العلاقة بين حبوب منع الحمل والوزن

إن الخوف من زيادة الوزن عند استخدام حبوب منع الحمل يشكل عائقًا عند الكثير من النساء. ولكن ما هي العلاقة بين حبوب منع الحمل والوزن فعليًا؟ إليك في هذا المقال أهم المعلومات حول ذلك.

العلاقة بين حبوب منع الحمل والوزن

يتم اللجوء إلى تناول الحبوب الهرمونية كوسيلة من وسائل منع الحمل، ولكن يكمن الخوف عند الكثير من النساء حول الأعراض الجانبية لحبوب منع الحمل وخاصة زيادة الوزن. 

إليك أهم المعلومات عن العلاقة بين حبوب منع الحمل والوزن بحسب الدراسات.

العلاقة بين حبوب منع الحمل والوزن

إن حبوب منع الحمل إما أن تحتوي هرمون البروجيستيرون لوحده أو أنها تكون مركبة بحيث تحتوي هرموني الإستروجين والبروجيستيرون معًا. 

وكثيرًا ما يتم الاعتقاد بل إن الشائع هو الربط بين زيادة الوزن الشديدة وتناول حبوب منع الحمل ويتم أحيانًا التوقف عن تناولها بالرغم من الفوائد التي تحققها خشية زيادة الوزن. ولكن ما هي حقيقة العلاقة بين حبوب منع الحمل والوزن؟

في الحقيقة إن زيادة الوزن المفرطة عند تناول حبوب منع الحمل لا أصل له من الصحة، بحيث وفي حال حدوث زيادة في الوزن فإنها تكون مؤقتة ويكون سببها هو احتباس السوائل وليس زيادة الدهون.

وعادة ما يعود الوزن لطبيعته خلال 2-3 شهور من البدء بتناول حبوب منع الحمل.

دراسات حول العلاقة بين حبوب منع الحمل والوزن

عند الحديث بشكل مفصل أكثر فيمكن النظر على أن تناول حبوب هرمون البروجيستيرون لوحده يعد تأثيره متوسطًا في زيادة الوزن حيث تكون الزيادة بمعدل 2 كغ فقط على امتداد 6 إلى 12 شهر وأحيانًا قد لا يكون لها تأثير في الأصل.

إن الشكل الصيدلاني الوحيد من هرمون البروجيستيرون الذي قد يؤثر على الوزن حقيقة هو الزراعة وهي إبرة تزرع تحت الجلد وتبقى لفترات طويلة، وبسبب ذلك فإنها قد تؤدي إلى زيادة الوزن مع طول فترة الاستخدام.

أما بالنسبة لحبوب منع الحمل المركبة التي تحتوي الإستروجين والبروجيستيرون فإن هرمون الإستروجين لا يصنف من ضمن الأدوية التي تزيد الوزن.

بينت الدراسات أنه عند استخدام حبوب منع الحمل المركبة عند بعض النساء فإنه لم يكن لها أية تأثير واضح في زيادة الوزن أو إحداث تغيرات في توزيع ونسبة الدهون في الجسم. 

بحيث من كل 100 مشاركة فإن 10% فقط منهن زادت أوزانهم بنسبة 7% فقط خلال سنة كاملة من تناول حبوب منع الحمل المركبة.

قديمًا وعند إنتاج حبوب من الحمل لأول مرة وبسبب الجرعات العالية من الإستروجين التي كانت متواجدة فيها انذاك فإنه بالفعل كان لها تأثير واضح على الوزن وزيادته من خلال احتباس كميات كبيرة من السوائل وزيادة الشهية بشكل كبير.

أما في الوقت الحاضر فإن حبوب منع الحمل تحتوي كميات قليلة جدًا ومدروسة من الهرمونات وبالتالي لم يعد تأثيرها كبيرًا على الوزن كالسابق.

أعراض جانبية أخرى لحبوب منع الحمل

بعد التفصيل حول العلاقة بين حبوب منع الحمل والوزن، إليك أكثر الاثار الجانبية شيوعًا التي قد تنتج عند تناول حبوب منع الحمل:

1. الغثيان

إن الغثيان من الاثار الجانبية المزعجة التي تنتج بسبب تناول حبوب منع الحمل.

يمكن تقليل الغثيان عن طريق تناول الحبوب بعد وجبة الطعام مباشرة أو بخفض الجرعة الدوائية بعد الاستشارة الطبية أو تناول الحبوب قبل النوم مباشرة لعدم الإحساس بالغثيان.

2. التغيرات الجلدية

بسبب تأثير هرمون البروجيستيرون على الجسم فإنه قد يزيد من مشاكل البشرة ويجعلها دهنية بشكل أكبر ويزيد من مشكلة ظهور حب الشباب عند بعض النساء.

3. الصداع

الصداع من الاثار الجانبية الشائعة أيضًا وينتج بسبب ارتفاع هرمون الإستروجين في الجسم.

يجب التنويه حول ضرورة إخبار الطبيب في حال كنت تعانين من الصداع النصفي أو ما يعرف بالشقيقة لأن حبوب منع الحمل تزيد من هجمات الصداع النصفي المؤلمة.

من قبل د. غفران الجلخ - الأربعاء ، 9 سبتمبر 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 21 سبتمبر 2020