الشيب المبكر، الاسباب والعلاج!

قد تتفاجؤون من أنكم حتى لو كنتم في العشرينات أو الثلاثينات من حياتكم، انتم معرضون أن يظهر لديكم الشيب. ويرجع ذلك إلى أسباب وراثية وتضرر أصباغ الشعر، اليكم اسباب الشيب المبكر والحلول:

الشيب المبكر، الاسباب والعلاج!

لا يهم ما إذا كنت اشقر، أسود، أحمر الشعر، فان أصباغ الشعر تظهر منذ الأيام الأولى من الحياة، وأحيانا تشكل واحدة من العوامل التي تميز الشخصية والهوية الذاتية. لدى الكثير من الناس فان الأصباغ تفقد لونها وتتغير إلى اللون الرمادي. ويظهر الشيب في بعض الأحيان حتى لدى الأطفال والمراهقين والشباب في العشرينات والثلاثينات من عمرهم.

يحتوي الشعر على الميلانين، وهي الصبغة التي تعطي الشعر لونه. كلما كان هناك ميلانين أكثر، فان لون الشعر يكون أكثر قتامة. ونتيجة لذلك، عندما يتوقف الجسم عن إنتاج الميلانين، فان الشعر يفقد الصباغ ويصبح لونه رمادي.

إذا شاب أكثر من نصف الشعر قبل سن الأربعين، فهذا يعتبر سابق لاونة. في بعض الحالات، يصبح الشيب المبكر معبر عن شخصية الإنسان والشخص يتبنى لنفسه هوية جديدة، نتيجة للتغير في لون الشعر. تحول لون الشعر الى الرمادي هي عملية طبيعية التي يتعرض كل واحد منا لها في مرحلة ما من مراحل الحياة. سن ظهور الشيب يحدد أيضا بواسطة أسباب جينية وراثية.

هناك قصص وخرافات التي تخبر أحيانا عن ظهور الشيب المبكر بين عشية وضحاها، بسبب التوتر، الصدمات النفسية أو فقد شخص عزيز، أو الخوف. بما أن الشعر فوق بصيلة الشعر له بالفعل لونه الخاص، فليس من المنطق أن يخضع الشعر لهذه العملية دون صبغات الشعر. في بعض الحالات، فان تساقط الشعر يسبب لتساقط أصباغ الشعر وابقاء شعر أقل. في هذه الحالة فان الشعر يبدو لونه رمادي أكثر أو أبيض.

قد تكون علامات لتطور الشيب المبكر والمرتبطة بالحالة الطبية للإنسان. فمشاكل في الغدة الدرقية، فقر الدم ،ونقص فيتامين B12 قد تكون عوامل مرتبطة بتحول لون الشعر الى الرمادي. علاوة على ذلك، هناك أيضا ظاهرة مرتبطة بتضرر الجسم من قبل نظام المناعة في الجسم مما يؤدى الى تدمير إنتاج الأصباغ وتحويل لون الشعر الى الأبيض. هذه الظاهرة تسمى البهاق (Vitiligo وهو مرض جلدي).

ربطت بعض الدراسات أيضا بين الشيب لدى النساء وانخفاض كثافة العظام وزيادة في حالات هشاشة العظام. وقد حاولت دراسات أخرى الربط بين التدخين وبين ظهور الشيب في سن مبكرة.

اليوم، سوق منتجات العناية بالشعر يقدم مجموعة متنوعة من المنتجات التي يزعم أنها يمكن أن تمنع ظهور الشيب. في الحالات التي تكون فيها الوراثة هي المسؤولة عن التغيير في المواد الصبغية، فلا يرجح أن هناك طرق معروفة لمنع تغيير لون الشعر.

ومع ذلك، لأن هناك عوامل أخرى مرتبطة بظهور الشيب المبكر، فتقليص المخاطر في هذه المجالات يمكن أن يحمل نسبة معينة من النجاح. فيتامين B12، الحديد والمعادن الأخرى يمكن أن تكون ناقصة، مما يسبب في تداعيات التي من شأنها أن تؤثر على ظهور الشيب. موازنة التغذية السليمة، الغنية بالفيتامينات من نوع B، الحديد والمكملات الغذائية يمكنها تحسين نوعية الشعر والتقليل من خطر ظهور الشيب أو الشعر الأبيض.

بالنسبة للكثيرين، فإن أفضل طريقة للتعامل مع مشكلة الشيب هي استخدام طريقة الاخفاء بواسطة صبغات الشعر. الطرق الأخرى تشمل اضافات الشعر أو استخدام الشعر المستعار، هي حلول يمكن أن تكون دائمة أو مؤقتة.

في الحالات التي يكون فيها اختلال في نظام المناعة في الجسم فقد يكون من الممكن وقف العملية بواسطة المكملات الغذائية التي تحتوي على الفيتامينات، الحديد أو المعادن المختلفة أو التحكم بالاضطراب في جهاز المناعة بواسطة وسائل طبية.

من قبل ويب طب - الأربعاء,25فبراير2015
آخر تعديل - الثلاثاء,10مارس2015