العناية بالجسم بخطوات واضحة

قد تكون أسس العناية بالجسم أبسط ممّا تظنّ، إلّا أنها تحتاج الالتزام الحثيث والجدّي. إليك أذا خطوات العناية بالجسم لحفظ نفسك من الأمراض المستقبلية.

العناية بالجسم بخطوات واضحة

نحن نأخذ عاداتنا الصحية مما انكشفنا عليه من تجارب ومن بيئتنا، لذا قد يكون من المفيد إعادة النظر في هذه العادات وتقصي مدى دقتها. بدورنا نقدم لك أهم الخطوات للعناية بجسمك ومظهرك.

1. النوم

يوصي الأطباء أن يحصل الإنسان البالغ على الأقل على 7-8 ساعات من النوم يوميا، وذلك ليس عبثا، حيث أن هذا المقدار يعادل حاجة الجسم إلى النوم والراحة.

قد يؤدي نقص النوم إلى اضطرابات في النوم وبالتالي إلى الإصابة بأمراض جسدية فعلية، حيث يؤثر على مزاجك، قدرتك على التركيز، ذاكرتك، قوة مناعتك، الرغبة الجنسية، زيادة الوزن والاكتئاب.

من هنا نوصيك أن تباشر في فحص عاداتك في النوم، لاستدراك الموقف، فإن لم تكن تحصل على القدر الكافي من النوم قم بتقديم وقت النوم نصف ساعة في كل مرة حتى تنجح في تثبيت روتينه.

2. التغذية

في الواقع على الرغم من كوننا نتحدث عن صحة وجمال الجسم، لكننا لا نذكر التغذية من باب الحميات والجسم الجميل بل من باب الصحة ونوعية الطعام.

لقد أصبحت التغذية أمرا معقدا في الاونة الأخيرة، حيث أن الأطعمة المختلفة باتت نتيجة صناعة وتصنيع، وقد أصبح تعامل الأجسام يختلف مع الأطعمة المتنوعة.

ومع ذلك، يمكن القول أن هناك بعض القواسم المشتركة التي علينا جميعا المواظبة عليها: كخفض السكر، تناول الفواكه والخضار بالإضافة إلى مجموعة محددة من الأطعمة الصحية كالحبوب الكاملة أو السمراء.

من أجل تسهيل عملية الحصول السريع على طعام صحي ومفيد، تستطيع اللجوء إلى تحضير وجباتك في نهاية الأسبوع وتفريزها، ليسهل عليك الحصول على طعام صحي عند الجوع وعدم اللجوء إلى بدائل أقل جودة.

حاول قطع أي عادات غير صحية في تغذيتك مثل: كثرة القلي، كثرة الملح أو حتى السكر.

3. المحافظة على حيز للماء

هل تظن أنك قد تكون تعاني من الجفاف؟ يمكن للجفاف مهما كان بسيطا وفي مراحله الاولى أن يؤثر على مستوى الطاقة في جسمك.

حتى الان يوصيك الطبيب بشرب ما يعادل لترين من الماء يوميا لتجنب الجفاف، ولكن مع ذلك إن كنت انسانا نشطا أو تمارس انشطة بدنية فالكمية لا تكفي، بل عليك زيادتها واعتماد الاطعمة الرطبة.

ابدأ بالاعتياد على محطات واضحة من النهار عليك شرب الماء بها، مثل: عند الاستيقاظ، قبل ساعة من النوم، بعد ممارسة الرياضة، قبل الطعام بنصف ساعة، وإلخ..

4. النشاط والرياضة

العديد من الأشخاص يربطون موضوع ممارسة الرياضة والنشاط بقضية فقدان الوزن، فيضعونه بالتالي في الخانة الجمالية.

إلا أن دور الرياضة يفوق بكثير مجرد المحافظة على أوراك أو بطن مشدودة!

تساهم ممارسة الرياضة في مكافحة الأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم، الاكتئاب، أنواع من السرطان، السكتة الدماغية، أمراض القلب والسكري من النوع الثاني.

تعمل الرياضة أيضا على اطلاق الهرمونات المعززة للشعور بالسعادة والاسترخاء، كما تحسن من ادائك الجنسي وكذلك الأمر من جودة نومك.

من أجل أن تكون نشيطا دون الشعور بالرياضة كواجب ثقيل، قرر أن تصبح أكثر نشاطا، والجأ مثلا إلى وضع سيارتك في موقف بعيد، استبدل المصعد بالسلالم، تحرك والعب مع أطفالك في البيت ..

5. صحة أسنانك

هل يعقل أننا نطالبك بالاعتناء بأسنانك من أجل جسمك؟ هل تظن أن الأولية يجب أن تكون لفقدان بعض الوزن مثلا؟

ربما لن تصدق إذا أن أمراض اللثة ترتبط علميا مع أمراض القلب وانخفاض معدل العمر، كما أنها تؤثر بشكل مباشر على وزنك، فكلما كانت صحتها متردية كلما قلت قدرتك على المضغ جيدا وبالتالي ارتفاع الوزن.

لا تستكف باستخدام فرشاة الأسنان من أجل تنظيف أسنانك، إلجأ إلى الخيط حتى يأتي موعد المراجعة القادمة لدى الطبيب الأسنان.

6.الصحة النفسية

صحتك النفسية من أقوى المؤثرات على صحة جسدك أيضا، فمثلا، قد ينعكس القلق أو الاكتئاب على اضطرابات النوم التي تتطور بدورها لأمراض جسدية فعلا.

حافظ على المساحة الاجتماعية الحقيقية في حياتك، أصدقائك، قم بنزهات لتخفيف الضغط الحياتي وعبر عما يضايقك بود للاخرين لتحافظ على صحتك.

من قبل مها بدر - الخميس ، 29 نوفمبر 2018