أمراض كيس الصفن ومعلومات عامة عنه

يُعد كيس الصفن من أحد الأعضاء التناسلية الموجودة عند الذكور، كما وأنّ هذا العضو من الممكن أن يصاب بالعديد من الأمراض المختلفة التي سيتم ذكر أبرزها في هذا المقال.

أمراض كيس الصفن ومعلومات عامة عنه

يعد كيس الصفن (Scrotum) أحد أعضاء الجهاز التناسلي الذكري، وهو بالتحديد الحويصلة الرقيقة من الجلد التي نتقسم إلى حجرتين، بحيث تحتوي كل حجرة على خصية وبربخ، وأما الخصية فهي الغدة المسؤولة عن إنتاج الحيوانات المنوية، والبربخ هو المكان الذي يتم فيه تخزين هذه الحيوانات المنوية.

أمراض كيس الصفن

يمكن تقسيم أمراض كيس الصفن إلى الاتيي:

  • أورام كيس الصفن (Scrotal masses)

يمكن أن تظهر أورام كيس الصفن كنتيجة لتراكم السوائل في الكيس، أو نمو غير طبيعي في هذه الأنسجة، أو حدوث التهاب وتيبس وانتفاخ في الأنسجة الطبيعية الموجودة.

وقد تكون هذه الأورام سرطانية أو حميدة، وفي الواقع تتفاوت أعراض الإصابة بهذه الحالة من شخص لاخر، ومن أعراضه الكتلة غير الطبيعية، والانتفاخ المفاجئ، والألم المفاجئ، واحمرار الجلد في هذه المنطقة.

  • إكزيما كيس الصفن (Scrotal eczema)

تعتبر الإكزيما من المشاكل الصحية التي تصيب الجلد، وتسبب جفافه وشعورًا بالحكة فيه، ولكنها من الأمراض غير المعدية.

ولكنها تسبب نقص كمية الزيت والدهون في الخلايا المتأثرة، مما يؤدي إلى جفاف الجلد وقلة محتواه المائي، وهذا ما يحدث فراغات بين خلايا الجلد، مما يسمح بدخول البكتيريا والمواد المهيجة إلى الجلد بشكل أسهل وأسرع.

  • أمراض الخصيتين (Testicular disease)

قد تسبب العديد من أمراض الخصيتين أعراضًا في كيس الصفن، بما في ذلك الشعور بألم فيه، ومن هذه الأمراض ما يأتي:

  1. التواء الخصيتين (Testicular torsion): وهو حالة تعبر عن التواء الحبل أو الخيط الذي يربط الخصية بكيس الصفن، مما يؤدي إلى انقطاع التروية الدموية عن الخصيتين.
  2. سرطان الخصية (Testicular cancer): وقد يصيب إحدى الخصيتين أو كلتيهما، ويمكن أن يصيب الرجال والأولاد، ويعبر عن نمو غير طبيعي في خلايا الخصية خارج عن سيطرة الجسم.
  3. التهاب البربخ (epididymitis): ويحدث نتيجة إصابته بأحد أنواع العدوى أو أحد الأمراض المنقولة جنسيًا، ومن أعراضه الألم والانتفاخ، وقد يسبب في الحالات المتقدمة القيح والحمى.
  4. قصور الغدد التناسلية (Hypogonadism): ويتمثل بانخفاض مستوى هرمون التستوستيرون الذي تفرزه الخصيتان، وقد يكون القصور أوليًا أو ثانويًا، أما الأولي فيعني وجود مشكلة في الخصية ذاتها، وأما الثانوي فيعني وجود مشكلة في الغدة النخامية المسؤولة عن التحكم بالخصيتين.

تشخيص أمراض كيس الصفن

يعتمد تشخيص الطبيب لأمراض كيس الصفن على إجراء الفحص الجسدي وأخذ التاريخ الصحي الخاص بالمصاب، كما يهتم الطبيب بمعرفة فيما إن كان المصاب قد تعرض لإصابة أو حادث.

وكذلك طبيعة الأعراض التي يشكو منها، وفي بعض الحالات قد يطلب التصوير بالموجات فوق الصوتية لتحديد الأسباب التي قد تؤدي إلى مشاكل كيس الصفن، كما يلجأ للخزعة في حال الشك بالأورام.

علاج أمراض كيس الصفن

يعتمد علاج أمراض كيس الصفن وانتفاخه على طبيعة المرض الذي أصاب كيس الصفن، فإذا كانت العدوى هي السبب فإن العلاج يكون بوصف المضادات الحيوية المناسبة.

ويعطى المضاد في العادة عن طريق الفم، وإذا لم ينجح يلجأ للحقن، وإذا كان السبب هو السرطان أو الأورام فإن العلاج قد يشمل العلاج الكيماوي والإشعاعي والجراحة.

متى يجب زيارة الطبيب

يجب على المصاب أن يراجع طبيبه في حال حدث انتفاخ في كيس الصفن، فبالرغم من أن هذه الحالة غير خطيرة في العادة، إلا أن تركها دون تلقي الرعاية العلاجية الملائمة يسبب مضاعفات وخيمة، منها مشاكل في الخصيتين والأوعية الدموية الخاصة بكيس الصفن.

من قبل ثراء عبدالله - الاثنين ، 15 يونيو 2020