8 نصائح لزيادة معدل الأيض بعد أيام العيد

العيد وتخفيف الوزن ليست مهمة سهلة، خلال ايام العيد نتناول كميات هائلة من الطعام، حيث تكون المهمة أصعب وأصعب. جمعنا هنا بعض النصائح لمساعدتكم على انقاص الوزن دون معاناة

8 نصائح لزيادة معدل الأيض بعد  أيام العيد

تبدأ مائدة العيد بما يسمى بالوجبة الاولى، ولكنها ليست أولى بالمرة ولا حتى ثانية، فما تكاد تجلس حول المائدة واذا بالصحن يمتليء بقواه الذاتية أو بقوى الوالدة والعمات والأخوال بما لذ وطاب من مقبلات، معجنات، سلطات وطبخات عظيمة لا ترقى إلى تسمية وجبة أولى، ولا ننسى "الكبة النيئة" التي ما زال من غير الواضح كيف يمكن ان تعد من المقبلات ووفق أي فئة من الممكن أن تصنف.

بعد الانتهاء من كل مهرجان السعرات هذا، يتم الاعلان باحتفالية ملوكية عن بدء مرحلة الوجبة الرئيسية، حيث تنهمر اسياخ اللحم والكباب المشوي على الشخص بدون توقف وأيضا دون ادنى مقاومة تذكر. 

جميعا نعلم أننا نأكل بشراهة خلال فترة الاعياد، وفي معظم الحالات، تكون هذه المأكولات غنية جداً بالسعرات الحرارية. الإغراءات كثيرة ومن الصعب علينا السيطرة على ما نأكله، وبالتالي فإن النتيجة الحتمية تكون زيادة الوزن. الإحباط يزيد أكثر عندما نصبح غير قادرين على إغلاق السراويل ويصبح من الصعب علينا ارتداء ملابسنا أصلا.

ما الذي يمكن فعله بالنسبة للعيد وتخفيف الوزن؟

كيف نعود إلى الوزن السليم وعادات التغذية السليمة. نورد هنا بعض النصائح لمساعدتكم على العودة إلى وزنكم الطبيعي بعد عيد الفطر السعيد:

  1.  اتخاذ القرار: من أجل تخفيف الوزن بعد العيد، اعتنوا بأنفسكم من اليوم، دون تأخير البدء بالحمية حتى ليوم واحد. من المهم أن تشعروا بالرضا عن جسمكم ووزنكم. إذا كان شعوركم جيدا، فسوف تكونون رشيقين وأكثر صحة، وهذا الأمر سوف يحسن من حالتكم المزاجية ويشعركم بالراحة.
  2.  برنامج الأكل: من المهم وضع برنامج للأكل الصحي والمتوازن بعد عيد الفطر والذي يتضمن وجبات يومية متنوعة ويحتوي على جميع العناصر الغذائية (الكربوهيدرات، البروتينات، الدهون، الخضروات والفواكه). من المهم جدا عدم محاولة تخفيف الوزن  بعد العيد بسرعة والقيام بحمية "شديدة" وذلك لأنه عند اتباع حمية غذائية قليلة السعرات الحرارية فإننا نفشل بسهولة وبعدها نأكل طعام أكثر ك "تعويض". النتيجة  تكون كارثية – زيادة الوزن.
  3. عدم ادخال المغريات الى المنزل: قبل الذهاب للتسوق، حضروا قائمة بالحاجيات التي تحتاجونها في البيت، ولا تستسلموا للإغراءات، حاولوا النتخلص من المغريات المتبقية من العيد لتخفيف الوزن بأي طريقة.
  4.  ممارسة الرياضة: كل حسب قدراته وسرعته. النشاط الرياضي يمكن أن يدمج في الحياة العادية، قوموا بالمشي بدلا من التنقل بالسيارة، قوموا بالنزول في محطة واحدة قبل المحطة التي ينبغي أن تنزلوا فيها، تخلوا عن المصعد واصعدوا الدرج مشيا على الأقدام.
  5. إحضار الطعام للعمل من المنزل: احضروا للعمل الطعام المعد في البيت أو السندويشات المصنوعة من الخبز الخفيف مع الكثير من الخضروات. إذا شعرتم بالجوع خلال النهار فيمكنكم الاستعانة بالحساء الخفيف أو المشروبات الساخنة الأخرى.
  6. التحلي بالصبر: لن تحدث  زيادة الوزن لديكم خلال يومين وأيضا لن تستطيعون خفض وزنكم خلال يومين، ولذلك فمن المهم المثابرة والتحلي بالصبر بعد العيد.

زيادة وتيرة العمليات الأيضية بعد العيد

كل يوم نحرق السعرات الحرارية من خلال الأنشطة المختلفة التي نقوم بها، في العمل، في المنزل، أو الرياضة. ولكن، العدد الأكبر من السعرات الحرارية (75٪) يحرقه جسمنا ليبقى حيا وللحفاظ على الأنشطة الضرورية مثل التنفس، نبض القلب، نشاط المخ، هضم الطعام، وغير ذلك.يتأثر التمثيل الغذائي  بالعديد من العوامل، منها: العمر، الجنس، الطول، الوزن، كتلة العضلات والحالة الهرمونية، لذلك لكل شخص يوجد وتيرة خاصة تميزه لحرق السعرات الحرارية.

من الصعب خفض الوزن عند تناول الطعام بشكل قليل جدا. تتأثر التقلبات في وزن الجسم  من توازن السعرات الحرارية لدينا، من عدد السعرات الحرارية التي نستهلكها من خلال الغذاء، مقابل عدد السعرات الحرارية التي نحرقها.

كيف نزيد من معدل عمليات الأيض؟

اليك مجموعة من أهم النصائح لزيادة الأيض وحرق سعرات حرارية أكثر:

1- لا تأكلوا كمية قليلة جدا من الطعام

 أيضا عندما نريد انقاص الوزن فمن المهم أن نأكل. الحمية "الشديدة" والصيام يتسببان للجسم بالدخول في "حالة الطوارئ" والى ابطاء العمليات المبذرة للطاقة. النتيجة المباشرة هي خفض كمية حرق السعرات الحرارية. من المفضل معرفة كمية السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم للبقاء على قيد الحياة، ويوصى بإجراء فحص وتيرة الأيض في حالة الراحة (RMR).

2- وزعوا الغذاء على وجبات صغيرة على مدار اليوم

تشكل وجبات الطعام الكبيرة والدسمة  ضغطا على الجهاز الهضمي وغالبا ما تؤدي إلى هضم جزئي وغير فعال للمواد الغذائية.

3- تجنبوا الأكل الزائد عن الحاجة

فائض المواد الغذائية في الوجبة الكبيرة لا يستهلك ويخزن في مخازن الدهون. ولذلك، فإن التقسيم إلى 5-6 وجبات صغيرة خلال النهار، يسمح بزيادة عمليات تبذير السعرات الحرارية المرتبطة بهضم الطعام وامتصاصه، وأيضا لاستغلال الطاقة المستهلكة، بين الوجبات.

4- تناولوا ما هو طازج

تفضيل الأغذية الطازجة على الطعام المطبوخ (وخصوصا الخضروات الطازجة)، اذ يتطلب هضم الأغذية الطازجة وقتا أطول من المطبوخة وفي عملية الهضم الطويلة فان الجسم يحرق سعرات حرارية أكثر.

5- لا تنسوا وجبة الإفطار

ليس صدفة يقال أن "أهم وجبة في اليوم هي وجبة الإفطار"هذه الوجبة تكسر "صوم" الليل، وتوفر الطاقة لتشغيل الجسم. تركها قد يتسبب في دخول الجسم الى حالة الضائقة والتوفير في حرق السعرات الحرارية.

6- ممارسة الرياضة التي تبني العضلات

رياضة رفع الأثقال تساعد على تطوير كتلة العضلات في الجسم. خلايا العضلات هي خلايا نشطة نسبيا من الناحية الأيضيه، ولذلك عندما تزيد كتلة العضلات في الجسم، فان الجسم يحرق سعرات حرارية أكثر أيضا أثناء الراحة.

7- احرصوا على إجراء التمارين الرياضية الهوائية

المشي السيع، الركض، ركوب الدراجات الهوائية، لا يزيد من حرق السعرات الحرارية فقط أثناء النشاط نفسه، وإنما أيضا يستمر لعدة ساعات بعده (ربح مزدوج!) كلما زادت كثافة النشاط، فان حرق السعرات الحرارية يستمر لساعات أكثر.

8- احرصوا على ساعات النوم

لقد وجدت الدراسات أن قلة النوم تزيد من الشهية، تشوش عملية التمثيل الغذائي وتؤدي إلى إبطاء عملية فقدان الوزن. الناس الذين يعانون من الأرق يميلون إلى الشعور بالجوع، على الرغم من أنهم تناولوا ما يكفي من الطعام. السبب يكمن في خلل في افراز هرمون يسمى الكورتيزول، والذي تكون احدى وظائفه هي تنظيم الشهية.

اقرؤوا المزيد حول هذا الموضوع:
 7 اعتقادات خاطئة شائعة حول السعرات الحرارية للرجيم
 ما هو البرنامج المناسب لكم؟ اكتشفوا في الحاسبة التالية
 اختبر نفسك: هل لديك فرصة للحفاظ على الوزن؟ 
من قبل ويب طب - السبت ، 10 أغسطس 2013
آخر تعديل - الخميس ، 31 أغسطس 2017