الإلتهاب

Inflammation
محتويات الصفحة

الإلتهاب هو ردة فعل يصدرها الجهاز الدفاعي في الجسم على دخول عامل غريب (جرثومة / بكتيريا، فيروس، جسم غريب)، أو على إصابة أيا كانت في أنسجة الجسم.

قد ينجم الالتهاب عن تلوث: التهاب الرئتين، الحُمرة (Erysipelas)، ولكن أيضا من جراء ضرر جسماني يلحق بالنسيج (إشعاعات، درجة حرارة مرتفعه، حرق)، من ضرر كيماوي (حمض)، من فائض إنتاج وترسب مواد موجودة في داخل الجسم (حمض اليوريك، التهاب المفاصل)، وحتى في حالات المناعة الذاتية، حالات الإنتاج غير الطبيعي وغير السليم للأجسام المضادة ضد مركّبات ذاتية في الجسم، مع استثارة (تحفيز) عملية التهابية في النسيج الذي يتعرض للهجوم.

إذا كان الالتهاب خارجيا، فبالإمكان تمييز علاماته وأعراضه النموذجية المميزة، بوضوح، وهي: الاحمرار، الحمى (ارتفاع درجة حرارة الجسم)، الانتفاخ والألم. هذه العلامات تظهر أيضاً عند إصابة عضو داخلي في الجسم بالالتهاب. 

وقد يكون الالتهاب حادا أو مزمنا.

الالتهاب الحاد هو سلسلة من العمليات تبدأ بتدفق الدم الزائد إلى موضع الإصابة. احتقان الدم هو المسبب للاحمرار وللارتفاع الموضعي في درجة الحرارة، واللذين يشكلان أبرز الأعراض الأولية للالتهاب.

في المرحلة التالية، ترتفع درجة نفاذية الأوعية الدموية الموضعية، في أعقاب التغييرات التي تطرأ عليها. وفي هذه الحالة، يحدث تسرب لسائل الدم ومحتوياته، من الأوعية الدموية إلى الموضع المصاب. والنتيجة المباشرة لهذه العملية تكوّن وذمة (Edema) وانتفاخ / ورم. هذا الانتفاخ يسبب ضغطا على أطراف الأعصاب الموضعية، وهو مصدر الألم. وهكذا تنشأ الأعراض النموذجية للالتهاب.    

المسبب المركزي الذي يساهم في عملية الالتهاب الحاد هو كريات الدم البيضاء (WBC - Leucocytes) من نوع: العَدِلات (Neutrophils)، البلاعم (Macrophages) والوحيدات (Monocytes). هذه الخلايا تتواجد بشكل طبيعي في تيار الدم، وهي منتشرة بين كل أنسجة الجسم وتكوّن جزءا من المنظومة الدفاعية في الجسم. هذه الخلايا تستجيب وتصدر ردة فعل خلال دقائق بعد الإصابة أو التنبيه الأولي. السيرورات التي تؤدي إلى تفعيل كريات الدم البيضاء هذه وإلى إنتاج ردة الفعل المتمثلة بالعملية الالتهابية الحادة، معقدة جدا. ويتضح أنه فور دخول الجسم الغريب (المستضد/ مولّد المضاد –  Antigen) إلى النسيج، أو فور وقوع ضرر من أي نوع آخر، تتولد، أو تـُفرَز، في الموقع المصاب مجموعة من المواد ذات التأثير الكبير على بيئتها المحيطة.

إحدى أبرز تلك المواد هو بروتين يسمى C5a ينتمي إلى مجموعة المتممة (Complement). وهي مجموعه تضم نحو 20 بروتينا تشكل جزءا من منظومة الدفاع المناعية في الجسم. ولبروتين C5a القدرة على التأثير بطريقة مباشرة وبطريقة غير مباشرة على ما يحصل من حوله. بواسطته تتوسع الأوعية الدموية في موضع الالتهاب ويزداد تدفق الدم. زيادة تدفق الدم تؤدي إلى ارتفاع فوري في عدد الكريات البيضاء في المكان. وإضافة إلى زيادة تدفق الدم، يسبب البروتين C5a أيضا التصاق هذه الكريات بجدار الأوعية الدموية، إلى جانب رفع مستوى نفاذية الأوعية الدموية.

ونتيجةً لذلك، تدخل كريات دم بيضاء إلى منطقة النسيج المصاب. ومع دخول كريات الدم إلى هناك، يتمتع البروتين C5a، وكذلك بروتينات أخرى، بالقدرة على التسبب بانتقال هذه الخلايا، مباشرةً وبشكل موضعي محدد، إلى الموضع المصاب. وهي تسبب هذا الانتقال بواسطة "مدروج ضغط" (Pressure gradient) كيميائي في إطار عملية تدعى "الانجذاب الكيميائي" (Chemotaxis).   

بعد وصول الكريات البيضاء إلى موقع الإصابة، تبدأ هنالك أنشطة موضعية متنوعة: الكريات البيضاء تفرز إلى البيئة المحيطة بها مواد وسيطة هدفها تجنيد واستنشاط (Reactivation) كريات بيضاء كثيرة أخرى، إضافية، إلى الموضع المصاب; وهذه الكريات البيضاء جميعها تفرز إنزيمات لهضم المستضد الذي دخل وهاجم النسيج وتبدأن بذلك، عملية ابتلاع المستضد الغريب، سوية مع ابتلاع بقايا الخلايا المدمرة من النسيج (Phagocytosis).

إذا تم تدمير النسيج بشكل كلي وتام، فقد يتكون في المكان قيح (Pus) يتكون من بقايا خلايا ميتة ومن كريات دم بيضاء. وبالرغم من أن العملية الالتهابية هي بحد ذاتها، كما ذكرنا، جزء من المنظومة الدفاعية في الجسم، إلا أنها تسبب، في العديد من الأحيان، ضررا وخيما للإنسان، نتيجةً لـردة فعل مبالغ بها (مفرطة) للتطورات/ العمليات التي ورد ذكرها.    

الالتهاب المزمن ينشأ عندما يكون تأثير مسبب الضرر على النسيج متواصلا، أو بعد تدمير نسيج ما ونشوء فراغ. وهو يتميز بارتشاح (Iinfiltration) الكريات البيضاء من نوعي الخلايا الليمفاوية (Lymphocytes) وخلايا البلازما، وكذلك بإنتاج شعيرات دموية جديدة، سوية مع خلايا ضامة لاستقبال نسيج ضام (Connective tissue) في المكان. وفي وقت لاحق، تختفي الأوعية الدموية الشعيرية ويتكون ندب يتألف من نسيج ضام.

علاج الإلتهاب

عندما يكون الإلتهاب ناجما عن تلوث، فإن علاج الالتهاب يتم بواسطة المضادات الحيوية (Antibiotics). أما الإلتهاب غير التلوثي، فتتم معالجته بواسطة أدويه مضادة للالتهاب مثل الستيرويدات، وكذلك بواسطة أدويه مضادة للالتهاب لاستيرويدية، بما في ذلك حمض الأسيتيل ساليسيليك (Acetylsalicylic Acid) - أسبيرين (Aspirin - دواء مسكن وخافض للحرارة)، ديكلوفيناك (Diclofenac) – فولتارين (Voltaren)، أندوميثاسين (Indomethacin) - إندوميد (Indomed). هذه الأدويه تمنع إنتاج البروستاغلاندينات (Prostaglandins) التي تؤدي إلى توسع الأوعية الدموية وزيداة مستوى نفاذية جدران الأوعية الدموية، في منطقة الالتهاب، كما تأثير C5A. على هذا الأساس، فإن هذه الأدوية تعيق انتقال كريات الدم البيضاء إلى منطقة الإلتهاب وتمنع، بالتالي، السيرورة الالتهابية كلها.