الطفح الحراري: تعرف على أبرز المعلومات

يعد الطفح الحراري من أكثر الحالات شيوعًا في فصل الصيف، فما هو الطفح الحراري، وما هي أسبابه وطرق الوقاية منه؟ الإجابات وأكثر تجدها في المقال.

الطفح الحراري: تعرف على أبرز المعلومات

تتعدد أنواع الطفح الجلدي في الجسم التي تسبب الألم والقلق، ويعد الطفح الحراري من أكثرها شيوعًا، وخاصةً مع درجات الحرارة العالية، فما هو الطفح الحراري أو ما يُعرف بالدخنيات؟ وكيف يمكن علاجه؟ الإجابة وأكثر سنتعرف عليها في ما يأتي:

ما هو الطفح الحراري؟

الطفح الحراري أو الدخنيات هو نتوءات أو حبوب صغيرة حمراء تُسبب الوخز أو الحكة الشديدة في الجلد بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

غالبًا ما يكون سبب الطفح الحراري ناتج عن الاحتكاك على سطح الجلد، وخاصةً في مناطق الفخذين من الداخل أو تحت الذراعين، ويمكن أن يتطور ويصل إلى طيات الجلد مثل تلك التي تحت الإبطين والمرفقين.

الأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة بالطفح الحراري، والبالغين أيضًا، وخاصةً مع الحرارة والرطوبة.

أعراض الطفح الحراري

ربما تظهر بعض أعراض بسيطة للطفح الحراري، مثل: التهيج، والحكة، والشعور بالحرارة في المنطقة المصابة، لكن يفضل زيارة الطبيب إذا ظهرت المضاعفات الآتية:

  • ألم شديد.
  • التورم أو الاحمرار حول المنطقة المصابة.
  • حكة مستمرة.
  • تورم العقد الليمفاوية في الإبط أو الرقبة أو الفخذ.
  • حمى أو قشعريرة.

أسباب الطفح الحراري

يظهر الطفح الحراري عند انسداد المسام، بحيث لا تتمكن المسامات من طرد العرق، ويحدث ذلك نتيجة عدة أسباب، ومن أبرزها:

  • تعرض الجسم لدرجات الحرارة العالية، لذلك يكثر الطفح الحراري في الصيف.
  • ممارسة التمارين المكثفة.
  • ارتداء ملابس يمكن أن تحبس العرق.
  • استخدام المستحضرات والكريمات السميكة.

كما أنه يوجد عدة عوامل يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالطفح الحراري، وهي:

  • العمر: وُجد أن المواليد الجدد هم الأكثر عرضة للإصابة بالطفح الحراري.
  • المناخ الاستوائي: حيث أن الأشخاص الذين يعيشون في المناطق المدارية أكثر عرضة للإصابة من سكان المناطق المعتدلة.
  • النشاط البدني: حيث أن النشاط البدني الذي يُؤدي إلى تعرق بشكل كبير مع ارتداء ملابس لا تمتص العرق حتمًا سيؤدي إلى الطفح الحراري.

أنواع الطفح الحراري

تُصنف أنواع الطفح الحراري بحسب عمق القنوات المغلقة المسؤولة عن إفراز العرق، وتمثلت هذه الأنواع في الآتي:

  • طفح الكريستاليا (Miliaria crystallina)

طفح الكريستاليا يعد الشكل الأسوأ للطفح الحراري ويحدث في القنوات العرقية على الطبقة العليا من الجلد، ويظهر على شكل بثور واضحة مليئة بالسائل، لكن يتميز هذا النوع أنه لا يسبب الحكة ولا يكون مؤلمًا.

  • طفح الروبرا (Miliaria rubra)

طفح الروبرا هو الأكثر شيوعًا لدى البالغين، ويحمل أثر عميق في الجلد، حيث يتسبب بنتوءات حمراء أو حكة أو تمزق في المنطقة المصابة.

  • طفح بوستلوسا (Miliaria pustulosa)

طفح بوستلوسا يحدث عندما تلتهب الأكياس الموجودة في طفح روبرا، وتصبح مليئة بالقيح.

  • طفح بروفندا (Miliaria profunda)

طفح بروفندا هو الأقل شيوعًا، ويتكون في طبقة الأدمة من الجلد، حيث يتسرب العرق المحتقن من الغدة الدرقية إلى الجلد، مسببًا أمراض تؤدي إلى تغير لون الجلد.

نصائح للوقاية من الطفح الحراري

يُنصح باتباع الإرشادات الآتية للحد من احتمالية الإصابة بالطفح الحراري:

  • اجلس في الأماكن الأكثر برودة في فصل الصيف.
  • تجنب حك الطفح الحراري حتى لا تحدث عدوى في أماكن أخرى.
  • حافظ على المنطقة المصابة جافة.
  • تجنب المراهم أو الكريمات التي تحافظ على رطوبة بشرتك.
  • استعمل المروحة عندما ترتفع درجات حرارة الطقس.
  • استخدم صابونًا لا يجفف بشرتك ولا يحتوي على روائح أو أصباغ.
  • ارتدي ملابس غير مشدودة ولا تحبس الحرارة والرطوبة.

تذكر أن الطفح الحراري هو حالة بسيطة لا تحتاج إلى طرق صعبة للعلاج، لكن إذا تكررت الحالة لفترة طويلة يفضل مراجعة الطبيب.

من قبل مجد حثناوي - الأحد 22 تموز 2018
آخر تعديل - الأحد 11 نيسان 2021