ما الفرق بين البروتين النباتي والحيواني؟

لتتأكد من أن خياراتك الغذائية كافية لإمداد جسمك بما يحتاجه من بروتين، اقرأ هذا المقال لتعرف الفرق بين البروتين النباتي والحيواني.

ما الفرق بين البروتين النباتي والحيواني؟

يعد البروتين جزءًا أساسيًا من النظام الغذائي اليومي، حيث يساعد في عملية بناء العضلات والحفاظ على صحة الجلد والشعر وغيرها من الوظائف المهمة. 

يتوفر البروتين في الكثير من الأغذية المشتقة من الحيوانات والنباتات، لكن ما الفرق بين البروتين النباتي والحيواني؟ لنقرأ سويًا.

الفرق بين البروتين النباتي والحيواني

يتضمن الفرق بين البروتين النباتي والحيواني ما يأتي:

1. محتوى الأحماض الأمينية

الحمض الأميني هو اللبنة الأساسية في بناء البروتين، حيث يقوم الجسم بهضم البروتين الموجود في الطعام ليتم تكسيره إلى الأحماض الأمينية الأساسية الداخلة في تركيبه.

يحتاج جسم الإنسان إلى أنواع مختلفة من الأحماض الأمينية، حيث تعد غالبية مصادر البروتين الحيواني مصادر كاملة للبروتين، بينما تفتقر معظم مصادر البروتين النباتي إلى بعض أنواع الأحماض الأمينية الأساسية، لذا فهي تعد مصادر غير كاملة للبروتين.

2. تنوع العناصر الغذائية

غالبًا ما تكون مصادر البروتين الحيواني غنية بالعناصر الغذائية إلى جانب البروتين، بينما تفتقر المصادر النباتية لبعض هذه العناصر الغذائية. 

من العناصر الغذائية الوفيرة في مصادر البروتين الحيواني، نذكر ما يأتي:

  • فيتامين ب 12

يتواجد فيتامين ب 12 بكثرة في مصادر البروتين الحيوانية مثل اللحوم، الدواجن، الأسماك منتجات الألبان. لذا، يلاحظ أن الكثير ممن يتجنبون تناول الأغذية الحيوانية لديهم نقص في هذا الفيتامين.

  • فيتامين د

يتوفر هذا الفيتامين في البيض، الأسماك الزيتية ومنتجات الألبان، على الرغم من توفر فيتامين د في بعض مصادر البروتين النباتية إلا أن الجسم يستفيد بشكلٍ أكبر من النوع الموجود في الأغذية الحيوانية.

  • حمض الدوكوساهيكسانويك (DHA)

هو أحد أنواع أوميغا 3 المهمة لصحة الدماغ، حيث يتركز وجود هذا الحمض في أنواع كثيرة من الأسماك ومن الصعوبة أن يتم الحصول عليه من مصادر البروتين النباتي.

  • الحديد

يتوفر الحديد في منتجات البروتين النباتية والحيوانية، لكن امتصاص الحديد الموجود في اللحوم الحمراء، خاصةً، أفضل بكثير من نوع الحديد الموجود في الأغذية النباتية.

  • الزنك

تحتوي مصادر البروتين الحيواني، مثل لحوم الضأن والبقر، على كمية أعلى من الزنك مقارنةً بالمصادر النباتية، بالإضافة إلى سهولة امتصاصه في الجسم من مصادر البروتين الحيواني. 

من الجدير بالذكر، أن هناك العديد من العناصر الغذائية التي تتركز في الأطعمة النباتية بشكلٍ أكبر من الأطعمة الحيوانية، لذا من الأفضل أن يحرص الشخص على اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على كميات مناسبة من كلا المصدرين؛ بغاية الحصول على كافة العناصر الغذائية والأحماض الأمينية الأساسية للجسم.

مصادر البروتين النباتي والحيواني

إليك الفرق بين البروتين النباتي والحيواني من حيث المصادر في ما يأتي:

1. مصادر البروتين النباتي

في ما يأتي بعض الأمثلة على مصادر البروتين النباتي:

  • البقوليات، مثل العدس، الفاصولياء و البازلاء.
  • المكسرات.
  • الحبوب الكاملة.
  • الأفوكادو.
  • الصويا.
  • زبدة الفول السوداني.

2. مصادر البروتين الحيواني

من الأمثلة على مصادر البروتين الحيواني، نذكر ما يأتي:

  • اللحوم الحمراء مثل لحم الضأن و البقر.
  • اللحوم البيضاء مثل الدجاج والديك الرومي.
  • الأسماك.
  • منتجات الألبان.
  • البيض.

أهمية البروتين لجسم الإنسان

بعد تعرفك على الفرق بين البروتين النباتي والحيواني، نذكر مجموعة من الفوائد المقنعة للتأكد من ضرورة حصولك على كمية كافية من البروتين في ما يأتي:

  • يعد البروتين اللبنة الأساسية لبناء معظم أنسجة الجسم مثل: العضلات والغضاريف والعظام والشعر والأظافر وإصلاح التالف منها.
  • يوجد داخل خلايا الدم الحمراء مركب بروتيني يسمى الهيموجلوبين يحمل الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم.
  • يساعد البروتين على تصنيع الأنزيمات الهامة في عمليات هضم الطعام وأيضه وتكوين خلايا ومركبات كيميائية جديدة في الجسم.
  • يساعد في الحفاظ على اللياقة البدنية وتسريع التعافي بعد ممارسة التمارين الرياضية.
  • يساعد تناول البروتين على تقليل الشهية والمحافظة على الوزن الصحي للجسم.

من قبل د. ميساء النقيب - السبت ، 10 أكتوبر 2020
آخر تعديل - السبت ، 30 يناير 2021