الكوليسترول المرتفع عند الرجال!

الكوليسترول المرتفع عند الرجال قد يؤدي الى الاصابة بأمراض القلب المختلفة وحتى السكتة الدماغية. البشرى السارة هي أن نمط الحياة الصحي يمكنه الحد من هذه المخاطر بشكل كبير جدا.

الكوليسترول المرتفع عند الرجال!

الكوليسترول المرتفع عند الرجال قد يؤدي الى الاصابة بأمراض القلب المختلفة وحتى السكتة الدماغية. علامات الكوليسترول المرتفع عند الرجال من المهم وبالإمكان اكتشافها منذ سنوات العشرين من حياتهم. البشرى السارة هي أن نمط الحياة الصحي يمكنه الحد من هذه المخاطر بشكل كبير جدا.

ارتفاع نسبة الكولسترول يزيد من خطر الاصابة بالنوبات القلبية، السكتات الدماغية وأمراض الشرايين. بالنسبة للكثير من الرجال، فخطر الكوليسترول المرتفع في الدم يبدأ في سنوات ال 20 من حياتهم، على عكس النساء اللاتي يزيد لديهن الخطر عادة في وقت متأخر أكثر.

واحد من أبرز العوامل لارتفاع الكوليسترول في الدم هو التاريخ الطبي للعائلة. هنا الجينات تلعب دورا هاما. لكن مجموعة متنوعة من العوامل الأخرى قد تؤثر على مستويات الكوليسترول في الدم، مثل التغذية، مستوى النشاط البدني ووزن الجسم. الطريقة الوحيدة لمعرفة مدى ارتفاع الكولسترول لديكم هي بواسطة اختبارات الدم. يجب على جميع الرجال فوق سن ال 20 اجراء فحص مستوى الكوليسترول مرة واحدة على الأقل في السنة. إذا اكتشف الطبيب مستوى مرتفع من الكولسترول، فانه قد يوصي بإجراء الفحوص بشكل أكثر تواترا، جنبا إلى جنب مع الارشادات التوجيهية التي يعطيها لخفض مستويات الكوليسترول في الدم.

ما هو الكولسترول المرتفع عند الرجال؟

الكولسترول، مادة شبيهه بالدهون، وهو لبنة أساسية في خلايا الجسم، ولكن إذا كانت هناك مستويات عالية من أنواع مختلفة من الكولسترول في الجسم، فانه قد يتراكم على جدران الشرايين، تماما كما يتراكم الصدأ أحيانا في الجزء الداخلي لأنبوب معدني. في الحالات القصوى، والتي للأسف شائعة جدا بين السكان، فان تراكم الكولسترول يعيق تدفق الدم الى عضلة القلب ويخفض إمدادات الأوكسجين.

عندما تكون هناك مشكلة في إمدادات الدم والأكسجين إلى القلب فإن ذلك قد يؤدي إلى الام في الصدر وضيق في التنفس. في أسوأ الحالات يمكن أن يسبب ذلك الى انقطاع كامل في تدفق الدم إلى القلب وهذه هي عمليا النوبة القلبية. وبالمثل، انسداد الأوعية الدموية التي تغذي الدماغ يمكن أن تسبب السكتة الدماغية.

الكولسترول "السيئ"، الذي يعيق تدفق الدم الطبيعي والذي يمكن أن يسد الشرايين يسمى الليبوبروتئين – البروتين الدهني- منخفض الكثافة، أو باسمة المعروف أكثر LDL . نوع اخر من الكولسترول باسم الليبوبروتئين عالي الكثافة، أو HDL ، وهو عمليا مفيد ويقلل حتى من مستويات ال- LDL من الدم والجسم. من أجل الحفاظ على صحة جيدة ينبغي الحفاظ على مستويات منخفضة من LDL ومستويات مرتفعة من HDL . فحوص الكولسترول عادة ما تفحص مستويات نوعان من الكولسترول في الدم من أجل الحصول على صورة جيدة عن حالة الشخص المفحوص.

أسباب ارتفاع مستويات الكولسترول

1- الإفراط في تناول الدهون المشبعة: هذه الدهون ترفع مستويات الكوليسترول في الدم ويمكن العثور عليها في اللحوم الغنية بالدهون، الأعضاء الداخلية، البيض وحتى في منتجات الألبان المختلفة.

2- الإفراط في تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون التقابلية Trans fats: هذه الدهون المصنعة تؤدي الى رفع مستويات ال- LDL وخفض مستويات ال HDL - العكس تماما من الوضع المفضل.

3- الإفراط في تناول الأطعمة المصنعة أو الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات: فقد ثبت أن هذه الأطعمة تؤدي الى رفع مستويات الكولسترول في الجسم.

4- زيادة الوزن: سبب بارز ومثبت لارتفاع الكوليسترول في الدم.

5- عدم ممارسة الرياضة: أظهرت الدراسات أن ممارسة الرياضة المتكررة ترفع مستويات ال- HDL، الكولسترول الجيد.

6- التدخين: التدخين يؤثر على لزوجة الدم وتخثره ويرفع مستويات الكوليسترول في الدم.

 

كيف يمكن منع ارتفاع الكولسترول؟

بالنسبة لمعظم الناس، فإن التغيير الأكثر أهمية الذي يجب القيام به في نمط حياتهم من أجل الحد من كمية الكولسترول في الدم هو الحد من كمية الدهون المشبعة والدهون التقابلية في نظامهم الغذائي. وهذا يعني استهلاك أقل للحوم والدواجن واختيار اللحوم والحليب القليلة الدسم.

بالإضافة إلى ذلك، يجب التقليل من أكل الأطعمة المقلية، الأطعمة المصنعة والأغذية التي تحتوي على كمية كبيرة من السكر. كذلك من المهم زيادة استهلاك كمية الألياف القابلة للذوبان. هذه الألياف موجودة في الشوفان، البقوليات والتفاح ويمكنها أن تقلل من كمية ال- LDL في الجسم.

إذا كنتم تعانون من زيادة الوزن أو السمنة، فخفض بضعة كيلوغرامات يمكنه أن يخفض مستويات الكوليسترول بشكل كبير. ليس هناك وصفة سحرية لخفض الوزن، ولكن تقليل أحجام الوجبات والتقليل من المشروبات المحلاة هو مكان جيد للبدء. بالنسبة لممارسة النشاط البدني بانتظام، حتى المشي لمدة نصف ساعة عدة مرات في الأسبوع يمكن أن يحسن توازن الكولسترول في الجسم.

كيف يتم علاج  الكوليسترول المرتفع في الدم؟

العلاج الأولي لحالة ارتفاع الكولسترول هو اعتماد نمط حياة أكثر صحة. لدى الرجال الذين يعانون من ارتفاع الكولسترول بمستويات غير متطرفة، يكفى اتباع عدد من العادات الصحية من أجل خفض مستويات الكوليسترول الى المستوى الطبيعي.

في الحالات التي يكون فيها مستوى الكولسترول مرتفع الى درجة تهدد الصحة، فهناك مجموعة متنوعة من الأدوية التي تخفض مستويات الكوليسترول في الدم. الأدوية الأكثر شعبية هي الستتينات الفعالة جدا في خفض مستويات ال- LDL في الدم. وقد أثبتت الدراسات فعالية هذه الأدوية في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب عن طريق خفض مستويات الكوليسترول في الدم.

من قبل ويب طب - الأحد ، 7 سبتمبر 2014
آخر تعديل - الأربعاء ، 1 فبراير 2017