نصائح للحياة والتأقلم مع السَلَس البولي

فيما يلي نصائح حول كيفية التعامل مع التحدّيات اليومية للعيش مع السَلَس البولي، نصائح حول السفر والجنس والعناية بالبشرة والنظافة الشخصية والراحة النفسية.

نصائح للحياة والتأقلم مع السَلَس البولي

نقدم لك فيما يلي مجموعة نصائح حول كيفية التعامل في بعض الحالات والمواقف اليومية في حال كنت مصاباً بسلس البول: 

التعامل مع سلس البول في العمل

العديد من الأشخاص المصابون بسلس البول أو أي مشاكل أخرى بالمثانة أو الأمعاء قد يعانون العديد من المشاكل خلال ساعات العمل والتي قد تشكل لهم مصدر حرج وقلق، وخاصة نتيجة تكرار زياراتهم الى المرحاض وبشكل ملفت. في هذه الحالة قد تكون مصارحة المسؤول عن عملك بوضعك الصحي لمراعاته خيار سليم، وقد تلاقي الدعم والتفهم من قبله. 

الجنس والسيطرة على سلس البول

قد يتجنب مريض سلس البول العلاقة الحميمة خوفاً من أن يحدث أي تسريب خلال الممارسة الجنسية ويسبب ذلك له الحرج. وبهذا تجده يعاني من الضغوطات وقلة الثقة بنفسه واحترامها. ومن هنا نقول بأن حل المشكلة قد يكمن بتفريغ المثانة أو الأمعاء ما قبل العملية الجنسية، مع تجنب شرب المياه أو أي مشروب اخر ما قبل ذلك بفترة قصيرة. وبهذا سوف تتجنب الاحراج وتسطير على المشكلة بكل ثقة وتشعر بالمتعة، وعليك أن تستذكر بينك وبين نفسك أن علاقتك مع الحبيب ستتضمن تفهم وضعك بكل حالاته، وتسريب صغير قد لا يسبب أي مشكلة أو قد لا تتم ملاحظته. ولزيادة الطمأنينة بامكانك أن تستخدم أغطية خاصة للسرير Bed pads بحيث تكون عملية وسريعة الامتصاص وتحافظ على جفاف السرير. 

اعرف المزيد حول السلس البولي

السفر والتحكم بمشكلة سلس البول

عادة ما يشكل السفر لساعات طويلة مشكلة للعديد من الأشخاص المصابين بسلس البول وضعف المثانة أو سلس البراز، وبسبب حاجتهم الدائمة والملحة لزيارة المرحاض. في بعض الدول مثل الولايات المتحدة الأمريكية يتم اصدار بطاقات خاصة لمرضى سلس البول تعطيهم الحق والأولوية في الدخول الى الحمامات العامة ودون حاجتهم الى الانتظار، سواء في المحطات أو الحافلات أو المطاعم أو المتاجر. وهي بطاقة لا ترغم صاحب المكان وتجبره ليسمح لك باستخدام مرحاضه، الا أنها تثبت وجود مشكلة طبية ملحة، قد تدفعه للمساعدة.

وفي حال سفرك:

  • استخدام منتجات خاصة لمواجهة حالات السلس، التي تمتص البول المتسرب وتقضي على رائحة الأمونيا الناتجة عن البكتيريا المعالجة للبول.
  • كما وننصحك باصطحاب المواد الضرورية واللازمة معك في حال أخدك لإجازة أو سفر طويل، ليس فقط تلك الفوط القطنية اليومية الخاصة انما المناديل الخاصة بتنظيف المنطقة الحساسة أو الصابون والكريمات المستخدمة لهذا الغرض أيضاً
  • التخطيط المسبق لعملية غسل الملابس وامكانية تجفيفها، وكيف يمكن ذلك، وهل يستلزمك اصطحاب عدة خاصة، كمسحوق الغسيل مثلاً أو بعض الملاقط
  • احجز مقعداً في الحافلة أو الطائرة بمكان يسهل منه الوصول الى المرحاض
  • ارتدي ملابس مريحة وواسعة ويمكن تبديلها بسهولة
  • قد يكون من المفيد أخذ أكياس بلاستيكية وصابون لغسل الايدي ومعقم
  • لا تنسى مزيل الرائحة والمعطر الخاص بك

العناية بالبشرة مهمة لمن يعانون من سلس البول

كثرة التبول تعني فقدان السوائل بكثرة من الجسم مما قد يساهم في زيادة تعرض بشرتك للجفاف. بالإضافة الى أنه قد يتسبب في تهيجها وخاصة في المنطقة الحساسة، ومن الممكن أن تكون معرض للإصابة بشكل كبير بالطفح الجلدي. واليك أهم النصائح والخطوات التي يجب أن تحرص على اتباعها:

  • استخدم الفوط القطنية سريعة الامتصاص، والمناديل المعدة للاستخدام مرة واحدة  
  • استخدم منتجات خاصة لتنظيف المنطقة الحساسة دون تجفيف
  • تجنب استخدام الصابون وأي من المنتجات التي تحوي مواد عطرية أو مهيجة أو مناديل الأطفال التي تحوي الكحول
  •  استخدم غسول خاص وكريمات مرطبة تشكل حاجز يمنع الاحتكاك.

وفي النهاية فلا حرج على مريض سلس البول من التحدث عن مشكلته في حالات معينة لتجنب أي إحراج، وقد يكون من المفيد التحدث للأشخاص المقربين والذين يثق بهم حول ما يشعر به. فمشكلة سلس البول قد تؤدي الى ضغوطات نفسية وتصيب صاحبها بالاكتئاب وقلة احترام الذات، والعزلة.

تشير بعض الاحصائيات الى أن 70% من مرضى سلس البول مصابون بالاكتئاب، ولذا فمن الضروري التعامل مع حالتهم النفسية ومراعاتها، وايجاد الحلول الملائمة للتفريغ النفسي والاستماع لمشكلتهم.

من قبل شروق المالكي - الاثنين ، 29 فبراير 2016
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017