ما يحدث لجسمك عند الإقلاع عن المشروبات الغازية؟

نستمع إلى العديد من النصائح من أجل الامتناع عن استهلاك المشروبات الغازية، لكن هل فعلا تتأثر صحة الإنسان بذلك وكيفك؟

ما يحدث لجسمك عند الإقلاع عن المشروبات الغازية؟

يميل الإنسان على مستوى العالم إلى إدمان المشروبات الغازية، فهي تشكل فعلا حالة من الإدمان لدى مستهلكها، هل فكرت يوما ما الذي سيحدث لجسمك عندما تتوقف عن تعاطيها؟ إليك هذه التغييرات:

 تحمي جسمك من أمراض الكلى

يمكن لاستهلاك المشروبات الغازية الثابت والمفرط أن يؤدي إلى إصابتك بالتهابات حادة في الكلى على المدى الطويل وتطوير حالة تلف كلوي، حيث أثبتت الدراسات أن تناول كأسين أو أكثر يوميا يثبط عمل الكلى ويؤدي لفشلها.

عدا عن الفشل الكلوي، تعرضك المشروبات الغازية لخطر تطوير حصوات في الكلى.

 لذا اقضي على الحيز الذي تستحوذه المشروبات الغازية في نظامك الغذائي لتنعم بصحة أفضل.

تباشر في خسارة الوزن

تحتوي الزجاجة الواحدة من المشروبات الغازية على حوالي 44 غرام من السكر، فيما يقوم الجسم بتخزين السكر الزائد كدهون فيه.

 هذا عدا عن احتواء هذه المشروبات على مركب الفركتوز وهو من مركبات التحلية الصناعية التي لا يستطيع الجسم هضمها كالسكر الطبيعي الجلوكوز.

كذلك الأمر فقد أظهرت احدى الدراسات إلى كون الذي يتناول كأس أو أكثر يومياً من المشروبات الغازية يكون أكثر عرضة للإصابة بالسمنة بنسبة 27% تقريباً.

تبدأ بحماية نفسك من أمراض المثانة

تحتوي المشروبات الغازية على مهيجات للمثانة وهي: حمض الستريك والفوسفوريك، الكربونات الحمضية، بالإضافة إلى المحليات الاصطناعية والكافيين. 

 لذا يمكن لاستهلاك المشروبات الغازية سواء بكميات قليلة أو كثيرة تحفيز المثانة للافراط في نشاطها وبالتالي زيادة الرغبة بالتبول.  

أيضا تمنع المشروبات الغازية من الشفاء من عدوى المسالك البولية (UTI)، لذا احذر من اللجوء للمشروبات الغازية عندما يطلب منك الطبيب أن تحافظ على شرب السوائل للتخلص من العدوى.

بالإضافة إلى ذلك، تشير بعض الدراسات إلى وجود علاقة بين استهلاك المشروبات الغازية وبين احتمالية تطوير سرطان المثانة في مراحل متقدمة من الحياة.

يتحسن ضغط الدم لديك

ضغط الدم يعتبر من الأمراض القلبية المهمة، حيث أن ارتفاعه مع الوقت يضعف تدريجيا عضلة القلب ويجعلك مهددا بالإصابة بنوبة قلبية وفشل عمل القلب. 

حيث أظهرت بعض الدراسات أن استهلاك المشروبات الغازية والمداومة عليها يعرضك إلى الإصابة بضغط دم مرتفع.

 لذا بمجرد التوقف عن تناول هذه المشروبات، سيبدأ ذلك بالتأثير مباشرة بشكل إيجابي على صحتك.

 يقل احتمال إصابتك بالسكري من النوع الثاني

كما قلنا قبل قليل فإن المواظبة على شرب كأس يوميا من المشروبات الغازية يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالسمنة، إلا أن السمنة بدورها تعتبر من أهم المؤثرات على الإصابة بالسكري، حيث يرتفع احتمال إصابتك بالسكري إن كنت ذا وزن زائد.

بالتالي فقد وجدت بعض الدراسات أن استهلاك المشروبات الغازية المتواصل يجعلك أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري. 

تصبح عظامك أكثر كثافة وقوة

تنتج قوة عظامك بالأساس عن مدى كثافة المعادن فيها كالكالسيوم مثلا، لذا فكلما قلت كثافة هذه المعادن ستكون أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام.  

تشير الدراسات أن استهلاك المشروبات الغازية المتواصل يستنزف المحتوى المعدني للعظام مع مرور الوقت، لذلك فاستهلاكها يؤدي إلى ضعف العظام وهشاشتها.

 تتحسن قدرة جسمك على امتصاص الكالسيوم

تحتوي المشروبات الغازية على مكون  يدعى حمض الفوسفوريك الذي يعطيها نكهة قوية ويعمل كمادة حافظة، إلا أن هذا الحمض يثبط من نجاعة جسمك في امتصاص الكالسيوم من الغذاء، الأمر الذي يؤدي لإصابتك بنقص الكالسيوم تدريجيا.

طبعا فإن الكالسيوم عنصر هام جدا للعظام، الأسنان وكذلك لتنظيم ضغط الدم، وبالتالي فأي نقص في امتصاصه قد يؤدي إلى ارتفاع خطر الإصابة بهشاشة العظام، تاكل الأسنان، وارتفاع ضغط الدم.

 يعتدل مستوى إنتاج حمض اليوريك في جسمك

بشكل عام، تنتج المعدة خلال عملية الهضم حمضا يدعى حمض اليوريك. يقوم الجسم عادة بتنظيم مستوى إنتاج هذا الحمض بشكل معتدل. إلا أن المشروبات الغازية تحفز المعدة على المبالغة بانتاجه.

الإنتاج المفرط لحمض اليوريك يؤدي إلى الإصابة بمرض النقرس، وهو شكل من أشكال التهاب المفاصل المؤلم الذي يستهدف القدم في الغالب. لذلك فإن التخفيف وحتى وقف استهلاك المشروبات الغازية يعتبر من الخطوات الوقائية من الإصابة بالمرض.

 التحسين من فرصك بالإنجاب

على الرغم من أن الأبحاث لا زالت تحاول التأكيد تماما على هذه النقطة، إلا أنه تم تحديد الكافيين كأحد المثبطات  للخصوبة، ما يعني أنه قد يزيد استهلاك الكافيين من الوقت الذي تحتاجه المرأة للدخول في حمل وبالتالي يصعب محاولات الحمل.

عزيزي القارئ، يبدو أن ما نأخذه من متعة ولذة عند استهلاك المشروبات الغازية ندفع مقابله كثيرا من الصحة، أدعوك هنا لإعادة النظر في كمية تعاطيك لهذه المشروبات واتخاذ موقف منها. 

من قبل مها بدر - الثلاثاء ، 17 أبريل 2018
آخر تعديل - الثلاثاء ، 17 أبريل 2018