اللولب والجماع: كل ما يجب أن تعرفينه

هناك الكثير من النساء اللواتي يتسائلن ما إذا كان اللولب يؤثر على الحياة الجنسية، أبرز المعلومات حول اللولب والجماع إليك في ما يأتي.

اللولب والجماع: كل ما يجب أن تعرفينه

تستخدم الكثير من النساء اللولب لمنع حدوث الحمل، وربما يتسائلن عن التأثيرات التي يمكن أن يسببها وخاصة أثناء الجماع، أبرز المعلومات حول اللولب والجماع في ما يأتي:

اللولب والجماع

طبيًا إن وضع المرأة للولب لا يؤثر في عملية الجماع، ويكاد لا يشعر الطرفين بوجوده، ومعظم النساء لا يلاحظن أن هناك لولب، وينطبق الشيء نفسه على الشريك.

ومع ذلك هناك عدة تغييرات طفيفة يمكن أن تحدث في الحياة الجنسية مع وجود اللولب، إليك بعضها:

  • تدلي خيط اللولب الخاص بك، والذي يستخدمه الطبيب لإزالته، حيث يجب عليك فحصه كل شهر للتأكد من أن اللولب الخاص بك في المكان الصحيح.
  • شعورك أنت أو شريكك بالخيط أثناء ممارسة الجماع، عندها أخبري طبيبك لأنه يستطيع تقصير الأوتار.
  • حدوث نزيف بعد الجماع في حال كنت تضعين اللولب الهرموني، حيث أن التغيرات الهرمونية قد تسبب حدوث نزيف عند ممارسة الجماع.
  • عدم القلق من أن اللولب قد أزيح أثناء الجماع، حيث أن الجماع لا يزيد أو يقلل من احتمالات حدوث ذلك.
  • العلم أن اللولب لا يحميك من الأمراض المنقولة جنسيًا.
  • قدرة اللولب على زيادة المتعة الجنسية؛ لأن المرأة تقوم بعملية الجماع براحة نفسية أكثر.

ما هي العلامات التحذيرية لاستخدام اللولب؟

بعد التعرف على العلاقة بين اللولب والجماع، من المحتمل أنك لن تعاني من مشكلات في اللولب الخاص بك، ولكن لا يزال من المهم الانتباه إلى جسمك وكيف تشعرين بعد حصولك على اللولب.

في ما يأتي علامات التحذير التي يجب الانتباه إليها والمتعلقة باللولب والجماع:

  • تغيير طول الخيط الممتد من اللولب، بحيث يبدو أقصر أو أطول مما كان بالأصل بعد ممارسة الجماع.
  • الشعور بالجزء السفلي من البلاستيك الشفاف للولب يخرج من عنق الرحم.
  • وجود احتمال ضئيل للحمل على الرغم من وضع اللولب.
  • الشعور بتقلصات سيئة، أو ألم في أسفل البطن أو المعدة.
  • الشعور بألم أو نزيف أثناء ممارسة الجماع.
  • الإصابة بحمى غير مبررة أو قشعريرة أو لديك صعوبة في التنفس.
  • ظهور إفرازات أو نزيف مهبلي أكثر من المعتاد.

ما هي أعراض وضع اللولب؟

يعرف اللولب بأنه جهاز يتم إدخاله إلى داخل الرحم، وهو قطعة صغيرة من البلاستيك المرن على شكل حرف T يتم إدخالها في المهبل لمنع الحمل، وهناك نوعين منه، وهما:

  • اللولب النحاسي: يحميك من الحمل لمدة تصل إلى 12 سنة.
  • اللولب الهرموني: يحميك من الحمل ثلاث إلى ست سنوات حسب العلامة التجارية.

بغض النظر عن النوع الذي تختارينه لكن من المهم معرفة التغيرات التي يمكن أن تطرأ على حياتك الجنسية مع وجود اللولب.

هناك بعض الأعراض التي يمكن أن تشعرين بها أثناء وبعد وضعه، ومنها:

1. أعراض أثناء وضع اللولب

تشمل على الاتي:

  • يمكن ان تشعرين بالتشنج أو الألم عند وضع اللولب، ويمكن أن يكون الألم أسوأ للبعض، ولكن لحسن الحظ يستمر فقط لمدة دقيقة أو دقيقتين، بعض الأطباء ينصحونك بأخذ دواء مسكن للألم قبل الحصول على اللولب للمساعدة في منع التشنجات، وقد يقومون بحقنك به حول الرحم لجعلك أكثر راحة.
  • يوجد احتمال ضئيل للإغماء، لذلك يفضل أن يأتي معك شخص اخر عند الطبيب حتى لا تضطري للقيادة أو الذهاب إلى المنزل بمفردك.

2. أعراض بعد وضع اللولب

لا بد أنك ستشعرين بالراحة تمامًا بعد وضعه، وهناك فئة قليلة من النساء يعانين من التشنج والام الظهر، يمكن أن تساعد وسادات التسخين في تخفيف تلك التشنجات.

بمجرد حصولك على اللولب يخرج خيط بطول 1 إلى 2 سنتيمتر من عنق الرحم ويصل إلى رأس المهبل، ولكن لا تقلقي فهذا الخيط موجود حتى تتمكن الممرضة أو الطبيب من إزالة اللولب لاحقًا.

هناك احتمال ضئيل للغاية بأن يختفي اللولب من مكانه، يمكن أن يحدث في أي وقت ولكنه أكثر شيوعًا خلال الثلاثة أشهر الأولى.

وبهذا نكون قد قدمنا لك أبرز المعلومات حول العلاقة بين اللولب والجماع.

من قبل مجد حثناوي - الخميس ، 10 يناير 2019
آخر تعديل - الثلاثاء ، 16 مارس 2021