النظام الغذائي الأمثل لمرضى التهاب الكبد سي

تنتشر الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي سي في العديد من المناطق حول العالم، إذ يؤثر هذا المرض على الكبد مسبباً إلتهابه وإصابته بالتشمع، فهل من نظام غذائي خاص لهؤلاء المرضى.

النظام الغذائي الأمثل لمرضى التهاب الكبد سي

تؤثر الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي سي على الكثير من وظائف الجسم المختلفة، فللكبد دور كبير وأهمية في جسمنا، إذ يمر الطعام والشراب من خلاله كي يتحول إلى طاقة، تسمح للجسم بالعمل بالطريقة السليمة. فما هو النظام الغذائي المناسب لهذا المرض؟

لمحة عن الغذاء والتهاب الكبد الوبائي سي

في معظم حالات الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي سي، لا يتم اتباع نظام غذائي خاص أو معين، ولكن فقر التغذية والإصابة بالمرض، من شأنه أن يزيد من تضرر الكبد، ومن هنا تنبع أهمية هذا النظام الغذائي.

تجدر الإشارة إلى أن مرضى التهاب الكبد الوبائي سي عرضة بشكل كبير للإصابة بمرض السكري أيضاً، وهذا بدوره يزيد من أهمية اتباع نظام غذائي صحي ومخصص لحماية المريض من أي مضاعفات خطيرة.

أطعمة على المرضى تناولها

من المفضل أن يركز مرضى التهاب الكبد الوبائي سي على تناول الأطعمة التالية، والتي تعزز صحة الكبد لديهم:

  • الفواكه والخضراوات

اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، يحتوي على الكمية المناسبة من الخضراوات والفواكه، يعد السر للحفاظ على صحة الكبد.

هذه الأطعمة غنية بالعديد من الفيتامينات والمعادن المهمة لعمل الكبد وقيامه بوظائفه الأساسية.

لذلك على المرضى تناول ما لا يقل عن 5 حصص من الفواكه والخضراوات يومياً، مع التركيز على الخضراوات الورقية الخضراء، التي تقلل من مستوى الدهون في الكبد.

من المهم استشارة الطبيب وأخصائي التغذية في هذا المجال، فتناول الكثير من الخضراوات الورقية الخضراء، الغنية بالحديد، قد يكون مضراً وليس صحياً، فالهدف هو تناولها باعتدال.

  • البروتين

الحصول على كمية مناسبة من البروتين يعد أمراً هاماً لمرضى التهاب الكبد سي، فهو يمدهم بالطاقة ويشعرهم بالشبع أيضاً.

بالإمكان تناول البروتين من المصادر التالية:

  1.  الأسماك
  2.  التوفو
  3.  البيض
  4.  الجبنة
  5.  المكسرات.
  • الكربوهيدرات المعقدة

المقصود هنا حبوب الإفطار والخبز ودقيق الشوفان.

هذه الأطعمة مهمة وتساعد مرضى التهاب الكبد الوبائي سي في تعزيز صحة الكبد لديهم وتجنب الإصابة بأي مضاعفات.

أطعمة يجب تجنبها

هناك بعض الاطعمة التي على مرضى التهاب الكبد الوبائي سي تجنبها، نظراً لتأثيرها السلبي على صحة الكبد، أهمها:

  • الدهون

من المهم تناول الدهون، ولكن الصحية منها، فهي ضرورية لتخزين الطاقة وحماية أنسجة الجسم المختلفة، بالإضافة إلى دورها في نقل الفيتامينات إلى مجرى الدم.

في المقابل، على مرضى التهاب الكبد سي، تركيز هذه الدهون على تلك الصحية، وتحديد الكمية المتناولها منها. فالدهون قد تتراكم بالكبد، مسببة الإصابة بتشمع الكبد.

  • الملح

من الضروري تحديد كمية الملح المتناولة من قبل مرضى التهاب الكبد سي، وبالأخص من يعانون من تشمع الكبد أيضاً.

حاول تجنب تناول الأطعمة المعلبة والتي تحتوي على الكثير من الملح وتلك الأطعمة المعالجة.

  • السكر

يعتقد الباحثون والعلماء أن هناك علاقة ما بين الإصابة بالتهاب الكبد سي وارتفاع مستوى السكر في الدم، وبالتالي الإصابة بمرض السكري.

فالكبد يساعد في تنظيم مستويات السكر، وتناول الأطعمة العالية بالسكر والسعرات الحرارية، من شأنه أن يرهق الكبد ويهدد صحتك.

  • الحديد

كما ذكرنا سابقاً من المهم عدم تناول كمية كبيرة من الخضراوات الورقية الخضراء بالرغم من أهميتها، وذلك لغناها بالحديد.

الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد سي، يعانون من مشاكل في إطلاق الحديد، بالتالي يؤدي هذا الأمر إلى تراكمه في الدم وأعضاء الجسم المختلفة.

الخلاصة: من المهم لمرضى التهاب الكبد سي استشارة الطبيب وأخصائي التغذية، حول التغذية الأمثل له والتي تساعد في تعزيز صحة الكبد لديه وتقيه من الإصابة بالمضاعفات المختلفة.

من قبل رزان نجار - الاثنين ، 29 يناير 2018