الجنف: الأسباب والأعراض والعلاج

في بعض الأحيان نسمع أن العمود الفقري لهذا الانسان منحني، ماذا يعني ذلك؟ وما هي أسباب وأعراض انحناءه وهل من علاج لإصلاح ذلك؟

الجنف: الأسباب والأعراض والعلاج

الجنف (Scoliosis) هو المصطلح العلمي لحالة انحناء العمود الفقري لجهة ما، ومن الممكن أن تكون بأي منطقة من العمود الفقري ولكن أكثرها شيوعاً هي منطقة الصدر وأسفل الظهر.

عادة ما يظهر الجنف لدى الأطفال ولا يكون الأمر بحاجة إلى علاج، بل يصلح العمود الفقري نفسه بتلقاء نفسه.

معلومات هامة عن الجنف

قد تظهر الإصابة بانحناء العمود الفقري بأي مرحلة عمرية، ولكنها أكثر شيوعاً بين عمر العاشرة والثانية عشر، أو خلال مرحلة المراهقة أو لدى الرضع.

من غير المعروف حتى الان المسبب لهذا الانحناء في العمود الفقري، ولكن بعض الحالات ترتبط بالإصابة بالشلل الدماغي ومشاكل صحية أخرى مثل العيوب الخلقية.

هناك نوعين من انحناء العمود الفقري:

  1.  الجنف الدائم: وهو يحدث نتيجة مشكلة صحية ما ويكون دائم.
  2.  الجنف المؤقت: عادة ما يختفي مع مرور الوقت.

أعراض الإصابة بالجنف

تختلف أعراض الإصابة بالجنف قليلاً تبعاً للمرحلة العمرية، وهي على النحو التالي:

  • أعراض الإصابة بالجنف لدى المراهقين

والمقصود هنا الإصابة التي تحدث لمن هم في العاشرة من عمرهم تقريباً، وتتمثل الأعراض في هذه المرحلة بما يلي:

  1.  عدم تمركز الرأس في منتصف الجسم
  2.  عدم تماثل القفص الصدري
  3.  أحد الأوراك يكون بارزاً أكثر من الاخر
  4.  الملابس لا تكون بشكل صحيح على الجسم
  5.  أحد الاكتاف أعلى من الاخر
  6.  انحراف المصاب لأحد الأطراف عادة
  7.  عدم توازن وتماثل طول القدمين.
  • الأعراض لدى الرضع

تشمل أعراض إصابة الرضع بانحناء العمود الفقري بما يلي:

  1.  انتفاخ في طرف من الصدر
  2.  تمدد الطفل على جانب واحد من جسمه
  3.  في الحالات الحادة قد يصاب الرضيع بمشاكل في القلب أو الرئتين تسبب ضيق التنفس وألم في الصدر
  4.  ألم في الظهر في بعض الحالات.

أسباب الإصابة بالجنف

هناك عدة أسباب محتملة وراء الإصابة بالجنف، والتي تشمل:

  • اضطرابات عصبية عضلية: هذه الاضطرابات تؤثر على العضلات والأعصاب
  • عيب خلقي: يحدث نتيجة نمو العمود الفقري بطريقة غير طبيعية خلال مراحل الحمل.
  • جينات معينة: يعتقد أن هناك جين واحد على الأقل مرتبط بالإصابة بالجنف.
  • طول القدم: في حال كانت هناك قدم أطول من أخرى، قد يصاب الشخص بانحناء العمود الفقري.
  • هشاشة العظام: من شأنها أن تسبب انحناء ثانوي في العمود الفقري.
  • أسباب أخرى مختلفة: مثل عدم استقامة الجسم، وحمل حقيبة الظهر الثقيلة.

عوامل خطر انحناء العمود الفقري

هناك بعض عوامل الخطر التي من شأنها أن ترفع من خطر الإصابة بانحناء العمود الفقري، وهي كالتالي:

  • العمر: عادة ما تظهر لدى الرضع والأطفال في مرحلة المراهقة.
  • الجنس: الإناث أكثر عرضة للإصابة بانحناء العمود الفقري مقارنة بالذكور.
  • الجينات: يرتفع خطر الإصابة بانحناء العمود الفقري عند وجود أحد من أفراد العائلة مصاباً بالمرض.

علاج انحناء العمود الفقري

معظم الأطفال المصابين بانحناء العمود الفقري تكون إصابتهم طفيفة، والتي تزول من تلقاء نفسها دون الحاجة للخضوع إلى أي علاج.

في هذه الحالات يفحص الطبيب الطفل المصاب كل 4- 6 أشهر بهدف تقييم حدة الانحناء في العمود الفقري.

في الحالات الأخرى التي تتطلب العلاج، يأخذ الطبيب بعين الاعتبار عدداً من العوامل المختلفة مثل:

  • الجنس
  • حدة الانحناء
  • مكان الانحناء
  • نضج العظم.

أما الخيارات العلاجية فتشمل:

  • الجبيرة

تكون مخصصة ويطلب من الأطفال وضعها بشكل دائم، ويتم استبدالها لتلائم نمو الطفل السريع وتطوره.

  • التقويم

إن كان الشخص مصاباً بانحناء العمود الفقري المعتدل، وعظامه لا تزال تنمو، قد يصف له الطبيب العلاج بالتقويم.

هذا العلاج سيمنع أي انحناء في المستقبل ولكنه لن يعالجه.

يتم ارتداء التقويم طوال الوقت حتى خلال ساعات الليل.

  • الرياضة

ينصح الطبيب المصاب بممارسة أنواع معينة من الرياضة تستهدف لإعادة العمود الفقري إلى مكانه.

  • العمليات الجراحية

في الحالات الحادة، من الممكن أن تتطور الإصابة بانحناء العمود الفقري، لذا قد ينصح الطبيب بالخضوع لعملية جراحية تقلل من هذا الانحناء.

من قبل رزان نجار - الخميس ، 4 يناير 2018
آخر تعديل - الخميس ، 18 يناير 2018