نصائح هامة للحفاظ على نظافة الأسنان

إحدى الوسائل البسيطة والمهمة للحفاظ على صحة الفم هي المواظبة على تنظيف الأسنان بشكل يومي.

نصائح هامة للحفاظ على نظافة الأسنان

اللويحة (البلاك - plaque)، تلك الطبقة البيضاء التي تتاكل أحيانًا من على سطح مينا السن، هي في الواقع مستعمرة كبيرة من الجراثيم تتمركز في فمنا خلال أسابيع معدودة بعد الولادة ومع بزوغ السن الأول، تلتصق على سطح المينا وتفرز حمضًا ضعيفًا يذيب المينا ويضعف السن، مع مرور الوقت.

من المعروف انه هناك العديد من الناس يعانون من صعوبة في المواظبة على روتين منتظم في الحفاظ على صحة الفم. في حين أن الجزء الاخر منهم يجرون عمليات مختلفة لـتبييض الاسنان وتنظيفها، ولكن بطريقة غير فعالة لا تحقق الهدف بدرجة كافية.

وقد أظهرت الدراسات أن لويحة الجراثيم تخضع لعملية نضوجٍ تستغرق 48 ساعةً، وفقط بعدها يبدأ التأثير السلبي على الأسنان. مع ذلك، يوصي اطباء الاسنان بتنظيف الاسنان بوتيرة اعلى بكثير واستخدام غسول الفم في كل مرة للتخلص من الجراثيم الموجودة في الاماكن التي لا تستطيع الفرشاة الوصول اليها. لأنه عدا عن الضرر الذي تلحقه بالسن، تسبب جراثيم اللويحة إلتهابًا في اللثة، منذ اللحظات الأولى تقريبا.

سوف تساعدكم المواظبة في اعتماد عددا من القواعد البسيطة والتمسك ببعض العادات على تحقيق تنظيف فعال للأسنان، صحيح وصحي:

  • عودوا أنفسكم على روتين معين - كما في عملية التعود على الذهاب إلى الصالة الرياضية وممارسة التمارين بشكل منتظم، أو تناول الأدوية، كذلك تنظيف الأسنان بشكل منتظم واستعمال غسول الفم للقضاء على البكتيريا في الفم - هي عادةٌ يجب التعود عليها. حاولوا المواظبة على تنظيف الأسنان في الصباح والمساء، بعد الاستيقاظ وقبل النوم. إذا تأخرتم في الإستيقاظ صباحًا، خذوا فرشاة الأسنان وغسول الفم معكم وقوموا بتنظيف أسنانكم في العمل. وذكروا انفسكم دائماً ان تنظيف الاسنان بالفرشاة وحده غير كافٍ، ليصبح استخدام غسول الفم امر اعتيادي تقومون به يومياً. 
  • قوموا بتثقيف أفراد الأسرة الاخرين - إبدأوا بتنظيف الأسنان مع أولادكم مع بزوغ السن الأول في فمهم بإستخدام فرشاة أسنان ناعمة ودون إستعمال معجون الأسنان. وبعد تعلم الطفل البصق بمفرده، علموه كيف ينظف أسنانه بشكل مستقل، مرتين في اليوم، بإستخدام فرشاة الأسنان وبعض معجون الأسنان.
  • إكتسبوا تقنية تنظيف الأسنان الصحيحة - توجد طرق عديدة ومختلفة لتنظيف الأسنان. أطلبوا من طبيب الأسنان أو اختصاصي حفظ صحة الأسنان أن يريكم بعضها في زيارتكم القادمة وإستخدموا الطريقة الأسهل والأكثر راحة لكم. من المستحسن إعتماد أسلوب يجمع بين تدليك أنسجة اللثة وبين فرك الأسنان.
  • قوموا بإختيار فرشاة أسنان مريحة لكم، من أجل الوصول إلى تنظيف فعال، تكفي فرشاة أسنان بسيطة ذات ألياف مستقيمة. واظبوا على إستخدامها بشكل منهجي على قوسي السن، من جهة الخدود ومن الجهة الداخلية. إذا كنتم تواجهون صعوبةً في تمرير طرف الفرشاة في كل أجزاء الفم، فكروا في شراء فرشاة أسنان كهربائية. في كل الأحوال، يجب تبديل فرشاة الأسنان مع ظهور البوادر الأولى لتشوه الألياف وتاكل الرأس.
  • لا تبالغوا في إستخدام معجون الأسنان - فبالإضافة إلى التبذير والتكاليف المالية المترتبة عن ذلك، قد يؤدي فائض معجون الأسنان إلى نتائج عكسية بالنسبة لنجاعة التنظيف، نظرا لأن كميات الرغوة الكبيرة التي تتكون في الفم تسبب إزعاجًا وتشجع على إنهاء عملية تنظيف الأسنان بسرعة، وأحيانًا بشكل مبكر جدًا. تكفي كمية من معجون الأسنان بحجم حبة البازلاء لتنظيف الأسنان بشكل سليم.
  • حاولوا أن لا تنظفوا أسنانكم بقوة أكثر مما ينبغي - المصطلح "تفريش الأسنان" نفسه يخلق وهمًا بأن هناك حاجة لغسل وتفريش الأسنان بقوة. في الواقع، يجب تنظيف - وليس تفريش - الأسنان. أمسكوا بمقبض الفرشاة بمساعدة الاصبع الوسطى والإبهام وليس بكف اليد. بهذا الشكل، سوف تمتنعون عن تشغيل قوة أكبر من اللازم على الأسنان، وهو ما قد يؤدي، مع مرور الوقت، إلى كشط الأسنان ومنحها مظهرًا باهتًا وغير جميل.
  • إستخدموا منتجات إضافية - يعتبر الإستخدام اليومي للخيط الطبي وغسول الفم جزءًا لا يتجزء من الحفاظ على نظافة الفم. إذا كانت الأسنان بعيدة عن بعضها البعض، يمكن إستخدام فرشاة أسنان ذات صف واحد من الألياف كي تستطيع المرور في المناطق الضيقة أو بالقرب من الجسور والتيجان.

تذكروا أن غسل وتنظيف الأسنان المنظم والفعال يقلل بصورة ملحوظة من ظهور الأمراض الشائعة للأسنان، مثل تسوس الاسنان وإلتهابات اللثة، ويجنبكم الحاجة إلى العلاجات المكلفة وغير المريحة في عيادة طبيب الاسنان.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 9 أكتوبر 2012
آخر تعديل - الأربعاء ، 17 فبراير 2016