مع أحد أحبائهم بعد العملية إذا رغبوا في ذلك. وسيقوم منسق عملية الزرع بترتيب هذا. ومما تجدر الإشارة إليه أن ترتيبات رؤية الجسم بعد التبرع هي نفس الترتيبات التي تتعلق برؤية الميت بعد أي حالة وفاة عادية.

 

هل يمكنني أن أوافق على التبرع لبعض الناس وليس للاخرين؟

لا، لا يتم قبول التبرع بالأعضاء والأنسجة إلا إذا تم التبرع بها بشكل حر تماما وغير مقيد. ولا يتم فرض شروط فيما يتعلق بالمتلقي للعضو أو النسيج الذي يتم التبرع به. والتقييد الوحيد المسموح به هو الذي يتعلق بتحديد تلك الأعضاء أو الأنسجة التي يتم التبرع بها.

 

هل يوجد اعتراضات دينية تتعلق بالتبرع بالأعضاء والأنسجة؟

لا يوجد أي اعتراضات من ناحية الديانات الرئيسية عادة فيما يتعلق بالتبرع بالأعضاء والأنسجة وزراعة الأعضاء. وإذا كان لديك أي شكوك، فعليك أن تناقشها مع أهل الاختصاص بالدين. 

 

هل يشكل لون بشرتي فرقا؟

لا يشكل لون بشرتك فارقا. وعلى الرغم من ذلك، تتم مطابقة الأعضاء التي تتطابق من حيث فصيلة الدم ونوع الأنسجة (لزرع الكلى). وعمليات زرع التي تحصل على أكبر نسبة من التطابق تحقق أفضل النتائج. وجدير بالذكر أن المرضى الذين يكونون من نفس المجموعة العرقية يكونون أكثر مطابقة. ولا يكون إلا عدد قليل من الناس ذوي الأنواع النادرة من الأنسجة هم الذين يحصلون على عضو يتطابق جيدا من شخص من نفس الأصل العرقي، لذلك فمن المهم أن يتبرع الناس من جميع الخلفيات العرقية بالأعضاء.

وتجرى عمليات الزرع ناجحة بين الناس من مختلف المجموعات العرقية أينما توافرت معايير المطابقة.

 

هل هناك أي نقطة تتعلق بتوجيه نداء خاص إذا كان هناك شخص بحاجة ماسة إلى عضو؟

نعم ولا. أي نداء خاص يؤدي عادة إلى عدد أكبر من الناس بالموافقة على التبرع، ويمكن زيادة عدد الأعضاء المتاحة. وعلى الرغم من ذلك، فإن نداءات الأسرة من خلال الصحف والتلفزيون لا يؤدي إلى إتاحة الأعضاء على الفور. وسيبقى المريض على لائحة الزرع، تماما مثل أي شخص اخر، والتي لا تزال تطبق القواعد التي تحكم المطابقة وتوزيع الأعضاء المتبرع بها إلى المتلقين.

 

هل يمكن أن أوافق على التبرع ببعض الأعضاء أو الأنسجة وليس غيرها؟

نعم. يمكنك تحديد أي الأعضاء ترغب في التبرع فيه. دع المقربين منك يعرفون ما قررته.

 

هل سيتم استخدام الأعضاء أو الأنسجة التي يتم إزالتها من أجل الزراعة لأغراض البحث؟

لن تستخدم إلا الأعضاء والأنسجة التي لا يمكن استخدامها للزراعة في أغراض البحوث الطبية أو العلمية إذا تم الحصول على تصريح خاص من عائلتك.

 

كيف يختلف التبرع بالأعضاء عن الاحتفاظ بالأعضاء؟

نشأت مشاكل الاحتفاظ بالأعضاء بسبب عدم الحصول على الموافقة المناسبة من الأهل أو الأقارب فيما يتعلق بالأعضاء والأنسجة التي يتم أخذها بعد الوفاة لكي تحفظ للبحوث أو لأغراض أخرى. وبسبب هذه المشاكل، تم تغيير القانون وقانون الأنسجة البشرية. ولا تتم إزالة الأعضاء والأنسجة إلا للزرع فقط إذا تم الحصول على تصريح.

هل يمكن لعائلة المتبرع أن تعرف المتلقي؟

التبرع والزرع عملية مجهولة. وقد يرغب من يشارك فيهما بتبادل رسائل مجهولة للشكر أو التمنيات الطيبة من خلال منسق الزرع.

وليس من الممكن دائما توفير معلومات عن المتلقي للأسر المانحة لبعض أنواع زراعة الأنسجة.

هل يمكن للناس شراء أو بيع الأعضاء؟

لا، فقوانين زراعة الأعضاء في العالم  تحظر تمامًا بيع الأعضاء أو الأنسجة البشرية.

هل يمكن للشخص المتوفى التبرع بالحيوانات المنوية أو البويضات لاستخدامها في المستقبل؟

في حين أنه من الممكن استرجاع الحيوانات المنوية أو البويضات، إلا أنه من غير القانوني تخزينها أو خلق جنين بدون موافقة خطية مسبقة من الجهات المانحة.

هل يمكن التبرع بالأعضاء أو الأنسجة إذا كنت أعاني من حالة مرضية؟

نعم، في كثير من الحالات، يمكن، لذلك لا ينبغي أن يمنعك ذلك من الالتحاق بسجل المتبرعين بالأعضاء أو التحدث مع عائلتك عن رغباتكم. والذي يقوم باتخاذ القرار حول أي من أعضائك أو أنسجتك مناسب للزراعة هو الطبيب المختص.

اكتشف المزيد حول زراعة الاعضاء.

هل يمكن للشخص المصاب بفيروس نقص المناعة المكتسبة أو الالتهاب الكبدي الوبائي سي التبرع؟

نعم. في حالات نادرة جدا، وقد تم استخدام أعضاء المتبرعين المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة أو الالتهاب الكبدي الوبائي سي لمساعدة الاخرين بنفس الشروط. ولا يتم هذا إلا عندما يكون كلا الطرفين لديهم نفس الحالة. ويتم إجراء فحوصات صارمة لجميع المانحين لها للوقاية من العدوى.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 29 سبتمبر 2015