الداحس: معلومات هامة

ما هو الداحس أو ما يسمى بالتهاب حول الظفر؟ ما هي أسبابه وما هي أعراضه؟ وكيف تستطيع علاج هذه المشكلة الجلدية؟ أهم المعلومات في المقال الآتي.

الداحس: معلومات هامة

فلنتعرف في ما يأتي على الداحس، وأهم المعلومات المتعلقة به:

ما هو الداحس؟ 

الداحس (Paronychia) هو التهاب سببه عدوى تصيب الجلد المحيط بالظفر. قد يظهر الداحس في ظفر واحد أو في أكثر من ظفر في الوقت ذاته. 

من الممكن للداحس أن يصيب أظافر أصابع اليدين أو القدمين لدى الأشخاص البالغين، أما بالنسبة للأطفال فمن النادر أن يصيب الداحس أصابع القدمين لديهم. 

غالبًا ما يترافق التهاب الداحس مع ظهور تورم في المنطقة المصابة، كما قد يبدأ القيح بالخروج من مكان الالتهاب.

أنواع الداحس

للداحس نوعان رئيسان، وهما كالاتي:

  • الداحس الحاد

قد يظهر هذا النوع من الالتهابات خلال فترة تتراوح بين عدة ساعات وعدة أيام. 

لا يمتد التهاب الداحس الحاد عميقًا في الأصبع، ومن الممكن علاجه بسرعة باستخدام الأدوية.

  •  الداحس المزمن 

ينشأ هذا النوع من الالتهابات ببطء، ويستمر مع المريض فترة 6 أسابيع متواصلة على الأقل دون أي تحسن على الحالة. 

عادة ما يكون التهاب الداحس من هذا النوع أخطر من الالتهاب الحاد.

في بعض الحالات غير الشائعة قد ينتشر الالتهاب الحاصل ليصيب باقي أصابع القدمين أو اليدين.

يعد الداحس من المشكلات الجلدية الشائعة الحدوث، ولكن من السهل علاجه. 

أعراض الداحس 

هذه هي أبرز الأعراض التي قد تظهر على الشخص المصاب بالداحس:

  • تورم واحمرار في محيط الظفر.
  • دفء في الجلد المحيط بالظفر.
  • ألم في منطقة الإصابة.
  • ليونة في الجلد المصاب.
  • ظهور فقاعة تحتوي على قيح في محيط الظفر المصاب.
  • تغيرات قد تطرأ على الظفر المصاب في بعض الحالات، مثل:

في بعض الحالات الحادة من الداحس قد ينتشر الالتهاب إلى الأنسجة المحيطة بالظفر أو حتى إلى باقي الجسم، وهذه بعض الأعراض التي قد تظهر عندها:

  • حمى وقشعريرة.
  • الام في العضلات أو المفاصل.
  • شعور عام بالمرض والإرهاق.

أسباب الداحس 

ينشأ الداحس عادة بسبب إصابة الجلد المحيط بالظفر بجرح أو تهيج، إذ يصبح الجلد أكثر عرضة للتلوث ودخول الميكروبات المختلفة وتسللها إلى داخله. 

وهذه بعض العوامل والأسباب التي قد تؤدي للإصابة بالداحس:

  1. تلوث الظفر ببعض أنواع البكتيريا، مثل: البكتيريا المكورة العنقودية الذهبية، والبكتيريا المكورة العقدية المقيحة.
  2. تعرض الظفر لبعض أنواع الفطريات والخمائر، مثل: المبيضات. 
  3. إصابة الجلد المحيط بالظفر بجرح: قد يكون الجرح ناتج عن أمور مثل:
    • عض الظفر، أو محاولة سحب أو قطع قطعة جلد ناشبة من الجلد المحيط به.
    • مص الأصابع باستمرار.
    • الخضوع لعمليات تقليم الأظافر.
    • الإفراط في قص وتقصير الأظافر. 
    • تعريض أصابع اليدين بإفراط للماء وللرطوبة.
    • الإصابة بحالة الظفر الناشب، وهي حالة ينغرس فيها الظفر في داخل اللحم أثناء نموه.

عومل تزيد خطر الإصابة بالداحس

كما قد ترفع العوامل الاتية من فرص الإصابة بالداحس:

  • الإصابة بمرض السكري.
  • الإصابة ببعض المشكلات الجلدية، مثل: الأكزيما، والصدفية.
  • تناول بعض أنواع الأدوية.

يجب التنويه إلى أن أعراض الداحس غالبًا ما تظهر بسرعة وبشكل مفاجئ في حال كان سبب الإصابة بكتيريًا، أما إذا ما كان سبب الإصابة هو الفطريات، فإن الأعراض غالبًا ما تظهر ببطء.

تشخيص الداحس 

لتشخيص الحالة، قد يقوم الطبيب بأخذ عينة من منطقة الظفر المصاب لتحديد سبب الالتهاب الحاصل ومعرفة ما إذا كان فطريًا أو بكتيريًا.

ولكن قد لا يستدعي الداحس دومًا اللجوء للطبيب للحصول على عناية طبية، إذ قد يتعافى الداحس دون أي تدخل طبي. 

نصائح وخيارات علاجية للداحس

هذه بعض النصائح التي قد تساعد على تسريع تعافي الداحس منزليًا أو تخفيف حدة أعراضه ريثما تنتظر حلول موعد الطبيب:

  • لا تقم بإزالة أو قص أي جزء من الظفر المتضرر.
  • إذا كان الأصبع المصاب يحتوي على ظفر صناعي تم تركيبه ومن الممكن إزالته منزليًا بسهولة، قم بإزالة الظفر الصناعي.
  • قم بتطبيق مضاد حيوي موضعي على منطقة الإصابة.
  • قم بنقع الظفر المصاب في ماء دافئ لمدة 2-3 دقائق.

أما في حال استدعى الداحس الحصول على علاج طبي، فهذه بعض الخيارات العلاجية المتاحة: 

  • استخدام المضادات الحيوية أو مضادات الفطريات الفموية أو الموضعية.
  • تصريف القيح الذي ربما تراكم في منطقة الظفر، وهو إجراء قد يقوم به الطبيب في عيادته ولا يحتاج غالبًا لتخدير.
  • استئصال الظفر بشكل كلي أو جزئي في بعض الحالات الحادة من الداحس.

متى عليك استشارة الطبيب بشأن الداحس؟ 

يفضل اللجوء للطبيب فورًا لعلاج الداحس في الحالات الاتية:

  • إذا لم تتحسن الحالة بعد مرور 2-3 أيام على بدء ظهور الأعراض.
  • إذا ما بدأت فقاعة جلدية بالتكون في محيط الظفر.
  • إذا ما كان الشخص مصابًا بمرض السكري.
  • إذا ما ظهرت الأعراض الاتية على المصاب: ألم العضلات أو المفاصل، وتغير لون الظفر، والحمى.
من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 2 أكتوبر 2020