الكدمات بعد سحب الدم

هل تتساءل حول الكدمات الصغيرة التي تظهر بعد إجراء فحص الدم مباشرة؟ تعرف على أسباب تكون الكدمات بعد سحب الدم وطرق التقليل من ظهورها.

الكدمات بعد سحب الدم

قد تتفاجئ برؤية كدمة صغيرة بعد سحب الدم منك، فعادةً ما تظهر الكدمة بعد قيام مقدم الرعاية الصحية بإدخال الإبرة، لذلك سوف نقدم لك في هذا المقال معلومات حول أسباب ظهور الكدمات بعد سحب الدم، وكيفية الحد من احتمال حدوثها:

أسباب ظهور الكدمات بعد سحب الدم

في ما يأتي بعض الأسباب المحتملة للإصابة بالكدمات بعد سحب الدم:

1. إتلاف الأوعية الدموية

يقوم مقدم الرعاية الصحية أثناء سحب الدم بإدخال إبرة في الوريد، وعادةً ما يكون ذلك في معصمك.

وقد تتسبب الإبرة في تلف بعض الشعيرات الدموية، مما يؤدي إلى تكوين كدمة، وهذا ليس بالضرورة خطأ من الشخص الذي يسحب الدم، فليس من الممكن دائمًا رؤية الأوعية الدموية الصغيرة.

2. صعوبة العثور على العروق

قد تتعرض الأوعية الدموية للتلف، وتصاب ذراعك بالكدمات والتورم إذا كان لدى مقدم الرعاية صعوبة في تحديد منطقة الوريد.

عادةً ما يستغرق الشخص الذي سحب الدم وقتًا طويلًا لتحديد موقع الوريد الأفضل، وفي بعض الأحيان لا ينجح من المحاولة الأولى.

3. الضغط غير الكافي

هناك سبب آخر قد يؤدي إلى حدوث الكدمة وهو عدم قيام مقدم الرعاية الصحية بالضغط الكافي على منطقة الوخز بمجرد إزالة الإبرة، فهذا قد يؤدي إلى تسرب الدم إلى الأنسجة المحيطة وظهور الكدمات.

4. أسباب أخرى

قد تكون أكثر عرضة للكدمات أثناء سحب الدم، أو بعده في الحالات الآتية:

  • تناول أدوية مضادات التخثر التي تقلل من تخثر الدم، مثل: الأسبرين، والوارفارين، والكلوبيدوغريل (Clopidogrel).
  • تناول الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، مثل: الأيبوبروفين، أو النابروكسين لتخفيف الألم.
  • تناول الأعشاب والمكملات الغذائية، مثل: زيت السمك، أو الزنجبيل، أو الثوم، مما قد يقلل أيضًا من قدرة الجسم على القيام بتخثير الدم.
  • الإصابة بأمراض خطيرة بما في ذلك أمراض الكلى، أو أمراض الكبد، أو متلازمة كوشينغ، أو الهيموفيليا، أو مرض فون ويل براند (Von Willebrand disease).

متى عليك القلق؟

يجب على الشخص الاتصال بطبيبه إذا تعرض لأي من الأعراض الآتية:

  • تغير لون اليد.
  • استمرار بالشعور بالخدر أو الوخز في الذراع أو اليد، بحيث لا يزول خلال ساعات قليلة. 
  • تفاقم الاحمرار مكان الإبرة.
  • ألم شديد في منطقة الإبرة.
  • تورم يزداد سوءًا بدلًا عن التحسن.

طرق الوقاية من الكدمات

لا يمكنك دائمًا تجنب الإصابة بالكدمات بعد سحب الدم، كما أن بعض الناس يصابون بها بسهولة أكثر من غيرهم، ولكن هناك بعض الخطوات التي يمكنك فعلها للتقليل من تفاقم الوضع:

  • تجنب تناول أي شيء يمكن أن يؤثر على طبيعة الدم قبل وبعد سحب الدم، بما في ذلك الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية.
  • ابتعد عن حمل الأشياء الثقيلة، بما في ذلك حقيبة اليد لعدة ساعات بعد سحب الدم؛ لأن رفع الأجسام الثقيلة يمكن أن يضغط على منطقة الإبرة ويزيد تجلط الدم.
  • قم بارتداء الملابس ذات الأكمام الفضفاضة المناسبة خلال سحب الدم.
  • مارس ضغطًا ثابتًا بمجرد إزالة الإبرة وحافظ على ضمادتك لبضع ساعات بعد سحب الدم.
  • قم باستخدام الكمادات الباردة على منطقة الحقن، إذ يمكن أن يساعد هذا في تخفيف أي ألم أو إزعاج.

من الجدير بالذكر أنه يتوجب عليك إخبار الطبيب أو الشخص الذي يسحب الدم إذا كنت قد عانيت سابقًا من الكدمات أو التورم، أو إذا كانت لديك أية حالات طبية أو كنت تتناول أي أدوية من المعروف أنها تسبب مشكلات في التجلط.

من قبل سلام عمر - الأربعاء 12 شباط 2020
آخر تعديل - الاثنين 18 تموز 2022