العلاج الأولي لصدمة الأنسولين

ماذا يمكننا ان نفعل اذا أصيب الطفل بالهبوط الشديد في سكر الدم؟ وفي حال صدمة الانسولين، او تناول جرع زائدة منه، كيف يتم التعامل مع ذلك؟ اليك طرق الإسعاف الاولي لتفادي مضاعفات هذه الحالات الخطيرة:

العلاج الأولي لصدمة الأنسولين

إن أعراض هبوط جلوكوز الدم نتيجة  فيزيائية دفاعية من الجسم لتعديل نسبة الجلوكوز  في الدم، فشعور الطفل بالجوع المفاجئ والتعرق والرجفان وغيرها من الأعراض، تكون إشارة على ضرورة الاستجابة السريعة من قبل الطفل أو الأهل لتدارك الامر واتخاذ الخطوات اللازمة قبل تطور الأمر أكثر. اقرأ مقال الدكتور قيس السابق حول: كيف نعالج هبوط سكر الدم لدى الأطفال بشكل فوري؟

علاج الهبوط الخفيف لسكر الدم

يتم علاج الهبوط المعتدل أو الخفيف لجلوكوز الدم من خلال إعطاء المصاب كمية محددة من أقراص الجلوكوز أو مكعبات السكر أو ملاعق العسل. تعتمد الكميات الواجب إعطائها للطفل على عوامل عديدة أهمها عمر الطفل، موعد اخر جرعة تناولها من الأنسولين، موعد وكمية اخر وجبة تناولها وغيرها من العوامل، فما ينطبق على الطفل الذي يبلغ عمره ثلاث سنوات مثلا لا ينطبق على الطفل بعمر العشر سنوات. يجب عدم إعطاء المصاب جميع هذه الاطعمة مرة واحدة، بل واحداً منها أو اثنين بكميات معتدلة وبالتدريج.

يجب مواءمة جرعة الجلوكوز أو كمية الأطعمة السكرية الواجب إعطاءها للأطفال مع حالتهم الصحية، ويفضل إعطاءها بالتدريج حتى نتجنب الارتفاع السريع المفاجئ في الجلوكوز ودخول الطفل في مضاعفات معاكسة للتي نحاول علاجه منها، ومن المهم تحليل دم الطفل في هذه الحالة كل 10-15 دقيقة كي نتمكن من متابعة تطور حالته.

خطوات الإسعاف الأولي لصدمة الأنسولين

صدمة الأنسولين حالة خطيرة تستدعي في اغلب الاحيان أن يدخل المصاب قسم الطوارىء في أقرب مستشفى. تكمن الخطورة في أن المريض يعاني من أعراض لها علاقة بوظائف الدماغ الذي يعاني من النقص الشديد في الغذاء الأهم لخلاياه، وهو الجلوكوز، وهذا يؤثر على الوعي عموماً.

يتم الإسعاف الأولي لصدمة الأنسولين باتباع الخطوات التالية:

١. الإتصال بأقرب مستشفى وطلب الإسعاف. 

٢. الإتصال بممرضة أو ممرض المدرسة اذا كان المصاب في المدرسة.

٣. الإتصال بإدارة المدرسة، اذا كان المصاب في المدرسة وكذلك لاتصال بأحد الوالدين، وهذه عادة  من واجبات الممرض أو الممرضة.

٤. وضع المريض في وضع الحالات الطارئة، أي وضعه مستلقياً على أحد الجانبين.

٥. تفقد الفم واللسان للتأكد أنه لا يوجد طعام او سوائل قد تؤثر على التنفس أو الإختناق أو التهاب الرئتين.

٦. يعطى المصاب حقنة الجلوكاجون وذلك بواسطة الممرض او الممرضة، أو أي شخص تلقى تدريباً جيداً في هذا المجال. ومن أهم واجبات الوالدين أن تكون هذه الحقنة متوفرة مع الطفل المصاب بالسكري في اي مكان، وأن تكون متوفرة  في عيادة المدرسة وفي متناول اليد، لأنها من أهم أولويات اسعاف هذه الحالة. اقرأ حول: الحياة مع سلس البول

٧. إذا كان المصاب يأخذ الانسولين بواسطة مضخة الأنسولين فيجب أن نوقف عملها.

٨. يجب أن لا نترك المصاب وحيداً حتى يصل الإسعاف.

 لعل هذه  هي أهم الخطوات التي ينبغي أن نقوم بها عندما نكون متواجدين عند اي مصاب بصدمة الأنسولين الحادة، لكن الوقاية دائماً خير من العلاج.

من قبل الدكتور قيس أبو طه - الاثنين ، 23 يناير 2017
آخر تعديل - الخميس ، 16 فبراير 2017