الرعاية اللازمة لكبار السن: التعامل مع المقاومة

قد تمثل رعاية المسنين تحديًا، لا سيما إذا كان المقرب لك مقاومًا للرعاية. تعرف على الأسباب التي تجعل المقرب لك يرفض المساعدة وتعلَّم كيفية تشجيع التعاون.

الرعاية اللازمة لكبار السن: التعامل مع المقاومة
محتويات الصفحة

تمثل مقاومة الرعاية إحدى أصعب التحديات التي يمكن أن تواجهك عند رعاية المسنين. كيف يمكنك مساعدة أحد المقربين لك والذي لا يريد المساعدة أو يقاومها؟ تعرف على أسباب ظهور مقاومة الرعاية وعلى استراتيجيات تعزيز التعاون عند رعاية المسنين.

ما الذي يسبب مقاومة الرعاية؟

إذا كان المقرب لك في حاجة إلى الرعاية، فهو على الأرجح يتعامل مع نوع من أنواع الخسارة والفقدان - خسارة جسدية، أو خسارة عقلية، أو فقدان الاستقلالية. قد يعني قبول الرعاية التخلي عن الخصوصية والتكيف مع العادات الجديدة، ونتيجة لذلك، قد يشعر المقرب لك بالخوف والضعف، وقد تنتابه أحاسيس الغضب كونه سيحتاج إلى المساعدة أو الذنب إزاء فكرة أن يصبح عبئًا على العائلة والأصدقاء.

في بعض الحالات، قد يكون المقرب لك عنيدًا، أو لديه مخاوف تتعلق بالصحة العقلية أو قد يعتقد ببساطة أن قبول المساعدة علامة على الضعف، كما قد يقلق بشأن تكلفة أنواع معينة من الرعاية، وقد يُصعِّب فقدان الذاكرة على المقرب لك فهم سبب حاجته إلى المساعدة.

ما أفضل أسلوب للتعامل مع أحد المقربين الذين يحتاجون إلى الرعاية؟

إذا أحسست بأن الشخص المقرب لك سوف يقاوم الرعاية - سواءً المقدمة من الأسرة أو من المقربين الآخرين أو من خدمة رعاية - فقد تتردد في طرح الموضوع. لبدء التواصل مع المقرب لك بشأن حاجته للرعاية:

  • حدد نوع المساعدة التي يحتاجها.: قم بتقييم صادق لتحديد نوع المساعدة التي سيحتاجها المقرب لك والخدمات التي ستكون الأفضل بالنسبة له.
  • اختر وقتًا مناسبًا تشعر فيه أنت والشخص المقرب لك بالراحة: سيسهل هذا عليك وعلى المقرب لك الاستماع لبعضكما والتعبير عن أفكاركما.
  • استفسر عن الأشياء المفضلة لدى المقرب لك: هل يوجد لدى المقرب لك تفضيلات بشأن من سيقدم الرعاية، سواءً كان فردًا من العائلة أو نوعًا من الخدمة؟ وبرغم أنك قد لا تكون قادرًا على تلبية جميع رغبات المقرب لك، فمن المهم أن تأخذها بعين الاعتبار. إذا واجه المقرب لك مشكلة في فهمك، فحاول تبسيط تفسيراتك والقرارات التي تتوقع منه اتخاذها.
  • اطلب المساعدة من أفراد الأسرة: قد تساعدك العائلة والأصدقاء على إقناع المقرب لك بقبول المساعدة.
  • لا تستسلم: إذا رفض المقرب لك الدخول في مناقشة عند طرحك للموضوع في المرة الأولى، فحاول مرة أخرى في وقت لاحق.

ما هي الإستراتيجيات الأكثر فعالية للتعامل مع مقاومة الرعاية؟

قد يكون من الصعب إقناع أحد المقربين المسنين بقبول المساعدة، ويمكنك تجربة الخطوات التالية لتشجيع التعاون:

  • اقترح تجربة الأمر مبدئيًا: لا تطلب من المقرب لك اتخاذ قرار نهائي وفوري حول نوع الرعاية التي سيحصل عليها، حيث يمنح التجريب الشخص المقرب لك والمتردد بشأن قبول الرعاية فرصة لاختبار الأمر وتجربة فوائد المساعدة.
  • حاول وصف الرعاية بطريقة إيجابية: أشر إلى فترة الرعاية المؤقتة بوصفها نشاطًا سيحبه المقرب لك، وتحدث عن مقدم الرعاية المنزلية كصديق، كما يمكنك أيضًا الاتصال بنادي رعاية المسنين، أو الإشارة للمقرب لك كمتطوع في المركز أو مساعد فيه.
  • اشرح احتياجاتك: اطلب من المقرب لك قبول الرعاية لجعل حياتك أسهل قليلاً، وذكر المقرب لك أنه سيتوجب عليكما في بعض الأحيان تقديم تنازلات بشأن مسائل معينة.
  • تحديد مواضع الخلاف: ابذل قصارى جهدك لفهم وجهة نظر المقرب لك، وركز على الأمور الأهم. تجنب الخلاف مع المقرب لك حول القضايا الثانوية المتعلقة برعايته.
  • اشرح كيف يمكن للرعاية أن تطيل أمد الاستقلالية: قد يساعد قبول بعض المساعدة المقرب لك على البقاء في بيته لأطول فترة ممكنة.
  • مساعدة الشخص المقرب لك على التعامل مع فقدان الاستقلالية: اشرح للمقرب لك بأن فقدان الاستقلالية ليس إخفاقًا شخصيًا، ساعد المقرب لك على البقاء نشطًا، وفي الحفاظ على العلاقات مع المهتمين به من الأصدقاء وأفراد الأسرة، وتطوير اهتمامات جديدة مناسبة له جسديًا.

صورة لامرأة كبيرة في السن تزور الطبيب

ضع في اعتبارك أن هذه الإستراتيجيات قد لا تكون مناسبة عند التعامل مع أحد المقربين المصابين بالخرف.

ما الذي يمكن فعله غير ذلك؟

إذا استمر المقرب لك بمقاومة الرعاية وكان يعرض نفسه للخطر، فعليك الحصول على مساعدة تخصصية، فقد يكون المقرب لك أكثر استعدادًا للاستماع لنصيحة طبيب أو محام أو مسؤول رعاية حول أهمية تلقي الرعاية.

مقاومة الرعاية تحدٍ يواجهه كثيرٌ من مقدمي الرعاية. إذا حافظت على مشاركة المقرب لك في اتخاذ القرارات بشأن تلقي الرعاية وشرح فوائد المساعدة، فقد تكون قادرًا على مساعدة هذا الشخص على الشعور بمزيد من الراحة تجاه قبول المساعدة.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 29 مايو 2017