تحاميل البواسير: كل ما يجب أن تعرفه

تعتبر الإصابة بالبواسير مؤلمة ومزعجة، فهي ترتبط مع العديد من الأعراض المختلفة، لكن هل من الممكن استخدام تحاميل البواسير لعلاجها؟

تحاميل البواسير: كل ما يجب أن تعرفه

كثير من المصابين يقومون باستخدام تحاميل البواسير من أجل التخلص من التورم والشعور بالحرقة والألم والحكة، وهي الأعراض الناتجة عن الإصابة بالبواسير.

هذه التحاميل تحتوي على مادة الفينيليفرين (Phenylephrine) المزيلة للاحتقان، وتعمل من خلال تضييق الأوعية الدموية التي تمد المنطقة بالدم، مما يسبب التخلص من التورم وعدم الراحة.

بعض التحاميل تحتوي على مواد أخرى، والتي تعمل على تشكيل حاجز، ليقلل التهيج الناتج عنها وبالأخص خلال عملية التبول.

كيف تستخدم تحاميل البواسير؟

عند استخدام تحاميل البواسير من الضروري اتباع التعليمات الموجودة على العلبة، وفي حال وجود أي تساؤولات لديك، قم باستشارة الصيدلي أو الطبيب.

قبل استخدام التحاميل، من المهم تنظيف المنطقة بالصابون والماء وغسلها جيدًا، ثم ربت عليها بلطف حتى تجف.

تأكد أن هذه التحاميل شرجية، وعادة ما يتم استخدامها أربع مرات يوميًا تقريبًا، وذلك حسب تعليمات الطبيب.

بعد أن تقوم بإدخال التحاميل، حاول تجنب عملية التبرز لمدة ساعة على الأقل.

الاثار الجانبية لاستخدام التحاميل

في معظم الأحيان لا يسبب استخدام تحاميل البواسير أية أعراض جانبية في حال تم اتباع التعليمات المناسبة.

من الممكن أن تلاحظ بعض الألم في منطقة الشرج، لكن في حال تفاقمه، قم باستشارة الطبيب.

قم بالتوقف عن استخدام تحاميل البواسير في حال ظهور الأعراض التالية:

إن ظهرت عليك أعراض ردة فعل تحسسية، قم باستشارة الطبيب فورًا، وهذه الأعراض تشمل:

  • حكة وتورم
  • طفح وبالأخص في منطقة الوجه واللسان
  • دوار شديد
  • مشاكل في التنفس.

تحذيرات الاستخدام

من الضروري ابلاغ طبيبك إن كنت تعاني من أي حساسية، إذ تحتوي هذه التحاميل على مواد نشطة والتي من شأنها أن تسبب لك ردة فعل تحسسية في بعض الأحيان.

أخبر طبيبك إن كنت تعاني من الإصابة بأحد هذه المشاكل الصحية:

  • السكري
  • مشاكل في القلب
  • ارتفاع ضغط الدم
  • فرط نشاط الغدة الدرقية
  • صعوبة في التبول
  • تضخم البروستاتا.

لا يجب أن يتم استخدام هذه التحاميل من قبل الأطفال دون الـ 12 سنة، إلا في حال وصفها الطبيب.

عند الحمل، ينصح باستخدام هذه التحاميل عند الضرورة فقط وبعد استشارة الطبيب، كما أنه من غير المعروف إن كان الدواء ينتقل عن طريق الرضاعة الطبيعية، لذا يجب التحدث مع الطبيب قبل استخدامها.

من قبل رزان نجار - الجمعة ، 9 نوفمبر 2018