الصيام في حالة الإسهال

هل يمكنني الصيام في حالة الإسهال؟ هل هناك نصائح يمكنني اتباعها حتى أتمكن من ذلك؟

الصيام في حالة الإسهال

في اغلب الاحيان لا تشكل حالة الإسهال أي خطر ولا تستدعي أي حذر من قبل الصائم. ولكن هناك حالات  عليكم توخي الحذر منها والانتباه إليها:

متى يسمح بالصيام في حالة الإسهال

إذا كان إسهالاً غير حاد ولفترة قصيرة وغير متواصلة أو كان إسهالاً مؤقتاً ناتجاً عن رد فعل طبيعي نتيجة تغير عادات الطعام في رمضان أو نتيجة الإصابة بالقولون العصبي، ولم يمنع الطبيب المريض من الصيام  كما ويجب تعويض ما يخسره الجسم من سوائل واملاح خلال فترة الإفطار. 

متى يمنع الصيام في حالة الإسهال

إذا كان الإسهال حاداً واستمرلفترة طويلة وكان ناتجاً عن الإصابة بميكروب أو يصاحب الإسهال أعراضاً أخرى كالقيء والصداع . كما وقد يحتاج المريض إلى المحاليل الطبية لتعويض فقدان السوائل لديه.

نصائح غذائية لفترة الإفطار

  • الحرص على  تعويض السوائل والاملاح التي يخسرها الجسم بشرب الشوربات.
  • شرب ما لا يقل عن 2 لتر من الماء خلال فترة الإفطار.
  • ينصح بتجنب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • الابتعاد عن تناول الحلويات والسكريات البسيطة .
  • الابتعاد عن تناول المقالي والاغذية الدسمة .
  • تناول النشويات الغير عالية بالألياف مثل الأرز والبطاطس .
  • الابتعاد عن الدهون والاطعمة الدسمة.
  • التقليل من تناول الاغذية العالية بالألياف.
  • التأكد من سلامة ونظافة الأغذية المتناولة.
  • تناول مصادر للبوتاسيوم كالموز.

متى يجب التوقف عن الصيام في حالة الإسهال

في حال الاصابة بحالات الإسهال المتواصل المصحوب باحدى العلامات والاعراض التالية:

  • بول داكن اللون أو نزول كميات قليلة من البول عند التبول.
  • تسارع في دقات القلب.
  • الصداع وجفاف في الجلد .
  • الغثيان والقيء.
  • الدوخة وعد القدرة على التركيز.
من قبل ويب طب - الاثنين ، 15 يونيو 2015
آخر تعديل - الثلاثاء ، 14 أبريل 2020