الحمى الغدية: أعراضها وأسبابها

العديد من الأمراض والعدوى يكون الفرد معرضًا للإصابة بها، وذلك لأسباب مختلفة وعديدة، وفي المقال الآتي توضيح للحمى الغدية.

الحمى الغدية: أعراضها وأسبابها

الجدير بالعلم أن العدوى تحدث في أغلب الحالات عند دخول الكائنات الحية الدقيقة إلى جسم الإنسان، بالإضافة إلى تسببها ببعض الأضرار له.

الهدف الأساس لهذه الكائنات الحية الدقيقة المهاجمة لجسم الإنسان ألا وهي الحفاظ على نفسها، وعلى تكاثرها، وتشكيل مستعمرة خاصة بها.

كما وتعرف هذه الكائنات باسم مسببات الأمراض، ومن أبرز الأمثلة عليها؛ البكتيريا، والفيروسات، والفطريات، ومن الممكن أن تنتشر بعدة طرق مختلفة أيضًا. 

في المقال الاتي بعض المعلومات عن الحمى الغدية (Glandular fever).

الحمى الغدية

تعد كثرة الوحيدات العدوائية (Infectious mononucleosis) من الأمراض المعدية التي من المحتمل أن يكون الفرد عرضةً للإصابة بها، كما وتعرف هذه العدوى أيضًا باسم الحمى الغدية، والسبب الأساس وراء الإصابة بها هو الفيروس المعروف باسم ابشتاين بار (EBV).

لكن من المحتمل أن تتسبب بعض الفيروسات الأخرى الإصابة بهذه الحمى أيضًا، وتعد من الأمراض الأكثر شيوعًا بين المراهقين والشباب، خاصةً طلاب الجامعات.

الجدير بالعلم أن هذه العدوى تعرف بمرض التقبيل، وذلك بسبب انتقال الفيروس المسبب لمرض الحمى الغدية عن طريق اللعاب، أي أنه من الممكن أن يصاب به الفرد من خلال التقبيل، أو عن طريق السعال، أو العطس في بعض الحالات الأخرى.

في حالة الإصابة بالحمى الغدية فيجب على المصاب أن يكون حذرًا من الإصابة ببعض المضاعفات مثل تضخم الكبد وغيرها، ولا بد من التنويه إلى أن كثرة شرب السوائل، وأخذ القسط الكافي من الراحة قد يكون لهما دور كبير في عملية الشفاء والتعافي من هذه العدوى.

أعراض الحمى الغدية

إن من أهم وأبرز الأعراض التي تتضمنها الحمى الغدية في أغلب الحالات الاتي:

  • الشعور بالإرهاق.
  • المعاناة من التهاب الحلق وفي بعض الأحيان قد يشخص بطريقة خاطئة على أنه التهاب الحلق العقدي، وهذا عادةً لا يتحسن بمجرد تناول بعض أنواع المضادات الحيوية كعلاجٍ لها.
  • الإصابة بالحمى .
  • قد يحدث بعض التضخم للغدد الليمفاوية في كلٍ من الرقبة والإبطين.
  • إصابة اللوزتين ببعض التورم في بعض الحالات.
  • المعاناة من الصداع.
  • الطفح الجلدي.
  • قد يصبح الطحال في بعض الأحيان رخوًا ومتضخمًا عند بعض المصابين بالحمى الغدية.

أسباب الحمى الغدية

إن معظم الحالات التي تصاب بفيروس (EBV) تحدث في مراحل الطفولة المبكرة، عندها يقوم الجهاز المناعي بإنتاج بعض الأجسام المضادة من أجل محاربة هذا الفيروس.

من الجدير بالعلم أن هذا الفيروس يبقى مدى الحياة في الجسم، وعادةً ما يبقى كامنًا في كل من الحلق، وخلايا الدم.

أما بالنسبة للأجسام المضادة فهي توفر مناعة للجسم إلى مدى الحياة، ومن النادر جدًا أن تعود الحمى الغدية مرة أخرى، لكن الأفراد الذين يعانون من ضعفٍ في الجهاز المناعي الخاص بهم، في بعض الأحيان قد يصبح هذا الفيروس نشطًا مرة أخرى لديهم، وقد يتسبب ذلك في ظهور بعض الأعراض والعلامات على الفرد المصاب.

ولا بد من الإشارة إلى أن هذا الفيروس قد لا يؤدي دائمًا إلى الإصابة بالحمى الغدية أو ظهور أي من الأعراض، كما أن فيروس (EBV) يصيب عادةً الأفراد الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15-24 سنة في أغلب الحالات.

من قبل ثراء عبدالله - الخميس ، 24 سبتمبر 2020