كيف تحافظ على صحة فمك؟

استخدام الفرشاة والمعجون لوحدهما لا يعد كافياً لضمان وقايتك من مشاكل الأسنان، تعرف على أهم النصائح التي تساعدك في تعزيز صحة فمك وأسنانك:

كيف تحافظ على صحة فمك؟

يتربع غسول الفم حالياً على قمة المنتجات المفضلة للعناية بالأسنان واللثة لدى النساء والرجال على حد سواء، بسبب سهولة حمله واستخدامه في أي مكان، وبفضل الميزات العديدة التي يوفرها من حيث النظافة ورائحة الفم العطرة.

ويعد الإقبال على استخدام غسول الفم جزء لا يتجزأ من الاهتمام المتزايد بصحة الفم والأسنان، والتي تلعب دوراً محورياً في الحفاظ على الصحة العامة للفرد والأسرة.

لماذا ينبغي الحفاظ على صحة الفم والأسنان؟

بوجه عام، الصحة تاج على رؤوس الأصحاء، فالحفاظ على صحة كل جزء من أجزاء الجسم واجب على كل شخص، بما في ذلك صحة الفم والأسنان، إذ تتعدى أهمية الاهتمام بها، الحفاظ على جمالها أو الحصول على ابتسامة جذابة، للأسباب التالية:

  1. يعد الفم والأسنان نافذتان على الصحة العامة: فهما يعكسان الكثير عن صحة الجسد وسوء التغذية.
  2. 90% من الأمراض التي تصيب أجهزة الجسم المختلفة لها مظاهر على الأسنان واللثة، ما يعني أن الاهتمام الدوري بفحصهما قد يساعد في الكشف المبكر عن الأمراض.
  3. قد يسبب ألم الأسنان أو فقدانها بسبب التسوس أو غيره من أمراض الفم صعوبات في المضغ وبالتالي هضم الطعام.
  4. قد يسبب ألم الأسنان أو فقدانها بسبب التسوس أو غيره من أمراض الفم مشكلات في النطق والكلام.
  5. علاج الأسنان عال التكلفة: لذا فمن الأفضل العناية بنظافة الفم والأسنان وصحتهما بشكل وقائي، لتجنب أي مضاعفات صحية خاصة بهما.
  6. تشوه الأسنان وقلة نظافة الفم: يؤثران سلباً على المظهر الجمالي لأي رجل أو امرأة.
  7. الإهمال في العناية بنظافة الفم والأسنان وعلاجهما قد يؤدي إلى بعض العواقب الصحية أو الإصابة ببعض الأمراض مثل: 
  • التهاب الشغاف (Endocarditis): وهو يحدث عندما تنتقل البكتريا أو الجراثيم من أي مكان في الجسم، بما في ذلك الفم والأسنان، عن طريق الدم وتصيب الأجزاء الضعيفة في القلب.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية: تشير بعض الأبحاث العلمية إلى أنه قد يكون هناك ارتباط بين أمراض وجلطات القلب وانسداد الشرايين والالتهاب والعدوى الناتجة عن البكتريا الفموية.
  • الولادة المبتسرة وقلة حجم المواليد: تشير الدراسات إلى وجود ارتباط بين الإصابة بمرض دواعم السن  (Periodontal disease)والولادات المبتسرة وقلة حجم المواليد.

كيف تهتم بصحة فمك وأسنانك؟

هناك عدة نصائح هامة للحفاظ على صحة الأسنان واللثة والفم بوجه عام، أهمها:

  1. اغسل أسنانك مرتين يومياً على الأقل: ويفضل أن يكون ذلك بعد تناول الوجبات. اختر فرشاة صغيرة الرأس وناعمة الشعر حتى تتمكن من الوصول إلى الأسنان الخلفية وتكون رقيقة على اللثة.
  2. استخدم معجون أسنان غني بالفلورايد: فهو يحافظ على مينا الأسنان ويقلل من خطر التسوس.
  3. نظف أسنانك جيداً: فتنظيف الأسنان ينبغي أن يستغرق مدة تتراوح ما بين دقيقتين إلى ثلاث في كل مرة.
  4. قم بتغيير فرشاة أسنانك دورياً: كل ثلاثة إلى أربعة أشهر أو اذا تلفت شعيراتها قبل ذلك.
  5. نظف أسنانك بالخيط يومياً: ببطء ورقة حتى لا تجرح لثتك.
  6. امضغ اللبان الخالي من السكر عقب الوجبات فهو يساعد على التخلص من بواقي الطعام والبكتيريا الضارة في الفم.
  7. قلل من تناول المشروبات الحمضية مثل المياه الغازية والعصائر: فهي تضعف مينا الأسنان وتذيب المعادن الموجودة بداخلها، وتؤدى إلى تسوس الأسنان.
  8. قلل من تناول السكريات: فالبكتيريا الموجودة في الأسنان تحول السكريات إلى أحماض.
  9. احم أسنانك من الإصابات: من خلال ارتداء واقي للأسنان أو للوجه أثناء ممارسة الرياضة.
  10. لا تستخدم أسنانك سوى لمضغ الطعام: ولا تستعين بها لفتح الزجاجات أو أي أشياء عالقة، حتى تتجنب خطر كسرها عن طريق الخطأ.
  11. سارع بزيارة طبيبك إذا شعرت بألم في أسنانك أو لاحظت نزيفاً في لثتك: لعلاجهما وتجنب اي مضاعفات صحية لاحقة واحرص على فحص أسنانك بشكل دوري.
  12. امتنع عن التدخين: فهو يزيد خطر الإصابة بأمراض اللثة وسرطان الفم بدرجة كبيرة.
  13. استخدم غسول جيد للفم بانتظام: فأثره يمتد لأكثر من تعطير الفم والمحافظة على رائحته، إذ يلعب دوراً هاماً في تقليل نمو البكتيريا التي تتكون في الفم ويساعد على الوقاية من التسوس.

نصائح للاستخدام الأمثل لغسول الفم

بعد استشارة طبيب الأسنان الخاص بك أو الصيدلي حول أكثر أنواع غسول الفم ملائمة لك، إحرص على التالي:

  • المضمضة بغسول فم مطهر مرة إلى مرتين يومياً.
  • استخدام غسول للفم يحتوي على الفلورايد للوقاية من تسوس الأسنان.

لماذا ينصح باستخدام غسول الفم؟

بوجه عام، يساعد غسول الفم على:

  1. تعطير الفم والتخلص من رائحة النفس السيئة.
  2. محاربة البلاك والتخلص من البكتيريا.
  3. إزالة رواسب معجون الأسنان.
  4. الحماية ضد التسوس.
  5. الحفاظ على صحة وحيوية اللثة.
  6. تقليل خطر الإصابة بمرض دواعم السن
من قبل ويب طب - الاثنين,6فبراير2017
آخر تعديل - الأحد,11يونيو2017