الوالدان المتقدمان في العمر: 8 علامات تحذيرية من المشكلات الصحية

هل تشعر بالقلق حيال صحة والديك المتقدمين في العمر؟ استخدم هذا الدليل لتقدير حالة والديك المتقدمين في العمر، وما ينبغي عليك فعله إن احتاجا للمساعدة.

الوالدان المتقدمان في العمر: 8 علامات تحذيرية من المشكلات الصحية
محتويات الصفحة

مع تقدم والديك في العمر، كيف يمكنك التأكد من أن لديهم القدرة على الاعتناء بأنفسهم والمحافظة على صحتهم؟

عندما تقوم بزيارة والديك، ضع في اعتبارك الأسئلة التالية:

1. هل يستطيع والداك الاعتناء بأنفسهم؟

انتبه إلى مظهر والديك. فقد يشير الفشل في الحفاظ على العادات الروتينية اليومية، مثل الاستحمام وتنظيف الأسنان، إلى وجود حالة من الخرف أو الاكتئاب أو الضعف الجسدي.

وانتبه أيضًا لمنزل والديك. هل تعمل الإضاءة؟ هل تعمل التدفئة؟ هل نباتات الحديقة الخلفية في حالة جيدة؟ إن أي تغيرات في طريقة أداء والديك للمهام المنزلية قد تقدم مؤشرات حول صحتهما؛ فعلى سبيل المثال، قد تعني الأواني المحترقة أن والديك لا يتذكرون الطعام أثناء طهيه على الموقد. وقد يكون إهمال الأعمال المنزلية علامة على وجود حالة من الاكتئاب أو الخرف أو مشكلات أخرى.

2. هل يعاني والداك من فقدان بالذاكرة؟

كل شخص ينسى أشياءً من حين لآخر. تعد مشكلات الذاكرة الطفيفة من أعراض الشيخوخة الشائعة إلى حد ما، كما تسهم الآثار الجانبية لدواء ما أو حالات مرضية كامنة في فقدان الذاكرة.

ومع ذلك، فهناك اختلاف بين التغيرات الطبيعية التي تحدث في الذاكرة وفقدان الذاكرة المرتبط بمرض الزهايمر وأنواع أخرى من الخرف. هل تقتصر التغيرات التي حدثت لذاكرة والديك على وضع النظارات في غير موضعها أو عدم تذكر موعد ما في بعض الأحيان؟ أو هل تعد التغيرات التي طرأت مصدرًا للقلق، مثل عدم تذكر كلمات شائعة عند التحدث، أو عدم معرفة الطريق في الأحياء المألوفة أو عدم القدرة على اتباع الاتجاهات؟

3. هل ينعم والداك بالأمان في منزلهما؟

تفقد النظر في منزل والديك مترقبًا أي علامات لوجود خطر. هل يعاني والداك من صعوبة في التنقل بين السلالم الضيقة؟ هل سقط أحد والديك مؤخرًا؟ هل يمكنهما قراءة التوجيهات المكتوبة على عبوات الأدوية؟ عندما تسأل، هل يخبرك والداك بشعورهما بالأمان في المنزل؟

4. هل يشعر والداك بالأمان في الطريق؟

قد تكون القيادة صعبة على كبار السن. وإذا أصبح والداك مشوشين أثناء القيادة أو إذا كنت قلقًا بشأن قدرتهم على القيادة بأمان، فربما يكون قد حان الوقت للتوقف عن القيادة.

5. هل فقد والداك بعض الوزن مؤخرًا؟

قد يكون فقدان الوزن دون بذل مجهود لفقدانه علامة على وجود مشكلة. قد يتعلق فقدان الوزن بعدة عوامل، وتشمل ما يلي:

  • صعوبة في الطهي. قد يعاني والداك من صعوبة في توفر الطاقة اللازمة للقيام بالطهو، أو إمساك الأدوات اللازمة للطهو، أو قراءة الملصقات أو التوجيهات الموجودة على منتجات الطعام.
  • فقدان حاسة الشم أو التذوق. قد لا يهتم والداك بتناول الطعام إن لم يعد مذاق الطعام أو رائحته جيدًا كما تعودا عليه.
  • الحالات المرضية الكامنة. يشير فقدان الوزن في بعض الأحيان إلى حالة مرضية كامنة خطيرة، مثل سوء التغذية أو الخرف أو الاكتئاب أو مرض السرطان.

6. هل يتمتع والداك بروح معنوية جيدة؟

لاحظ مزاج والديك واسألهما عما يشعران به. قد يكون المزاج المختلف بشكل جذري علامة على الاكتئاب أو مخاوف صحية أخرى.

7. هل لا يزال والداك ينخرطان في الحياة الاجتماعية؟

تحدث أيضًا مع والديك حول أنشطتهما. هل لا يزالان على علاقة بالأصدقاء؟ هل يحافظان على اهتمامهما بممارسة الهوايات وأنشطة يومية أخرى؟ هل هما مشتركان في جمعيات أو نوادٍ؟ إذا توقف والداك عن التواجد مع أشخاص آخرين، فقد تكون تلك علامة على وجود مشكلة ما.

8. هل بمقدور والديك الحركة في المكان؟

انتبه إلى الطريقة التي يسير بها والداك. هل يبدو عليهما التردد أو عدم القدرة على سير المسافات المعتادة؟ هل تعرضا مؤخرًا للسقوط؟ هل يؤدي التهاب مفصل الورك أو الركبة إلى صعوبة الحركة في أنحاء المنزل؟ هل سيكون مفيدًا لأحد والديك استخدام عصا أو مشّاية؟

كذلك، قد تجعل مشكلات مثل ضعف العضلات وألم المفاصل الأمر صعبًا في التحرك. إذا كان والداك يعانيان من اختلال في التوازن عند وقوفهما، فقد يكونان عرضةً لخطر السقوط — وهو أحد الأسباب الرئيسية للإعاقة لدى كبار السن.

اتخاذ موقف

هناك العديد من الخطوات التي يمكنك اتخاذها للتأكد من سلامة صحة والديك وعافيتهما، حتى إن لم تكن تعيش بالجوار. على سبيل المثال:

  • شارك والديك المخاوف التي تنتابك بشأنهما. تحدث إلى والديك. فقد تؤدي مخاوفك إلى تحفيز والديك لزيارة الطبيب أو إجراء تغييرات أخرى. فكّر في إدخال أشخاص أخرى ممن يهتمون بشأن والديك في الحوار، مثل أشخاص آخرين مقربين والأصدقاء المقربين أو أحد رجال الدين.
  • شجّعهما على إجراء الفحوصات الطبية بانتظام. إذا كنت قلقًا بشأن فقدان أحد والديك لوزنه أو بشأن حالته المزاجية المكتئبة أو فقدان الذاكرة أو أي أعراض وعلامات أخرى، فشجّع والديك على تحديد موعد لزيارة الطبيب. فيمكن أن تعرض تحديد موعد الزيارة أو اصطحابهما إلى الطبيب، أو حتى العثور على شخص آخر يحضر معه الزيارة. أسأل كذلك عن زيارات المتابعة.
  • ناقش مشكلات السلامة. أشر إلى أي مشكلات محتملة للسلامة قد يتعرض لها والداك، ثم ضع خطة لمناقشة المشكلات. فعلى سبيل المثال، قد يستفيد والداك من استخدام أجهزة مساعدة من أجل الوصول إلى الأشياء الموجودة على أرفف عالية. قد يساعد استخدام مقعد مرحاض مرتفع أو درابزين ثابت في المرحاض على تجنب السقوط. إن لم يعد بمقدور والديك القيادة بأمان، فاقترح خيارات أخرى للمواصلات، مثل ركوب الحافلة أو استخدام الشاحنات أو استئجار سائق.
  • فكّر في الاستعانة بخدمات الرعاية المنزلية. إذا كان أحد والديك يجد صعوبة في العناية بنفسه، فيمكنك الاستعانة بشخص لتنظيف المنزل وأداء المهام الصغيرة. قد يساعد المعاون في تقديم الرعاية الصحية المنزلية والديك في أداء الأنشطة اليومية مثل الاستحمام. وقد تفكر أيضًا في الاستعانة بخدمة "الوجبات على عجلات" أو أي خدمات مجتمعية أخرى. إذا كان البقاء في المنزل يمثل صعوبة لهما، فقد تقترح عليهما الانتقال إلى أحد مرافق المساعدة على المعيشة.
  • اتصل بالطبيب لطلب الاستشارة. إذا تجاهل والداك مخاوفك، ففكر في الاتصال بالطبيب مباشرة. فقد تساعد أفكارك ورؤيتك الطبيب في فهم ما يجب مراعاته أثناء الزيارات القادمة. ضع في اعتبارك أن الطبيب قد يكون بحاجة إلى التحقق من أن لديه الإذن بالتحدث معك حول رعاية والديك، وهو الأمر الذي قد يشمل نموذجًا موقّعًا أو وثيقة تنازل من والديك.
  • اطلب المساعدة من الهيئات المحلية. يمكن أن تساعد الهيئات المحلية المتخصصة في شؤون الشيخوخة، التي يمكنك العثور عليها باستخدام خدمة تحديد مواقع دور الرعاية في الولايات المتحدة، وهي خدمة عامة مقدمة من إدارة الشيخوخة، في توصيلك بهذه الخدمات في المنطقة التي يعيش بها والدك. فعلى سبيل المثال، قد يكون في المقاطعة التي يعيش بها والداك اختصاصيون اجتماعيون يمكنهم تقييم احتياجات والديك وتوصيلهم بخدمات مثل اختصاصيي الرعاية المنزلية.

في بعض الأحيان، لا يعترف الوالدان باحتياجهم للمساعدة، ولا يدرك الآخرون أنهم بحاجة للمساعدة. وهنا يأتي دورك. تأكد من إدراك والديك للمشكلة والحل الذي تقترحه. ذكِّر والديك أنك تهتم بهما وأنك تريد أن تعزز من صحتهما وعافيتهما، سواء في الحاضر أو في الأعوام القادمة.

من قبل ويب طب - الخميس ، 2 مارس 2017
آخر تعديل - الخميس ، 21 يونيو 2018