العادات التي تنتهي مع الزواج

قبل الزواج، هناك العديد من العادات والأمور التي نقوم بها دون تفكير، ولكن يختلف هذا في مرحلة ما بعد الزواج، فهناك الكثير من الأشياء التي نتوقف عن فعلها.

العادات التي تنتهي مع الزواج

الزواج هو بداية لحياة جديدة، ونهاية لحياة أخرى سابقة، ولا يعني هذا أن هناك مرحلة أفضل من الأخرى، فلكل وقت مميزاته وعيوبه، وعلينا أن نتكيف مع ذلك لنحصل على أقصى درجات السعادة في كل الأحوال.

إذا كنت على وشك إنهاء حياة العزوبية وبداية مرحلة جديدة مع شريك في المنزل، فيجب أن تكون على دراية بما سوف ينتهي في حياتك!

1- لهفة اللقاء

يعيش الزوجان في منزل واحد، لا يفترقا إلا في وقت العمل، ويقضيا معظم اليوم معاً، وبالتالي لن يشعرا بتلك اللهفة التي كانت تزيد الشوق بينهما.

هذا لا يعني إنعدام الحب بين الزوجين، ولكنه يتخذ شكلاً اخر من العلاقة.

2- الشعور بالخصوصية

يصعب على الزوج أو الزوجة أن يكون لديهما شيء من الخصوصية بعد الزواج، فيقتحم كل منهما حياة الاخر ويتدخل في حياته.

هذا الأمر قد يسبب بعض المشاكل بين الزوجين، إلا أن التفاهم والصراحة يكونان الحل الأنسب لذلك.

3- الحب بالمفهوم الأول

من الأخطاء الشائعة في التفكير أن الحب يختفي بعد الزواج، والأصح هو أن الحب يتخذ شكل اخر يحمل معاني أشمل، مثل العطاء، المسؤولية، وغيرها من الأمور.

يتحول الحب إلى شكل من أشكال الإعتياد ليصبح الغياب عن الاخر مشكلة بحد ذاتها، ولكن هذا لا يعني انتهاء الحب.

4- الحياة غير المسؤولة

يكون الشخص قبل الزواج مسؤولاً عن ذاته فقط، فلا يهتم بالكثير من الأمور في حياته، ولا يفكر سوى في الإستمتاع بالحياة.

أما بعد الزواج فتتراكم لديه المسؤوليات والأعباء، وتكون أسرته هي أولى إهتماماته قبل الإهتمام بنفسه.

5- كثرة الصداقات

من هنا وهناك، تلتقي مع هذا، تقضي سهرة مع ذاك، وتسافر بشكل مفاجيء مع الأصدقاء، كل هذه الأمور ستعيد الحساب بها بعد الزواج.

بعد أن أصبحتما زوجين، يكون من الواجب التفكير في الشريك الاخر، وقضاء وقت معه أفضل من السهر مع أصدقائك لوحدك.

6- القرارات المنفردة

حيث أن هناك شخص اخر يشاركك كل شيء، ويجب أن تتفقا على رأي واحد قبل إتخاذ القرارات الخاصة بحياتكما، وإلا ستواجهكما العديد من المشاكل.

في العصر الحالي، أصبحت المرأة كيان أساسي يعتمد عليه، ولا يمكن للرجل أن يسيطر على كافة الأمور بمفرده.

كل هذه الأمور لا تعني أن الزواج هو القيد الذي يدخل فيه الشريكين، وإنما هو مجرد إعادة تشكيل للحياة، لتصبح أكثر نضجاً، ويكون لها متعة مختلفة عما سبق.

من قبل ياسمين ياسين - الجمعة ، 6 أبريل 2018
آخر تعديل - الأربعاء ، 13 يونيو 2018