اللخن: مادة بيضاء قد تتراكم في طيات الأعضاء التناسلية

ما المقصود باللخن؟ وما علاقته بصحة الأعضاء التناسلية لدى الذكور والإناث؟ وهل عليك إزالته والتخلص منه؟ معلومات هامة نطرحها في المقال الآتي.

اللخن: مادة بيضاء قد تتراكم في طيات الأعضاء التناسلية

اللخن (Smegma) هو مادة غريبة قد تلاحظها ضمن طيات الأعضاء التناسلية الخارجية، فما الذي عليك معرفته عنها؟ إليك التفاصيل:

ما المقصود باللخن؟ 

اللخن هو مادة قد تتجمع في طيات الأعضاء التناسلية الخارجية لدى الذكور والإناث على حد سواء، وتعني كلمة اللخن في الأصل باللغة اللاتينية المنظف أو الصابون. 

يتم إنتاج هذه الإفرازات من قبل الغدد الزهمية التي تتواجد في المنطقة التناسلية، وتهدف هذه الإفرازات للحفاظ على رطوبة المنطقة التناسلية، يتكون اللخن من مزيج من خلايا البشرة الميتة والزيوت الدهنية وبعض سوائل الجسم كالعرق، والتي تظهر مجتمعة على هيئة إفرازات: 

  • بيضاء اللون.  
  • بنيتها شبيهة ببنية الجبنة.  
  • سميكة القوام. 
  • قد تترافق مع رائحة كريهة في بعض الحالات. 

لا يقوم الجسم عادًة بإنتاج الكثير من هذه الإفرازات قبل الوصول لسن البلوغ، حيث يبدأ الجسم عادة بإنتاج اللخن بكميات أكبر خلال سنوات الشباب، ومع التقدم في العمر يصبح اللخن أقل شيوعًا، لا سيما مع بدء إفرازات الغدد الزهمية بالتدني تدريجيًا.  

يعد هذا النوع من الإفرازات ظاهرة طبيعية لا تستدعي القلق، شريطة أن تكون هذه الإفرازات لخن بالفعل وليست إفرازات من نوع اخر، لكن إن لم يتم تنظيف المنطقة التناسلية بانتظام قد يبدأ اللخن بالتراكم مسببًا تجمع البكتيريا ورفع فرص الإصابة ببعض المشكلات الصحية في المنطقة التناسلية. 

أين يتجمع اللخن؟

إليك التفاصيل:

  • لدى الذكور

يتجمع اللخن عادة أسفل القلفة عند طرف القضيب، لذا يعد هذا النوع من الإفرازات أكثر شيوعًا بين الذكور الذين لم يخضعوا للختان تحديدًا والذين لا يقومون بتنظيف طرف القضيب الأمامي بطريقة صحيحة. 

فعدم التعرض للختان يعني عدم إزالة القلفة من على طرف القضيب، مما يتيح الفرصة لتراكم اللخن أسفل القلفة.  

  • لدى الإناث

يتجمع اللخن عادة بين طيات الشفرين وفي محيط قلنسوة البظر (Clitoral hood)، وفي بعض الحالات قد يبدأ هذا النوع من الإفرازات بالتراكم في داخل فتحة المهبل كذلك. 

مضاعفات اللخن 

قد يتسبب هذا النوع من الإفرازات في صدور رائحة كريهة من المنطقة الحساسة بالإضافة لبعض المضاعفات الصحية، لا سيما إذا بدأت البكتيريا بالتراكم في المنطقة، وهذه المضاعفات قد تشمل:

  • مضاعفات خاصة بالإناث

قد يؤدي تراكم اللخن لدى الإناث لتحفيز الإصابة بالتصاقات البظر، والتي قد تجعل أي درجة من الإثارة في منطقة البظر مثيرة للألم، هذه الالتصاقات قد تكون كلية أو جزئية، وقد تؤثر سلبًا على وظائف قلنسوة البظر.

يمكن لتنظيف المنطقة من اللخن المتراكم أن يساعد على التخلص من هذه الالتصاقات، كما يمكن لاستعمال زيت الأطفال أن يساعد على تليين اللخن المتراكم أثناء محاولة تنظيفه.

  • مضاعفات خاصة بالذكور

هذه أبرزها:

1. التهاب الحشفة (Balanitis)

يؤدي التهاب الحشفة لإصابة طرف القضيب والقلفة بالالتهاب، ليظهر رأس القضيب مصابًا بنوع من الاحمرار والتورم، بالإضافة لأعراض أخرى، مثل: ليونة القضب، وألم التبول. 

تحتاج هذه الحالة للخضوع لعناية طبية تبعًا للسبب الذي أدى لنشأتها من الأصل، وإن لهذه المشكلة الصحية خيارات علاجية متنوعة، من ضمنها المضادات الحيوية الفموية والموضعية. 

2. تضيق القلفة (Phimosis)

تؤدي هذه الحالة عادة لصعوبة تحريك القلفة، وقد يترافق تضيق القلفة كذلك مع ظهور أعراض أخرى، مثل: الإفرازات الغريبة، والاحمرار.

يمكن أن يتعافى المريض من حالة تضيق القلفة تلقائيًا إذا كان طفلًا صغيرًا، ولكن في حالات أخرى قد يحتاج المريض لتدخل طبي، والحلول العلاجية المطروحة عديدة، ومن ضمنها: استخدام بعض المراهم الموضعية، والختان.

كيفية تنظيف المنطقة التناسلية من اللخن

للتخلص من هذا النوع من الإفرازات بانتظام ولمنع تراكمه في المنطقة التناسلية يوصى بما يأتي: 

  • غسل المنطقة التناسلية جيدًا بالماء الدافئ مرة واحدة يوميًا على الأقل.  
  • الاكتفاء باستعمال صابون خفيف الوقع على البشرة، وتجنب استعمال أي صابون قد يؤدي لتهيج بشرة المنطقة الحساسة.
  • تجفيف المنطقة بمنشفة ناعمة بعد الانتهاء من تنظيفها.  
  • استخدام الصابون أكثر من مرة واحد يوميًا.
  • استخدام مواد التنظيف المعطرة، وبودرة التلك.

إرشادات وقائية خاصة بالإناث

توصى النساء بالاتي بشكل خاص لخفض فرص تراكم اللخن:  

  • الحرص على ارتداء سراويل داخلية قطنية، وتجنب السراويل الداخلية المصنوعة من الأنسجة غير الطبيعية.
  • تجنب الخضوع للدوش المهبلي.
  • تجنب ارتداء السراويل الداخلية من نوع الثونج (Thong).
  • تجنب ارتداء الجوارب الطويلة التي قد لا تسمح للمهبل بالتنفس.

ماذا عن تنظيف اللخن للأطفال؟

أما بالنسبة للأطفال الذين قد يظهر لديهم اللخن، يفضل استشارة الطبيب قبل محاولة تنظيف اللخن لديهم، والذي سوف يوصي الوالدين بالطريقة المناسبة لبشرة الطفل.

متى عليك استشارة الطبيب بشأن اللخن؟ 

يفضل استشارة الطبيب بشأن هذا النوع من الإفرازات في الحالات الاتية:  

  • ظهور أعراض معينة مع اللخن، مثل: الشعور بالألم، واحمرار أو تورم المنطقة التناسلية، وصدور رائحة كريهة، وحكة جلدية. 
  • ملاحظة وجود إفرازات غير طبيعية في المنطقة التناسلية لدى الإناث. 
  • العجز عن تحريك الحشفة وزحزحتها من مكانها لدى الذكور. 
  • استمرار تراكم اللخن ضمن طيات الأعضاء التناسلية على الرغم من القيام بتنظيف المنطقة يوميًا.  

من قبل رهام دعباس - الخميس ، 18 نوفمبر 2021