العلاقة الزوجية: الوصايا العشرة للرجل المثالي!

العلاقة الزوجية الجيدة لا تعتمد على الرجل المثالي أو المرأة الخارقة فهي نتاج كلا الجانبين, ففي العلاقة الزوجية الحديثة لم تعد هناك أهمية لتقسيم الأدوار التقليدي. ومع ذلك، انتبهوا أعزائي الرجال، لعدد من النصائح التي بمساعدتها يمكنكم المحافظة على علاقة جيدة, مفعمة بالحب وتمتد لسنوات طويلة.

العلاقة الزوجية: الوصايا العشرة للرجل المثالي!

العلاقة الزوجية هي علاقة معقدة ودينامكية ولا تعتمد على اسطورة الرجل المثالي والمرأة المخلصة فليس هناك بالفعل دور محدد لكل طرف في العلاقة، وخاصة في العصر الحديث. ومع ذلك، انتبهوا لعدد من طرق السلوك لدى الرجال في العلاقة، التي بواسطتها يمكنكم أن تسموا بعلاقتكم إلى افاق جديدة من النمو والازدهار المشترك.

التشجيع وليس النقد

إذا كنت تريد مصلحة زوجتك، فيجب أن تتعلم نقل الرسائل ليس عن طريق النقد، وإنما من خلال الاهتمام، التشجيع والتركيز على الإيجابيات بدلا من السلبيات. أحيانا يشعر الرجال أنه من خلال الانتقادات يمكنهم تحسين حياة زوجاتهم وتحسينها. ولكن الأمر ليس كذلك - وينطبق الشيء نفسه على النساء بالطبع.  إذا كنت تريد مساعدة زوجتك في كل شيء، فافعلوا ذلك من خلال التشجيع، الرعاية والبذل- وليس من خلال النقد الذي يقطع كل علاقة زوجية جيدة يكتنفها الحب والحنان.

الكلمات السحرية

" أحبك" - كلمة بسيطة لكنها تحسن العلاقة الزوجية الى حد كبير. تريد أن تكون الرجل المثالي؟ اجعل هذه عادة وردد هذه الجملة، وكلما كان ذلك أكثر يكون أفضل. تحتاج النساء لسماع كلمات الحب باستمرار ، في الصباح في الظهيرة، في العمل، قبل الذهاب إلى النوم، وأينما وحيثما كان ذلك ممكنا. يمكن كتابة هذه العبارة السحرية أيضا على ورقة ووضعها على باب الثلاجة، تحت غطاء السرير، رسالة نصية وغير ذلك الكثير.

 

الكثير من الأفعال – القليل من الكلام

هذا لا يتعارض مع البند السابق ... بعد أن تعلمتم كم هو مهم الحديث عن الحب، حان الوقت للعمل، لأنه في العلاقة يجب الإكثار من العمل والتقليل من الكلام. قلت لها انك تحبها؟ الان تعلم كيفية اظهار ذلك. اشتر لها الزهور، افتح لها الباب، قم بتدليلها مع احضار وجبة الإفطار لها حتى السرير، احمل لها الحقيبة واحرص على وضعها في أعلى سلم الأولويات، نعم - قبل كل شيء.

الاصغاء

تعرفون الموقف حينما تريد زوجتكم أطلاعكم على شيء ما يحدث لها، أنتم تصغون، تقومون بهز رأسكم، ولكنكم مشغولون بشيء واحد فقط - تحضير الجواب أو الحكمة التي تريدون قولها في ردكم؟ يا للخسارة. أحيانا عليكم ببساطة أن تجيدوا الاصغاء. بغض النظر عما هو الموضوع، مشاكل في العمل، شجار مع احدى الصديقات، معضلة مهنية أو خلاف عائلي، قبل أن تجيبوا – ببساطة اصغوا. فذلك ليس معقدا، وهذه هي أفضل وسيلة للاستماع ودعم العلاقة الزوجية الجيدة. عندما يطلب منكم تقديم المشورة، فقط عندئذ هذا هو المكان المناسب لتفصيل فلسفتكم.

تغيير المصباح الكهربائي، رمي النفايات في حاوية القمامة وقتل الصرصور ...

ليس هناك  أكثر جاذبية وإثارة للإعجاب من الرجل المثالي الذي يعرف كيفية تصليح الأعطال، الترتيب والقيام أيضا بكل ما تقوم به النساء. رجل ماهر كهذا سوف يحصل على الكثير من النقاط والتقدير من قبل زوجته، والتي يمكن الحصول عليها دون عناء تقريبا.

لا يوجد شيء مفهوم ضمنا

حتى في العلاقة الطويلة الأمد، والتي تحولت منذ زمن طويل لنوع من الروتين،  ليس هناك أفضل من المجاملة وكلمة الشكر لكل ما يتعلق بالحياة اليومية المشتركة. لا تنسى أن تقول كلمات مثل " شكرا لإصغائك لي"، " شكرا لأنك فكرت بي"، " كانت وجبة رائعة "، " كل الاحترام لك حبيبتي"، كل كلمات التقدير والاحترام هذه يجب ان تبقى على لسانكم طوال علاقتكم. فقط هكذا ستتمكنون من الحفاظ على علاقة الاحترام المتبادل، الصداقة الحقيقية والتقدير المتبادل طوال حياتكم المشتركة معا.

وقت ممتع

الرجل المثالي الذي يعتني بزوجته وحياتهم المشتركة هو الرجل الذي يعرف كيفية تمييز، تحديد، وخلق المبادرة نحو أكبر عدد من اللحظات  المشتركة، بشكل عفوي أو مخطط له، في المنزل أو في الخارج وبغض النظر عن الوقت أو الفترة. هذه اللحظات النوعية، التي تكونون فيها مع بعضكم، تتحدثون، تضحكون، تحضنون أحدكم الاخر، هي كل ما لديكم. هذه اللحظات هي كنز لا يوجد له ثمن ولا يجب دائما أن يكون مرفقا بتكاليف أو عناء كبير. نزهه على الشاطئ، الطبخ المشترك في البيت، مشاهدة فيلم أو مجرد دخول السيارة والسير بغض النظر عن المكان ... هذه هي اللحظات التي تدخل السحر للعلاقة الزوجية وتكتشفها كل مرة من جديد.

اقرأ المزيد:

 

من قبل ويب طب - الخميس ، 5 ديسمبر 2013
آخر تعديل - السبت ، 4 يناير 2014