تعرف على أبرز المشاكل الزوجية وطرق حلها

يتخلل العلاقات الزوجية العديد من المشاكل التي تؤثر بشكل سلبي على علاقة الشريكين، تعرف معنا على أهم المشاكل الزوجية وطرق حلها.

تعرف على أبرز المشاكل الزوجية وطرق حلها

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المشاكل الزوجية المنتشرة وكيفية السيطرة عليها وحلها:

أبرز المشاكل الزوجية وطرق حلها

نادرًا ما تسير العلاقة الزوجية بدون حدوث أي مشاكل أو خلافات بين الطرفين لكن الأهم هو معرفة كيفية الصمود أهمها والعمل على حلها وتجاوزها بكل هدوء دون أي صراعات كبيرة تدمر الحب بين الزوجين.

من هناك نقدم لكم أهم المشاكل الزوجية وطرق التغلب عليها، من أجل الحفاظ على هذا الرابط الأبدي بينكما.

1. انعدام الجاذبية بين الطرفين

العلاقة الزوجية بين الطرفين هي من أهم مقومات نجاح العلاقة الزوجية بين الطرفين، لكن بعد مرور فترة من الزواج يفتقر البعض إلى الرغبة الجنسية تجاه شريكه وهذا وبالطبع يجعله يتهرب من ممارسة العلاقة الحميمة مما يؤدي إلى زيادة الفجوة بينهما.

هنا يجب المصارحة، وليس عيبًا أن يذكر كلا الشريكين احتياجاته الجسدية من الطرف الاخر، فمن المهم التجديد الدائم في العلاقة وإزالة الحواجز والخجل بينهما.

2. اختلاف طريقة التعامل مع المال

تختلف طريقة التعامل مع المال من شخص لاخر، فهناك المبذر الذي ينفق كل ما يقع بين يديه من مال، وهناك المدبر القادر على توفير المال مهما كان دخله منخفضًا، وهذا الاختلاف يعد من أكثر المشاكل الزوجية المنتشرة.

عندما تتعارض شخصية الزوجين في هذا المجال تنشأ الخلافات بينهما، والحل الأمثل لهذه المشكلة هو التزام كلا الطرفين بميزانية محددة طوال الشهر.

ينصح بمشاركة الطرف الاخر القرارات المادية المهمة، مثل: شراء منزل جديد، حتى يمكنا من تحمل تبعات هذه القرارات في المستقبل.

3. كثرة المهام والأعباء المنزلية

إن أعباء المنزل ومهامه من طبخ وتنظيف وترتيب والعناية بالأطفال يمكنها أن تتسبب للمرأة بالإجهاد والضغط، الأمر الذي ينعكس على مزاجها ويجعلها عصبية.، ولذلك يجب تقاسم الأعمال المنزلية وتحمل بعض المسؤوليات مع الزوجة، فهذا سيؤدي إلى راحتها واستقرار العائلة وسعادتها.

من الهام جدًا تقدير الطرفين لجهود بعضهما واستعمال عبارات الشكر والتقدير مهما كانت المساعدة صغيرة، وستنتهي المشاكل الزوجية بهذا الشأن حتمًا.

4. انعدام التواصل بين الطرفين

على كل من الزوجين أن يفهم احتياجات شريكه ويسعى إلى إشباعها، حيث يهدف التواصل إلى تلبية احتياجات الطرفين، وبدون ذلك لا يمكن لعلاقة حقيقية أن تستمر، حتى لو ارتضى أحد طرفي العلاقة أن يكون الطرف الذي يقدم كل شيء، ولا يحصل على شيء.

اختيار الوقت المناسب للتواصل، وتأجيل التواصل إذا كان أحد الزوجين متعبًا بدنيًا أو نفسيًا أو منفعلًا هو من أهم المقومات لنجاح الحوار بين الطرفين.

5. الغيرة الزائدة

تعد الغيرة لدى أحد الطرفين أو كلاهما أكبر محركات المشاكل الزوجية، لكن يمكن التخلص منها من خلال مراعاة مشاعر الطرف الاخر والابتعاد عن مسبباتها.

كما على الطرف الذي يعاني من غيرة الطرف الاخر تقدير أن ردة الفعل التي تظهر على شكل خلاف بينهما هي تعبير عن مشاعر سلبية ومؤلمة داخله؛ لذا من الضروري عدم المغالاة في ردود الفعل أو الاستهزاء به وبمشاعره.

نصائح عامة لحل المشاكل الزوجية

إليكم مجموعة من الإرشادات لحل المشاكل الزوجية:

  • الابتعاد عن تكبير المشكلات وتضخيمها، وفي نفس الوقت عدم إهمالها وتجاهلها، والنظر بصورةٍ موضوعية إلى المشكلة.
  • استخدام أسلوب الحوار في محاولة حل المشكلة، حيث أن الحوار بين الزوجين من أنجح الحلول التي تذيب المشاكل.
  • تجنب مناقشة الأمور أمام الأولاد حتى لا يتم فقدان السيطرة أو التسبب لهم بعقد نفسية، ويجب أن يكون لدى الزوجين سعة الصدر حتى يستطيع استيعاب الاخر.
  • التنازل وعدم التعنت من أحد الأطراف ومحاولة فرض رأي الطرف الاخر.
  • اتباع أسلوب الصراحة والصدق والابتعاد في حل المشكلة، فالصراحة والصدق تريح قلب الطرفين وتنهي المشكلة بأقل الخسائر.
من قبل رانيا عيسى - الأربعاء ، 8 أغسطس 2018
آخر تعديل - الأحد ، 8 أغسطس 2021