التبرع بالاعضاء وفئات الدم النادره

إن أي شخص يتبرع بالدم أو يتبرع بالأعضاء يسهم إسهامًا كبيرًا في حياة شخص ما. ولكن إذا كنت من أقلية عرقية، يكون دورك أكثر أهمية.

التبرع بالاعضاء وفئات الدم النادره

 شاركت الممثلة الكوميدية جينا ياشيري بفاعلية في تعزيز التبرع داخل المجتمعات العرقية. وقالت "هناك الكثير من السود والاسيويين الذين هم في حاجة ماسة إلى المساعدة، وهم لا يستطيعون الحصول عليها من أي شخص اخر بخلاف مجتمعاتهم. الشيء الذي يتطلب منا جميعا النظر فيه، لأننا الوحيدون الذين يمكننا مساعدة بعضنا البعض"، كما أوضحت ذلك.

وجينا متبرعة فخورة بنفسها. "ولحسن الحظ، أنني لم أتأثر بشكل مباشر من قبل شخص قريب مني احتاج إلى عملية زرع، ولكني تبرعت بالدم."

لماذا هناك حاجة إلى المتبرعين من السود أو الاسيويين

لا يشكل نقص متبرعي الأقليات مشكلة فرد. ولكنها حالة تؤثر على مجتمعات بأكملها. ولأنسجة الجسم خصائص عنصرية محددة، مما يعني أنه من الحتمل بشكل كبير أن تكون عمليات النقل والزرع أكثر نجاحا عندما يكون المانح والمتلقي من خلفية عرقية مماثلة. فإذا كنت أسود، فستكون أفضل الأنسجة التي تتطابق مع التي لك سوداء في العادة. و إذا كنت أسيويا، وتحتاج لعملية زرع، فأنت على الأرجح بحاجة إلى مانح اسيوي.

حوالي 11٪ من سكان المملكة المتحدة من خلفية لأقليات عرقية سوداء، أو اسيوية أو غيرها، ولكن هناك نقص في متبرعي الأقليات حيث إن 3.5٪ فقط من الناس الذين هم من هذه المجموعات قد سجلوا في سجل المتبرعين بالأعضاء.

وهذا يعني أنه إذا كنت أسود أو اسيوي، فإن فرصك في العثور على متبرع مطابق خارج المجموعة العرقية أقل مما لو كنت أبيض.

ومن الواضح أن معظم الطلبات تأتي من المجتمعات التي لديها أدنى معدلات للتبرع وأقسى أنواع الأنسجة فيما يتعلق بالمطابقة. فلماذا يوجد مثل هذا النقص الحاد في الجهات المانحة؟

وأظهرت دراسة خدمات الصحة القومية للتبرع بالدم وزراعة الأعضاء أن العديد من الأقليات العرقية يعتقدون أن التبرع بالدم والأعضاء هو "شيء يفعله الأناس البيض". ويسهم هذا التصور في النقص الخطير للجهات المانحة من الأقليات.

فإذا كنت أسود أو اسيويا، فإن لعب دور فيما يتعلق بذلك يمكن أن يكون بسيطا مثل التبرع بالدم، كما فعلت جينا. "ولا يمكنني أن أرى المشكلة الكبيرة حول التبرع بالدم. فهو لا يستغرق وقتا وليس هناك من ألم حقيقي. وأعتقد أننا جميعا بحاجة لتوفير المعلومات التي تتعلق بذلك لمجتمعاتنا بالإضافة إلى التبيين للناس أنه ليس هناك ثمة مشكلة كبيرة. وبالنسبة لذلك فإن مبادرتك بالتبرع التي تضطلع بالقليل من الراحة من خلال التبرع بالدم يمكن أن تساهم في إنقاذ شخص من الموت. ولا يمكنك المجادلة في ذلك."

التبرع بالدم أو التبرع بنخاع العظام

تستغرق عملية التبرع بالدم أقل من ساعة، وهي غير مؤلمة تقريبا وامنة تماما. ولا تتبرع بأقل من نصف لتر، ويمكن لهذا الدم المتبرع به أن ينقذ حياة ضحايا الحوادث، والأشخاص الذين يعانون من حالات الدم المختلفة  مثل فقر خلايا الدم المنجلية (الأنيميا)، أو لهؤلاء الذين يجرون عمليات حيوية.

وباختيارك للتبرع بنخاع العظام، قد تساعد في علاج سرطان الدم أو فقر خلايا الدم المنجلية عند الأطفال. ونخاع العظام عبارة عن مادة رخوة، مثل هلام الأنسجة ويوجد في المراكز الجوفاء لبعض العظام. وهو موطن "الخلايا الجذعية"، والتي هي لبنات بناء الدم. ويتضمن التبرع بنخاع العظام إزالة الخلايا الجذعية من عظم الورك باستخدام إبرة وحقنة تحت التخدير العام. ولا تتجاوز فترة الإقامة في المستشفى سوى ليلة واحدة ويتم الخروج من المستشفى في اليوم التالي، ولا تشعر في العادة سوى بوجع طفيف، يزول في العادة بعد بضعة أيام.

ويمكنك أيضا التبرع بالخلايا الجذعية من الدم المنتشر. وتقوم الممرضة خلال مدة أربعة أيام قبل التبرع، بحقن المانح بدواء يزيد بشكل كبير عدد الخلايا الجذعية في الدم المنتشر للمتبرع. ومن ثم يتم توصيل المانح بجهاز فصل الخلايا، دون الحاجة إلى التخدير العام. ويقوم هذا الجهاز بجمع الخلايا الجذعية من الدم وإرجاع الدم إلى الجسم عن طريق الوريد في الذراع الاخر.

هل يمكن أن تكون متبرعاً؟

المعتقدات الدينية

وهناك الحاجة لتبرع المزيد من أناس الأقليات بأعضائهم بعد وفاتهم. وفي الكثير من الأحيان تلعب المعتقدات الدينية أو الروحية دورا هاما في قرار عدم التبرع. تقول جينا: "أعتقد أن هناك خوف من عدم معرفة ما يحدث لك بعد مماتك داخل مجتمع السود. ولا يرجع الأمر بشكل كبير إلى اللامبالاة ولكن هناك القليل من الخوف. وذلك لأن معظم الناس لا يعرفون ماذا سيحدث لهم بعد وفاتهم، وبالتالي فهم يقلقون حيال التبرع بأجزاء من أجسادهم."

وجدير بالذكر أن التبرع بالأعضاء خيار فردي. ويختار العديد من الناس عدم التبرع، وهم يعتقدون أن التبرع بالأعضاء لا يتوافق مع معتقداتهم الدينية. وفي الواقع، فإن كل الديانات الرئيسية في المملكة المتحدة تدعم أي شكل من أشكال التبرع بالأعضاء لأنها تنظر إليه على أنه عمل من الأعمال الخيرية التي يمكن أن تنقذ الحياة. وفيما يتعلق بالأديان الفردية، فهناك وجهات نظر مختلفة حول طبيعة عمليات الزرع، ولكن يمكنك أن تسأل المسئول الديني عن المشورة المتخصصة.

ويمكنك المساعدة في ذلك من خلال خلق ثقافة التبرع. وإذا كنت لا تتبرع بالدم أو غير منضم إلى سجل المتبرعين بالأعضاء لخدمات الصحة القومية، فعليك أن تعيد النظر في ذلك. وإذا قمت بذلك، فهذا رائع، ولكن عليك القيام بمحاولة تشجيع أصدقائك وعائلتك للمساعدة أيضا.

الأشخاص المستبعدين من التبرع بالدم

قد تم تصميم بعض القواعد لخفض خطر التبرع بالدم المعدي الملوث. وذلك للتأكد من جعل عمليات نقل الدم امنة قدر الإمكان للمرضى الذين يتلقون الدم الذي يتم التبرع به.

ولا يمكنك التبرع بالدم إذا كان شريكك (من أي مجموعة عرقية)، أو قد يكون نشط جنسيا في أجزاء العالم حيث إن فيروس نقص المناعة المكتسبة / الإيدز أمر شائع جدا. ويشمل هذا معظم البلدان في أفريقيا، على الرغم من أن هناك استثناءات.

ولا يزال بإمكانك الانضمام إلى سجل المتبرعين بالأعضاء إذا لم تكن قادرا على التبرع بالدم.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 30 سبتمبر 2015
آخر تعديل - الأربعاء ، 30 سبتمبر 2015