ألم الحنجرة: ما هي الأسباب؟

تعد الحنجرة جزءًا من الحلق ولكن ما هي أسباب ألم الحنجرة؟ إليك التفاصيل في المقال الآتي.

ألم الحنجرة: ما هي الأسباب؟

تعد الحنجرة جزءًا من الحلق، وتقع بين قاعدة اللسان والقصبة الهوائية، وتحتوي الحنجرة على الحبال الصوتية التي تهتز وتصدر صوتًا عندما يتم توجيه الهواء ضدها.

وتتمثل أهمية الحنجرة في عملية التنفس والبلع والتحدث، ويطلق عليها اسم صندوق الصوت، ولكن ما الذي يسبب الشعور بألم الحنجرة؟

أسباب ألم الحنجرة

يحدث ألم الحنجرة نتيجة وجود التهاب بها، وهو التهاب يصيب الحبال الصوتية الموجودة بها، مما يؤثر على الصوت ويؤدي إلى ألم الحلق.

وتشمل أسباب ألم الحنجرة المحتملة ما يأتي:

1. التهاب الحنجرة الحاد

غالبًا ما ينتج التهاب الحنجرة الحاد عن عدوى فيروسية تسبب التهاب الحبال الصوتية أيضًا، وقد يكون سبب ذلك الإفراط في استخدام الصوت مع الإفراط في الكلام أو الغناء أو الصراخ.

2. التهاب الحنجرة المزمن

حينما تستمر أعراض التهاب الحنجرة لأكثر من ثلاثة أسابيع، فهذا يعني أنه أصبح التهابًا مزمنًا، وقد يكون نتيجة لأحد الأسباب السابقة أو أحد الأسباب الاتية:

  • التدخين.
  • التعرض المستمر للدخان السلبي.
  • التعرض للهواء الملوث.
  • استنشاق المواد المهيجة، مثل: الأبخرة الكيماوية.
  • السعال الزائد.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن.

وتشمل الأسباب الأقل شيوعًا لالتهاب الحنجرة المزمن ما يأتي:

  • الالتهابات البكتيرية أو الفطرية.
  • الالتهابات بطفيليات معينة.

3. الارتجاع المعدي المريئي (GERD)

قد يتسبب الارتجاع المعدي المريئي في حدوث التهاب الحنجرة والسعال المزمن، ويصاحب هذه المشكلة حرقة في المعدة ومذاق حامض في الفم، حيث يتسبب تكرار ارتجاع الحمض في تهيج الحبال الصوتية، مما يؤدي إلى الشعور بألم الحنجرة.

أيضًا قد يتسبب تهيج الحبال المزمن في تكوين العقيدات أو الأورام الحميدة على الحبال الصوتية، مما يمكن أن يعيق اهتزاز الحبال الصوتية ويسبب بحة بالصوت.

4. أسباب أخرى

قد تؤدي السكتة الدماغية إلى حدوث شلل بعضلات الحبل الصوتي ويصبح الصوت أجش بالإضافة إلى مشاكل في البلع.

قد يتسبب تلف الأعصاب أو العضلات المتحكمة في الحنجرة إلى حدوث البحة في الصوت، ويمكن أن يحدث تلف الأعصاب في حالة الإصابة بصدمة في العنق أو نتيجة إجراء عملية جراحية مما يؤدي إلى تهيج في الأعصاب أو حدوث قطع بها دون قصد.

ربما تشكل أورام العنق والصدر ضغطًا على الأعصاب، مما يؤثر على وظائفها، وقد يؤدي التهاب الغدة الدرقية وتضخمها إلى حدوث تهيج بالأعصاب التي تمد عضلات الحبل الصوتي.

تشمل الأسباب الأخرى للبحة المزمنة ما يأتي:

  • السرطان.
  • شلل الحبل الصوتي الذي يمكن أن ينتج عن الإصابة أو السكتة الدماغية أو ورم الرئة أو الحالات الصحية الأخرى.
  • انحناء الحبال الصوتية مع تقدم العمر.
  • الاستخدام المتكرر لأجهزة الاستنشاق، والتي عادةً ما تعتمد على الأدوية الستيرويدية.

الأعراض المرافقة لألم الحنجرة

تعتمد الأعراض المصاحبة لألم الحنجرة على السبب، ولكنها قد تشمل ما يأتي عمومًا:

  • بحة في الصوت.
  • فقدان الصوت.
  • الإحساس بطراوة في مؤخرة الحلق.
  • رغبة مستمرة في تطهير الحلق.
  • صعوبات في التنفس.

تشخيص أسباب ألم الحنجرة

يمكن رؤية الحنجرة من خلال فتح الفم المفتوح، والجدير بالذكر أن طرق التشخيص تعتمد على المسبب لألم الحنجرة، ولكنها قد تشمل ما يأتي:

  • الفحص البدني.
  • الأشعة السينية للرقبة والتنظير التألقي (Fluoroscopy) الذي يستخدم الأشعة السينية لإظهار حركة جزء من الجسم.
  • تنظير الحنجرة باستخدام منظار الحنجرة.
  • أخذ خزعة من الأنسجة لفحصها.
من قبل ياسمين ياسين - السبت ، 8 أغسطس 2020
آخر تعديل - الأحد ، 3 أكتوبر 2021