أنواع جرعات الكيماوي

غالبًا ما يتم استخدام العديد من أنواع العلاج الكيماوي في علاج السرطان، سنتعرف في المقال الآتي على أنواع جرعات الكيماوي.

أنواع جرعات الكيماوي

يُستخدم العلاج الكيماوي بجرعات معينة للقضاء على الخلايا السرطانية، إذ يُساعد في علاج السرطان والحد من انتشاره، لكن ما هي أنواع جرعات الكيماوي؟ إليك هذا المقال لتتعرف على هذه الأنواع:

أنواع جرعات الكيماوي

يوجد العديد من أنواع الكيماوي التي لها دور في علاج السرطان، إذ قد يحتاج المُصاب إلى أكثر من نوع منها، حيث تتضمن أنواع جرعات الكيماوي ما يأتي:

1. عوامل الألكلة (Alkylating agent)

تُعد عوامل الألكلة أحد أنواع جرعات الكيماوي المستخدمة في علاج السرطان، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا النوع غير محدد بدورة الخلية، كما أنّها تكون أكثر نشاطًا في طور استراحة الخلية.

تتضمن عوامل الألكلة المُستخدمة في علاج السرطان ما يأتي:

  • مشتقات غاز الخردل، مثل: السيكلوفوسفاميد (Cyclophosphamide)، وكلورامبيوسيل (Chlorambucil).
  • سلفونات الألكيل (Alkylsulfonates)، مثل: بوسلفان (Busulfan).
  • نيتروزويوريا (Nitrosureas)، إذ يتميز هذا النوع بقدرته على عبور الحاجز الدماغي الدموي، حيث يمكن الاستفادة منها في علاج أورام الدماغ.
  • أملاح المعادن، مثل: كاربوبلاتين (Carboplatin)، وسيسبلاتين (Cisplatin).

2. قلويدات النبات (Plant alkaloids)

تُعد فلويدات النبات أحد أنواع جرعات الكيماوي المُستخدمة إذ تُشتق هذه العلاجات من النبات، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا النوع يعمل عندما تنقسم الخلايا السرطانية في الجسم.

3. مضادات الأيض (Antimetabolite)

يعمل هذا النوع من العلاج الكيماوي على تغيير وظيفة الأنزيمات التي تعمل على إنتاج البروتين وإتمام عملية التمثيل الغذائي، وذلك من خلال استبدال المواد الطبيعية التي تعمل كوحدات بناء الحمض النووي بهذه المضادات.

ومن الجدير بالذكر أنّ السمية المفرطة المرتبطة بهذا النوع من أنواع جرعات الكيماوي تظهر لدى الخلايا التي تنقسم وتتكاثر بسرعة.

تُستخدم مضادات الأيض في علاج سرطان الدم وسرطانات المبيض وسرطان الأمعاء وسرطان الثدي، ويتضمن مضاد الأيض الآتي:

  • الفلورويوراسيل (Fluorouracil).
  • المركابتوبيروين (Mercaptopurine).

4. مضاد حيوي مضاد للأورام (Antitumor antibiotic)

يعمل المضاد الحيوي المضاد للأورام من خلال الارتباط بالحمض النووي ومنع تكوين الحمض النووي الريبوزي، وبالتالي منع إنتاج البروتينات الضرورية لإبقاء الخلية، كما يعمل هذا النوع على تحليل خيوط المادة الجينية التي تشكل الحمض النووي، وبالتالي منع تكاثر الخلية.

يُساهم هذا النوع من أنواع جرعات الكيماوي في علاج العديد من أنواع السرطانات، ولكن ينبغي التنويه إلى أنّ استخدام جرعات مفرطة منه قد تؤدي إلى تلف القلب.

3. مثبطات التوبوإزميراز (Topoisomerase inhibitors)

تلعب مثبطات التوبوإزميراز دورًا في التلاعب بهيكل الحمض النووي اللازم لتكرار الخلية، وذلك من خلال التداخل مع عمل إنزيمات التوبوإزميراز بأنواعها.

ومن الجدير بالذكر أنّ هذا النوع من أنواع جرعات الكيماوي يزيد من خطر الإصابة بسرطان الدم النخاعي الحاد خلال سنتين إلى ثلاث سنوات من بداية العلاج.

فعالية العلاج الكيماوي

تعتمد فاعلية العلاج الكيماوي على العديد من العوامل، إذ تتضمن هذه العوامل ما يأتي:

  • موقع ومرحلة وعمر السرطان.
  • التاريخ المرضي للمُصاب وعمره.

الآثار الجانبية الشائعة للعلاج الكيماوي

يوجد بعض الآثار الجانبية الشائعة للعلاج الكيماوي بالرغم من اختلاف أنواع جرعات الكيماوي، إذ تتضمن هذه الآثار ما يأتي:

  • التعب العام، إذ يعد أكثر الآثار الجانبية شيوعًا والتي قد تظهر عند تلقي جرعات الكيماوي.
  • الألم، إذ قد تسبب جرعات الكيماوي الألم، مثل: ألم العضلات، وألم المعدة والبطن وغيرها نتيجة تلف الأعصاب.
  • مشكلات الجهاز الهضمي المتمثلة بالإسهال أو الإمساك والغثيان والاستفراغ وفقدان الشهية.
  • تقرحات الحلق والفم.
  • مشكلات الدم، مثل: فقر الدم، ونقص الصفائح الدموية وغيرها.
  • مشكلات الجهاز العصبي، مثل: عدم التوازن، والتنميل، وتصلب الرقبة وغيرها من الآثار التي تظهر نتيجة حدوث ضرر للأعصاب.
  • تغيير في الذاكرة.
  • فقدان الشعر.
  • مشكلات القلب.
من قبل د. هبة البزور - الخميس 21 كانون الثاني 2021