متلازمة أضداد الشحوم الفوسفورية

Anti phospholipids

محتويات الصفحة

قد تكون متلازمة اضداد الشحوم الفوسفورية أولية، أو ثانوية (كجزء من مرض الذئبة).  فيكون التعبير السريري والمخبري متطابقان في كلتا الحالتين. لم يُحدَّد بعد بشكل مؤكد إذا كانت هذه الأجسام المضادة  هي السبب المباشر لفرط التخثر، أو اجهاض الحمل الراجع، لكن هناك علاقة بين وجود الأجسام المضادة وبين ظهور الأعراض المذكورة. ولوحظ إنتشار المتلازمة أكثر لدى النساء.

في العام 1925 وُصف للمرة الأولى عامل مثبط للتخثر بدم مصابين بمرض الذئبة (lupus) والذي يؤدي إلى إطالة مدة تخثر الدم في الفحوصات المخبرية. لاحقًا، ظهر ان النشاط المضاد للتخثر للعامل الذي أطلِق عليه اسم  (Lupus anticoagulant)، سببه أجسام مضادة للشحوم الفسفورية (phospholipids).

الشحوم الفسفورية (phospholipids) هي دهون موجودة على خلايا الجسم. وليس واضحا سبب إنتاج هذه المضادات وما الذي يؤدي إلى ظهور الأعراض السريرية. واستنادًا إلى أبحاث اجريت حتى الآن،  فقد تساهم العوامل البيئية (العدوى) والعوامل الوراثية، في تفاقم الأعراض السريرية مضادات الشحوم الفسفورية.

مضادات الشحوم الفسفورية (في الأساس ضد دهن مميز يسمى الكارديوليبين - Cardiolipin)، قد تظهر أحيانًا لدى عدد من أفراد العائلة الواحدة، لكن من النادر إيجاد متلازمة مضادات الشحوم الفسفورية السريرية كلها لدى أكثر من فرد واحد في العائلة. من المهم التمييز بين وضع تكون فيه المضادات موجودة في الدم (اختبار الكارديوليبين - Cardiolipin test) وبين ظهور متلازمة مضادات الشحوم الفسفورية السريرية بشكلها الكامل.

فحص وجود الأجسام المضادة في الدم، قد يكون إيجابيًا (دلالةً على وجود الأجسام المضادة) في أمراض أخرى كذلك، من دون أن يعاني هؤلاء المرضى، من أي أعراض سريرية لمتلازمة مضادات الشحوم الفسفورية. تُظهر الأبحاث المختلفة، إن نسبة انتشار متلازمة مضادات الشحوم الفسفورية السريرية، بين الأشخاص الحاملين لهذه المضادات، هي 30-50%

أعراض متلازمة أضداد الشحوم الفوسفورية

تتمثّل متلازمة مضادات الشحوم الفسفورية بثلاثة أعراض سريرية أساسية:

  1. بشكل غير متوقع - وعلى الرغم من إطالة مدة تخثر الدم وإستبعاد تشكُّل جلطة دموية - هناك ميول لتَكوُّن جلطات دموية داخل الأوعية الدموية. ومن ثمّ انسداد جريان الدم في هذه الأوعية وبالتالي نشوء احتشاء في النسيج، مع حدوث انسداد في الشريان، الأمر الذي قد يؤدي لإحتشاء في عضلة القلب، في الدماغ، العيون، الجلد، الكلية، أو في المشيمة خلال الحمل. قد يحصل خلل في النزح الوريدي للعضو، إذا تشكلت الجلطة الدموية في الوريد (على سبيل المثال، أوردة القدمين، وريد الحوض، الكبد).
  2. الإجهاض الراجع: عند عدم وجود سبب آخر لتفسير حالات الإجهاض المتكررة، عندها يجب الشك بوجود متلازمة مضادات الكارديوليبين. قد يحدث الإجهاض في كل مرحلة من مراحل الحمل، لكن في أغلب الحالات فإنه يحصل في الثلث الأول من الحمل. عند امرأة مع حالات إجهاض متكررة يكون خطر حصول إجهاض راجع أكبر منه عند امرأة في حملها الأول، أو دون حالات إجهاض سابقة  لا تظهر وقوع أضرار لأجنة النساء المصابات بهذه المتلازمة. غالباً ما يكون مواليد النساء، الحاملات للأجسام المضادة للشحوم الفوسفورية، معافين دون ظهور أية أعراض سريرية.   
  3. يتمثّل العرض الثالث لمتلازمة الأجسام المضادة للشحوم الفسفورية، بقلة عدد الصفيحات الدموية (thrombocytopenia) بحيث يقل تعداد الصفيحات الدموية عن المستوى السليم.

أسباب وعوامل خطر متلازمة أضداد الشحوم الفوسفورية

مع مرور الوقت قد تدمر مضادات الشحوم الفسفورية عدة أجهزة من أجهزة الجسم. تشمل اضرار متلازمة مضادات الشحوم الفسفورية:  فقر الدم الثانوي لتدمير كريات الدم الحمراء (فقر الدم الانحلالي - hemolytic anemia)، إصابة صمامات القلب، آفات في الجلد، فرط ضغط الدم الرئوي واضرار في الجهاز العصبي المركزي. الاضرار في الجهاز العصبي المركزي ليست ثانوية لارتشاح في الدماغ، وإنما هي اضرار عصبية، كالصرع (epilepsy)، الرعاش (Tremor)، ضعف عضلات ثانوي  إثر تضرُّر الغمد المياليني (myelin sheath) لأعصاب العمود الفقري، وقصور في الذاكرة والتنفيذ.

لقد تم توضيح علاقة الأجسام المضادة بتشكل الجلطات الدموية وحالات الإجهاض الراجع. تم اقتراح عدد من الآليات لشرح آلية عمل الأجسام المضادة، ضد الشحوم الفسفورية على تخثر الدم، فيها تأثير على جدار الأوعية الدموية، على الصفائح الدموية أو مركبات نظام تخثر الدم. تأثير الأجسام المضادة على جدار الأوعية الدموية أو على الصفائح قد تزيد من قابلية التصاق الصفائح الدموية الواحدة بالأخرى، أو الإلتصاق بجدار الأوعية الدموية وبذلك تسبب تشكيل جلطة دموية.

علاج متلازمة أضداد الشحوم الفوسفورية

يجب التمييز بين علاج مشكلة حادة (acute) - انسداد مفاجئ في الأوعية الدموية - وبين علاج وقائي يعطى لمدة من الزمن وبشكل ثابت، مزمن. عند حصول حادث خثاري، العلاج هو بواسطة أدوية مضادة للتخثر كالورافين (Warfarin) أو الهيبارين (Heparin).

بما أن المرضى الذين يعانون من متلازمة مضادات الشحوم الفسفورية يتعرضون لاحتمال كبير لتجدد حدوث الخثار(التجلط)، فيوصى إعطاء علاج وقائي مضاد للتخثر. يعتبر الأسبرين (Aspirin)، علاجاً وقائياً ناجعاً جدًا في مثل هذه الحالات. عند المرضى الذين عانوا ارتشاحًا في الدماغ، وعند المريضات اللواتي تعانين من الإجهاض الراجع، يشمل العلاج إعطاء الورافين (Warfarin) على مدى فترة من الزمن. عند المرضى الذين تصل مستويات تركيز الأجسام المضادة في دمائهم إلى مستويات مرتفعة، لكن لم يعانوا أبدًا من حادث خثاري، يوصى بتناول الأسبرين كعلاج وقائي.

علاج النساء الحوامل اللواتي يحملن الجسم المضاد للشحوم الفسفورية، تتم ملاءمته وِفْقَ حالة السيِّدة. ففي حال لم تكن لدى السيّدة حوادث إجهاض سابقة, يتفق أغلب الأخصائيين بعدم وجود حاجة للعلاج،إذ أن احتمالات حصول حمل ناجح ينتهي بولادة سليمة، هي جيدة جدًا. أما إذا كانت السيّدة قد أجهضت من قبل، فمن الضروري الحفاظ على المتابعة المتكررة خلال الحمل وإعطاء علاج بالأسبرين والهيبارين.

في الأساس هيبارين خاص ذات وزن جزيئي منخفض والذي يُعطى عن طريق الحقن التحت الجلدية  دون الحاجة إلى الحجز  في المستشفى. يعتبر هذا العلاج، ناجعاً جدًا  تصل النساء فيه إلى نهاية الحمل وتلدن أجنة سليمة وكثيرٌات ممن عولجن بهذا الدواء، أتممنَ حملهن وأنجبن مواليد معافين. كما وتمت  تجربة العلاج  بالغلوبولينات المناعية  عبر الوريد في بعض المراكز، ويُعدُّ هذا العلاج آمناُ وتقريبًا عديم الأعراض الجانبية، لكن ليس هناك اتفاق بعد على فائدته.