اليكم الدليل الكامل للحصول على استشارات طبية ثانية!

كيف يمكن أن تعلمي متى ينصح بالتوجه لتلقي رأي آخر وكيف يمكن إستعماله بشكل ذكي, ماذا نفعل إذا كان الرأي الذي حصلنا عليه يتناقض مع رأي طبيبنا وأي أسئلة من المهم طرحها على المختص الذي تتوجهون إليه؟ كل هذا في الدليل الكامل للحصول على استشارات طبية ثانية!

اليكم الدليل الكامل للحصول على استشارات طبية ثانية!

التوجه لتلقي استشارات طبية ثانية يمكن أن يكون حجر أساس في الصراع مع المرض أو كل مشكلة طبية  تضر بجودة حياتك. إنها تعطيك رؤية أخرى لوضعك الصحي وتمنحك السيطرة وحرية الإختيار بالنسبة للإمكانيات العلاجية المتوفرة أمامك. لكن بجانب الأفضليات، يمكن أن يسبب الرأي المهني الاخر بلبلة وأن يشعل صراع حول حسم طريقة العلاج.

متى ينصح التوجه للحصول على استشارات طبية إضافية؟

حسب قوانين حقوق المريض في الدول المتقدمة، فإن طلب تلقي رأي إضافي هو أمر منطقي ومقبول خلال مرحلة التشخيص وخلال مرحلة العلاج أيضاً.

متى ينصح بالتوجه لتلقي رأي ثاني؟

عندما تكونين قلقه - عند الحصول على نتائج فحوصات المختبر وحين يخبرك الطبيب بأن كل شيء على ما يرام لديك، لكن بالرغم من ذلك يبقى هنالك شعور داخلي الذي لا يمكنك من الاحساس بالراحة.

في حال العلاج غير الفعال - علاج مستمر وغير فعال أو سلسلة علاجات التي يقدمها الطبيب التي لا تؤدي للشفاء او التخفيف من الأعراض توفر سوية سببا وجيها جداً للتوجه لإستشارة طبيب اخر. 

إحالة المريض لإجراء جراحة او عملية غازية - هل حقاً الجراحة ضرورية لحالتك؟ أحياناً يمكن للرأي الاخر أن يخلصك من عملية غازية مع عواقبها الكثيرة (مثل المخاطر، خسارة أيام العمل وما الى ذلك). من الضروري لفت الإنتباه إلى أنه في الحالات التي بها خطر يهدد الحياة يجب التحديد فيما إذا كان التوجه لإستشارة طبيب اخر لا يؤخر العملية الجراحية وبالتالي يؤدي إلى تهديد الحياة.

نتائج الفحوصات غير مرضية ولا تمنح الأمل - في حالة تلقي النتائج السيئة والعياذ بالله، ليس لديك ما تخسره عند التوجه للحصول على رأي إضافي. على الأكثر سوف تفرحين بأن تكتشفي (حتى لو كان الإحتمال ضئيلاً) بأن طبيبك قد أخطأ.

تشخيص غير قاطع - إذا كانت نتائج الفحصوات الخاصة بك غير قاطعة، على سبيل المثال غير واضح ما هي : هل الورم يستوجب إجراء عملية و\ أو علاج كيميائي أو أن هنالك إمكانية للعيش مع الورم بسلام.

عند وجود مرض نادر - عندما يتم تشخيص مرض نادر، هنالك أيضاً قلة في المعلومات المتوفرة عنه. لذلك رأي اخر، الذي يعطى عن طريق مختص- باحث مشهور، يمكن أن يفتح نافذة لعلاج مفيد أكثر.

 من هو الطبيب الملائم لإعطاء استشارات طبية ثانية؟

للحصول على رأي جديد، مستقل وغير منحاز، من المفضل إختيار طبيب  ليس لديه أي علاقة مع طبيبك وحتى لا يعمل في نفس المركز الطبي الذي يعمل فيه. عند وجود مرض صعب ومعقد، من المفضل التوجه إلى مختص ذو إسم عالمي  موجود في مقدمة البحث. من المفروض أن الطبيب - الباحث على درايه بالتجديدات الأخيرة، يعرف بدائل طبية خارج بلده أيضاً ( عند غياب العلاج المناسب في بلده أو عند وصول الأطباء في البلد إلى طريق مسدود من ناحية علاجية) وموجود بإتصال مع المستشفيات المتطورة في العالم.

الأسئلة التي يجب عليك طرحها عند تلقي الرأي الإضافي: 

عند الحضور لتلقي رأي اخر، مفضل أن تكوني مسلحة ببعض الأسئلة المهمة، التي تمنحك صورة كاملة عن وضعك وتساعدك على إختيار قرار علاجي. على سبيل المثال:

1. ما هو التشخيص الدقيق أو المقدر لوضعي؟

2. ما هي العلاجات المقبولة لوضعي؟

3. بالمقارنة مع العلاجات التي أقترحت علي في الرأي الطبي الأول - ما هي الحسنات والسيئات في العلاج المقترح من جانبك؟

4. ما هو إحتمال نجاح العلاج المعروض من قبلك مقارنة بالعلاج الأول الذي أقترح علي؟

5. هل هنالك علاج جديد يوجد خارج البلد؟

6. ما هو مدى التجربة بالنسبة للعلاج الذي تعرضه علي؟

7. أين سيتم تلقي العلاج وما هي كلفته؟

8. هل يمكن تلقي العلاج في منطقة سكني؟

ماذا يمكنك أن تفعلي عندما يكون الرأي الطبي الثاني يناقض توصية طبيبنك؟

  • تعلمي المرض\المشكلة التي تعانين منها.كلما بحثت، فإنك تقرأين وتتعلمين أكثر عن المشكلة، هكذا سيكون لديك أدوات أكثر  ستساعدك على إتخاذ قرار.
  • إفحصي العيوب،الأفضليات ونسب النجاح الخاصة بأول طريقة علاج التي أوصيت لك مقارنة بالبديلة التي عرضت لك ضمن الرأي الثاني.
  • فضلي التوصية العلاجية التي تتناسق مع طريقة تفكيرك ومع طريقة حياتك. على سبيل المثال، إذا قام أحد الأطباء بإقتراح علاج بالعقاقير كحل سريع لمشاكلك، والاخر ينصحك بالعلاج الطبيعي في المرحلة الأولى،وأنت في جوهرك من أنصار الحل الطبيعي، إختاري الإمكانية الثانية (بعد أن تأكدت، بشكل بديهي، من أن تأجيل العلاج لا يلزم تضخيم الخطورة الطبية). 
  • رأي ثالث - إذا كانت المشكلة معقدة والمعضلة مركبة، لا تتوانى في التوجه للحصول على رأي ثالث من مختص في المجال.

عندما يرفض الطبيب أن يعالج حسب الرأي الطبي الذي حصلت عليه:

الطبيب غير مجبر على تقبل التوصية العلاجية التي أعطيت لك عن طريق طبيب اخر. لكن لا بد من أنها تتركك في معضلة ليست بسيطة - هل عليك تقبل رفضه أو الإصرار على العلاج الذي تؤمنين به؟

في هذه الحالة، عليك أن تتذكري بأن هنالك مراكز طبية أخرى مفتوحة أمامك، وتستطيعين أن تحصلي على العلاج الذي تمت توصيته لك من خلال الرأي الذي تلقيته، عن طريق طبيب اخر.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 27 أكتوبر 2014
آخر تعديل - الاثنين ، 8 ديسمبر 2014