التهاب الكبد الفيروسي A

هناك العديد من الأمراض التي يمكن أن تصيب كبد الإنسان، منها التهاب الكبد الفيروسي من نوع A، فما هو؟ وكيف يمكن علاجه؟

التهاب الكبد الفيروسي A

يعد التهاب الكبد من أكثر الأمراض الخطيرة التي قد تصيب الإنسان بحيث يمكن أن يتطور الى تليف أو تشمع في الكبد، ومن أكثر أنواعه شيوعا هو التهاب الكبد A، فما هو؟ وما هي أسبابه؟

يعرف التهاب الكبد A أنه مرض يصيب كبد الانسان نتيجة للإصابة بعدوى فيروس الكبد A، و ينتشر الفيروس بشكل أساسي عندما يقوم شخص غير مصاب (غير ملقح) بتناول طعام أو ماء ملوث.

ويرتبط أيضا هذا المرض بالماء والطعام الملوثين وسوء النظافة الشخصية.

على عكس التهاب الكبد B،C فإن التهاب الكبد A لا يسبب مرض مزمن في الكبد ونادرا ما يكون مميت ولكن يمكن ان يؤدي الى فشل الكبد.

من هم الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الكبد A؟

يمكن لأي شخص لم يتم تطعيمه ضد فيروس الكبد a أن يصاب بذلك المرض، بحيث تحدث أغلب الاصابات في مرحلة الطفولة وهناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الاصابة بذلك الفيروس:

  • صرف صحي سيء
  • عدم توافر مياه صالحة للشرب
  • التعايش مع الأشخاص المصابين بالفيروس
  • ممارسة الجنس مع شخص مصاب بالتهاب الكبد
  • الانتقال الى مناطق يكثر بها الاصابة بالفيروس من دون أخذ اللقاح المطلوب.

أعراض الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي A

تتراوح فترة حضانة الكبد A من فترة 14-28 يوم، وقد تكون الأعراض المصاحبة له خفيفة أو شديدة، بحيث يمكن أن تشمل:

  • الحمى
  • الشعور بالضيق
  • فقدان الشهية
  • الإسهال
  • الغثيان
  • عدم الراحة في البطن
  • البول الداكن واليرقان (اصفرار الجلد والعيون).

يتعرض البالغين إلى أعراض أكثر شدة من صغار السن بحيث نسبة الوفيات تكون أكبر لدى كبار السن

التشخيص

لا يمكن تشخيص الاصابة بالتهاب الكبد A سريريا وتمييزه عن باقي أنواع التهاب الكبد الفيروسي الحاد، ولكن يتم إجراء تشخيص محدد عن طريق الكشف عن الأجسام المضادة (G (IgM في الدم.

وتشمل اختبارات اضافية اخرى مثل رد فعل سلسلة بوليميريز النسخ العكسي (RT-PCR) للكشف عن فيروس التهاب الكبد الوبائي وقد تتطلب مرافق معملية خاصة.

علاج التهاب الكبد الوبائي A

لا يوجد هناك علاج محدد لالتهاب الكبد الوبائي A، بحيث يكون الشفاء من الأعراض بطيئا نوعا ما وقد يحتاج عدة أسابيع أو اشهر لاختفائها، وينبغي عدم أخذ الأسيتامينوفين أو الباراسيتامول ضد القيء.

في حال عدم تطور المرض الى التهاب حاد في الكبد فإن التواجد في المشفى غير ضروري، بحيث يمكن الاكتفاء بالراحة والتوازن الغذائي الملائم بما في ذلك تعويض السوائل المفقودة نتيجة للقيء.

طرق الوقاية من الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي A

يمكن تقليل انتشار الكبد الوبائي من خلال:

  • توفير إمدادات امنة من مياه الشرب
  • التخلص السليم من مياه الصرف الصحي
  • الحرص على اتباع إجراءات النظافة الشخصية مثل غسل اليدين باستمرار
  • توفير العديد من لقاحات الكبد A
  • عدم ممارسة الجنس مع أشخاص مصابين بالتهاب الكبد A.
من قبل مجد حثناوي - الخميس ، 9 مايو 2019