الغدد اللبنية: معلومات هامة

ما هي الغدد اللبنية؟ وما هي الأمور التي عليك معرفتها عنها؟ أهم التفاصيل والمعلومات حول هذا النوع الخاص من غدد الثدي تجدينها في المقال التالي.

الغدد اللبنية: معلومات هامة

فلنتعرف على الغدد اللبنية والدور الذي تلعبه في الجسم فيما يلي.

ما هي الغدد اللبنية؟ 

الغدد اللبنية (The mammary glands) هي عبارة عن غدد خاصة تتواجد في الثدي، وهي الغدد المسؤولة عن إنتاج حليب الأم.

تتواجد الأنسجة التي تكون هذا النوع من الغدد عادة في الثديين لدى الجنسين منذ الولادة، ولكن تبدأ هذه الخلايا بالتطور لتكوين الغدد اللبنية لدى الإناث في مرحلة البلوغ، بينما تبقى هذه الخلايا كما هي لدى الذكور دون أن يطرأ عليها أي تغيير يذكر.

ويطرأ التغيير المذكور على أنسجة الغدد اللبنية لدى الإناث تحت تأثير الهرمونات الأنثوية، كما يلي:

  • يعمل هرمون الأستروجين بالتعاون مع بعض الهرمونات الأخرى على تحفيز بدء عملية تسمى تكاثر الغدد اللبنية (Mammary gland proliferation) في الثديين، حيث تبدأ أنسجة هذه الغدد بالانتشار والتفرع في الثدي بشكل أشبه بالشجرة.
  • يعمل هرمون البروجسترون على تسريع عملية انقسام ونمو الخلايا المكونة للغدد اللبنية، لتبدأ هذه الغدد بالتوسع والتضخم مع الوقت.
  • تبدأ الأنسجة الدهنية الموجودة في داخل الثدي بالتطور لتشكل طبقة أشبه ببطانة لتحتضن تفرعات الغدد اللبنية وتدعمها.

ما الذي يحصل للغدد اللبنية خلال الحمل وبعد الولادة؟ 

رغم التطور ومراحل النمو الهامة التي تمر بها الغدد اللبنية في مرحلة البلوغ، إلا أن مرحلة النمو والتطور الكبرى والأكثر أهمية للغدد اللبنية عادة ما تبدأ أثناء أشهر الحمل لدى المرأة تحديدًا.

1- الغدد اللبنية أثناء الحمل

تبقى الغدد اللبنية ساكنة إلى أن تحمل المرأة، وهنا تبدأ هرمونات الجسم بالتأثير على الغدد اللبنية كما يلي:

  • يبدأ الجسم باستبدال الطبقة الدهنية السميكة التي تتواجد في داخل ثدي المرأة قبل الحمل بأنسجة جديدة أثناء الحمل استعدادًا لعملية الرضاعة، وهذه الأنسجة تشمل: أوعية دموية، غدد، أنسجة رابطة.
  • ترتفع مستويات هرمونات الأستروجين والبروجسترون والبرولاكتين في الجسم، ولكن يعمل هرمون البروجسترون بالتعاون مع هرمون الأستروجين على منع هرمون الحليب (البرولاكتين) من إنتاج الحليب أثناء أشهر الحمل.
  • مع اقتراب الحمل من نهايته، تبدأ الغدد اللبنية بإنتاج كميات صغيرة من نوع خاص من الحليب اسمه حليب اللباء، والذي يحتوي على أجسام مناعية وعناصر غذائية هامة للطفل، وتستمر هذه الغدد في إنتاجه وتخزينه إلى أن تنجب المرأة طفلها.

2- الغدد اللبنية بعد الولادة 

بعد الولادة هذا ما يحصل تحديدًا للغدد اللبنية في جسم المرأة:

  • يبدأ تأثير هرمون البروجسترون على هرمون الحليب بالانحسار بشكل تدريجي، مما يؤدي لتحفيز الثدي لإخراج حليب اللباء المخزن وإنتاج كميات إضافية جديدة منه لبضعة أيام.
  • بعد مرور عدة أيام على الولادة، تنخفض مستويات البروجسترون في جسم المرأة بشكل ملحوظ، مع بقاء مستويات هرمون الحليب مرتفعة، وهنا يبدأ هذا الهرمون بالتأثير على الغدد اللبنية بكامل قوته لتبدأ هذه الغدد بإنتاج حليب الثدي.
  • في كل مرة يقوم الطفل فيها بتفريغ الثدي من الحليب أثناء جلسة الرضاعة، يقوم الجسم بإرسال إشارات عصبية للغدد اللبنية لتعمل على إعادة ملء الثدي بالحليب قبل أن يحين موعد الرضعة التالية.

ماذا يحصل للغدد اللبنية بعد الفطام؟

بعد فطام الطفل، تبدأ الخلايا المنتجة للحليب في داخل أنسجة الغدد اللبنية بالمرور في طور الموت المبرمج للخلايا (Apoptosis)، إذ أن الجسم لم يعد بحاجة لها، لذا فإنه يقوم بالتخلص منها.

ماذا يحصل للغدد اللبنية مع التقدم في العمر؟ 

مع تقدم عمر المرأة واقترابها من سن انقطاع الطمث، تبدأ الأنسجة المكونة للغدد اللبنية بالتحول إلى أنسجة ليفية لتتفكك بعد ذلك الخلايا المكونة لها بشكل تدريجي، الأمر الذي يؤدي لانكماش هذه الأنسجة مع الوقت وبالتالي فقدان أنسجة الغدد اللبنية لمقدرتها على إنتاج الحليب بشكل تام ونهائي.

من قبل رهام دعباس - الخميس ، 25 يونيو 2020