الجنف: الأسباب والأعراض والعلاج

في بعض الأحيان نسمع أن العمود الفقري لهذا الانسان منحني أو ما يعرف بالجنف، فماذا يعني ذلك؟ وما هي أسباب وأعراض انحناؤه؟ وهل من علاج لإصلاح ذلك؟

الجنف: الأسباب والأعراض والعلاج

دعونا نتعرف فيما يأتي أهم المعلومات حول الجنف (Scoliosis) بشكل تفصيلي:

ما هو الجنف؟

إن الجنف هو المصطلح العلمي لحالة انحناء العمود الفقري لجهة ما، ومن الممكن أن تكون بأي منطقة من العمود الفقري ولكن أكثرها شيوعًا هي منطقة الصدر وأسفل الظهر.

عادة ما يظهر الجنف لدى الأطفال أو المراهقين قبل سن البلوغ بين عمر 10 - 15 عام، ولكن قد تظهر الإصابة بانحناء العمود الفقري في أي مرحلة عمرية.

وقد لا يكون الأمر بحاجة إلى علاج في الحالات الخفيفة، بل يصلح العمود الفقري نفسه من تلقاء نفسه.

ومن غير المعروف حتى الآن المسبب لهذا الانحناء في العمود الفقري، ولكن بعض الحالات ترتبط بالإصابة بالشلل الدماغي، ومشاكل صحية أخرى، مثل: العيوب الخلقية.

أسباب الإصابة بالجنف

هناك عدة أسباب محتملة وراء الإصابة بالجنف، والتي تشمل الآتي:

  • اضطرابات عصبية عضلية: هذه الاضطرابات تؤثر على العضلات والأعصاب، مثل: الشلل الدماغي، وضمور العضلات.
  • عيب خلقي: يحدث نتيجة نمو العمود الفقري بطريقة غير طبيعية خلال مراحل الحمل.
  • جينات معينة: يعتقد أن هناك جين واحد على الأقل مرتبط بالإصابة بالجنف.
  • أسباب أخرى: والتي قد تشمل الآتي أيضًا:
    • ضمور العضلات الشوكي.
    • السنسنة المشقوقة.
    • التقزم.
    • هشاشة العظام.
    • السمنة.
    • التهابات وأورام العمود الفقري.
    • التهاب المفاصل.
    • التعرض لإصابة في العمود الفقري.

عوامل خطر الإصابة بالجنف

هناك بعض عوامل الخطر التي من شأنها أن ترفع من خطر الإصابة بالجنف، وهي كالآتي:

  • العمر: عادة ما تظهر لدى الرضع والأطفال أثناء النمو.
  • الجنس: الإناث أكثر عرضة لخطر تفاقم الجنف والحاجة للعلاج مقارنة مع الذكور.
  • الجينات: يرتفع خطر الإصابة بانحناء العمود الفقري عند وجود أحد من أفراد العائلة مصابًا بالمرض.

أعراض الإصابة بالجنف

قد تضمن أعراض وعلامات الإصابة بالجنف الآتي:

  • تقوس وانحناء واضح في الظهر.
  • عدم تمركز الرأس في منتصف الجسم.
  • عدم تماثل القفص الصدري.
  • بروز أحد الوركين أكثر من الآخر.
  • عدم تناسب الملابس بشكل صحيح على الجسم.
  • ارتفاع أحد الكتفين عن الآخر.
  • انحراف المصاب لأحد الأطراف عادة.
  • عدم توازن وتماثل طول القدمين.
  • انتفاخ في طرف من الصدر.
  • التمدد على جانب واحد من الجسم.
  • ضيق التنفس وألم في الصدر في الحالات الحادة.
  •  ألم في الظهر في بعض الحالات.

أنواع الجنف

هناك عدة أنواع للجنف كما الآتي:

  •  الجنف مجهول السبب: إذ أن 80% من حالات الجنف لا يعرف السبب وراءها.
  •  الجنف الخلقي: حيث تبدأ تشوهات العمود الفقري أثناء نمو الطفل قبل الولادة.
  • الجنف العصبي العضلي: ويحدث عندما تؤثر تشوهات الأعصاب على عضلات العمود الفقري، مما يتسبب في انحنائه.
  • الجنف التنكسي: وهو يصيب البالغين ويتطور عادةً في أسفل الظهر حيث تبدأ أقراص ومفاصل العمود الفقري في التآكل مع التقدم في العمر.

علاج الجنف

معظم الأطفال المصابين بالجنف تكون إصابتهم طفيفة، والتي تزول من تلقاء نفسها دون الحاجة للخضوع إلى أي علاج.

في هذه الحالات يفحص الطبيب الطفل المصاب كل 4 - 6 أشهر بهدف تقييم حدة الانحناء في العمود الفقري.

وفي الحالات الأخرى التي تتطلب العلاج، يأخذ الطبيب بعين الاعتبار عددًا من العوامل المختلفة، مثل: الجنس، وحدة الانحناء، ومكان الانحناء، ونمو العظام.

أما الخيارات العلاجية فتشمل الآتي:

1. الدعامات

إن كان الشخص مصابًا بانحناء العمود الفقري المعتدل، وعظامه لا تزال تنمو، فقد يصف له الطبيب العلاج بالدعامات.

هذا العلاج سيمنع أي انحناء في المستقبل ولكنه لن يعالجه، ويتم ارتداء الدعامات طوال الوقت حتى خلال ساعات الليل.

2. الرياضة

قد ينصح الطبيب المصاب بممارسة أنواع معينة من الرياضة تستهدف إعادة العمود الفقري إلى مكانه.

3. العمليات الجراحية

في الحالات الحادة، من الممكن أن تتطور الإصابة بالجنف وانحناء العمود الفقري، لذا قد ينصح الطبيب بالخضوع لعملية جراحية تقلل من هذا الانحناء.

من قبل رزان نجار - الخميس 4 كانون الثاني 2018
آخر تعديل - الأربعاء 14 نيسان 2021