هل المهبل لديك طبيعي؟

هناك عدة وظائف للمهبل والتي تتمثل في مساعدتنا في التمتع بالجماع، ليكون لدينا فترات للدورة الشهرية وبالطبع إنجاب الأطفال. ولكن ما الطبيعي وغير الطبيعي فيما يخص المهبل؟ اقرأ المزيد حول معرفة كيف يمكن أن يكون المهبل مختلفا.

هل المهبل لديك طبيعي؟

"يعتبر المهبل من الصفات الشخصية تماما، مثله مثل الأشخاص، ولا يوجد اثنان متشابهان." هذا ما قالته مستشارة الأمراض التناسلية والبولية والأمراض العصبية في مستشفى جامعة كوليدج في لندن، والتي تعمل مع العديد من النساء.

لا تقارني نفسك بأي شخص اخر،  قد يبدو مهبلًا طبيعيا عند شخص اخر، ولكن ليس بالضرورة أن يكون طبيعيًا بالنسبة لك. وتذكري أن المهبل الخاص بك فريد.

المهبل والفرج

توجد بعض الأعضاء الجنسية الخاصة بالمرأة في داخل الجسم (مثل الرحم والمبيض والمهبل) وبعضها خارجه. من المعروف أن الأجهزة الخارجية تتمثل في الفرج، وهذا يشمل فتحة المهبل، والشفاه الداخلية والخارجية (الشفرين) والبظر، والذي يقع في الجزء العلوي من المهبل.

المهبل عبارة عن أنبوب يبلغ طوله حوالي  8 سم، ويمتد من عنق الرحم وصولا إلى الفرج، و يفتح بين الساقين. يعتبر المهبل مرن جدا، لذلك يمكن أن يتمدد بسهولة حول قضيب الرجل أو حول الطفل أثناء الحمل.

تقول الدكتورة إيلنيل " تختلف المهابل في الشكل والحجم واللون، فبعضها صغير وبيضاوي الشكل، وبعضها كبير وأسطواني، كما يمكن أن تختلف الألوان من الوردي الفاتح إلى البني الغامق أو الأحمر الوردي. إلا أن الأمر الهام هو أن يعمل المهبل بشكل طبيعي".

يمكن أن تساعد  تمارين قاع الحوض في الحفاظ على شكل المهبل، وتعلق الدكتورة إيلنيل: "هذه التمارين تكون جيدة للحفاظ على قاع الحوض ومن ثم يمكن تحسين الوظيفة الجنسية، والتمرينات العادية تساعد أيضا في الحفاظ على وظيفة المهبل بشكل جيد، فالمشي والجري يساعدان على فتح قاع الحوض حتى يساعد على ضمان الصحة العامة."

هل يجب علي أن أقلق بشأن حجم الشفرين؟

بعض النساء تعانين من القلق بشأن حجم الشفرين ( الشفاة خارج المهبل) لديهن. ولكن فى الغالب ليس هناك أي داع للقلق. ويختلف الشفران من امرأة لأخرى، لذا لا نحكم عليك وفقا لمعايير أي شخص اخر

وتوضح الدكتورة ايلنيل" يكون الشفران الكبيران عبارة عن مشكلة طبية فقط إذا كانت تؤثر على العمل والحياة الإجتماعية أو الرياضية لدى المرأة، فالحجم في الحقيقة ليس مشكلة في حد ذاته، بالنسبة لمعظم النساء. ولكن مع ذلك، فإن طول وحجم الشفرين لدى السيدات اللائي يركبن الدراجات يمكن أن يؤثر على قدرتهن على الجلوس على المقعد بشكل مريح، ولكن هذه مشكلة نادرة" .

إذا كنت تشعرين بالقلق إزاء هذا الأمر، يمكنك التحدث مع طبيبك.

الإفرازات المهبلية

من الطبيعي أن تختلف الإفرازات المهبلية، كما أن الملمس وكمية الإفرازات يمكن أن تختلف طول فترة الطمث الخاصة بك. إذا أصبحت الإفرازات المهبلية الطبيعية لديك مختلفة، على سبيل المثال إذا تغير لونها أو رائحتها، فإن هذا يمكن أن يكون علامة تدل على الإصابة بمرض ما، وفي هذه الحالة يتعين عليك استشارة طبيبك.

الحكة المهبلية

المهبل الصحي لا تحدث فيه حكة، فهي يمكن أن تكون علامة على مرض السلاق أو غيره من العدوى، ولكن يمكن أن تعود أيضا لأسباب أخرى.

حيث توضح الدكتورة إيلنيل: "الحكة يمكن أن تكون جزءا من مشكلة الجلد، مثل الإكزيما، أو يمكن أن تكون علامة على وجود تغيرات  سرطانية حميدة أو خبيثة على الجلد، مثل تصلب السطح أو الأورام داخل الظهارة المهبلية، وجميعها تكون بحاجة إلى علاج. لذلك، إذا استمرت الحكة لأكثر من شهر، فينبغي عليك القيام بفحص عند طبيبك الخاص أو طبيب النساء حيث يكونون بحاجة إلى فحص الفرج ، العجان (بين المهبل وفتحة الشرج) والمهبل مباشرة".

من قبل ويب طب - الاثنين ، 17 أغسطس 2015
آخر تعديل - الأحد ، 23 أبريل 2017