تعرف على أسباب تخثّر الدم

بالرغم من أهمية تخثر الدم البالغة في إيقاف النزيف، لكن قد يعاني بعض الأشخاص من كثرة تخثّر الدم بشكلٍ غير طبيعي، إليك أهم أسباب تخثر الدم في هذا المقال.

تعرف على أسباب تخثّر الدم

تُعّد عملية تخثّر الدم (Blood Clotting) من العمليات المهمّة التي تهدف إلى الحفاظ على صحة الإنسان وإبقائه على قيد الحياة في حال تعرض الجسم لحادثٍ ما من خلال إيقاف حالات النزيف.

وعادةً ما يتم إيقاف هذه العملية والتخلّص من الخثرة بعد التعافي، فلنتعرف على أسباب تخثر الدم وآلية حدوثه في هذا المقال.

ما هي أسباب تخثر الدم؟

كما ذكرنا سابقًا، فإن أسباب تخثر الدم تكون ناتجة عن تعرض جدار الأوعية الدموية للإصابة.

لكن قد يحدث في بعض الأحيان أن يتخثر الدم داخل الأوعية الدموية دون أي حاجة أو مبرر لهذه العملية، أو قد يعجز الجسم عن تحليل الخثرة الدموية بصورة طبيعية، الأمر الذي يؤدي إلى مضاعفات خطيرة. 

ومن العوامل التي تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بتخثر الدم ما يأتي:

  • الجلوس لفترات طويلة أو ملازمة السرير، وخصوصًا مرحلة ما بعد العمليات الجراحية.
  • الحمل، حيثُ يؤدي إلى زيادة الضغط على منطقة الحوض والساقين.
  • التدخين، الذي يساهم في زيادة لزوجة الدم وسهولة تخثره.
  • بعض الطفرات الوراثية، مثل: طفرة العامل الخامس لايدن (Factor V Leiden).
  • الإصابة بفيروس كورونا المستجّد أو فيروس نقص المناعة المكتسبة.
  • السمنة الزائدة.
  • تصلب الشرايين.
  • الخضوع لعملية جراحية.
  • بعض الاضطرابات الوراثية، كنقص البروتينات المسؤولة عن منع تكوين الخثرات الدموية، مثل: مضاد الثرومبين (Antithrombin)، أو انخفاض مستوى إنزيم البلازمين (Plasmin) المسؤول عن حل الخثرة الدموية .
  • بعض الأمراض المناعية، مثل: متلازمة أضداد الشحوم الفسفورية.
  • الإصابة بفشل القلب.
  • تناول أدوية معينة، مثل: حبوب منع الحمل، أو علاجات الهرمونات، أو بعض أدوية السرطان.
  • بعض أنواع السرطانات تؤدي إلى زيادة غير طبيعية في مستوى عوامل التخثر في الدم.

ما هي آلية حدوث تخثر الدم؟

يتطلّب تكوين الخثرة الدموية عدة تفاعلات كيميائية بين جزيئات الدم كما الآتي:

  • إرسال إشارات نتيجة تعرّض الأوعية الدموية للجرح أو خدش، إذ تقوم بتحفيز الصفائح الدموية على التوجه نحو مكان الإصابة، والالتصاق ببعضها البعض لتكوين ما يشبه السدادة التي تعمل على إغلاق جدار الوعاء الدموي المتضرّر وإيقاف نزيف الدم.
  • عمل الصفائح الدموية المُحفّزة على إطلاق إشارات كيميائية لجذب عدد أكبر من الصفائح، إذ تقوم عوامل التخثر الموجودة في الدم بتكوين خيوط الفايبرين (Fibrin) لتكوين شبكة من الصفائح والخلايا، وذلك للحفاظ على متانة الخثرة الدموية وثباتها في مكان الإصابة.
  • تحلّل خيوط الفايبرين وتفكّك الخثرة الدموية بعد شفاء الجرح، لتعود صفائح الدم والخلايا إلى مجرى الدم مجددًّا.

ما هي مضاعفات تخثر الدم؟

إنّ عدم تحديد أسباب تخثر الدم وعلاج هذه المشكلة قد يؤدّي إلى عدة مضاعفات صحية نتيجة انتقال الخثرة الدموية إلى أماكن أخرى في الجسم كالقلب، أو الرئتين، أو حتى الدماغ، الأمر الذي قد يسبب ما يأتي: 

  • النوبة القلبية.
  • السكتة الدماغية.
  • الانصمام الرئوي (Pulmonary embolism).
  • الفشل الكلوي.
  • مشاكل أثناء فترة الحمل.
  • الخثار الوريدي السطحي أو العميق.
من قبل د. ميساء النقيب - الثلاثاء 7 تموز 2020
آخر تعديل - الخميس 15 نيسان 2021